كأس العالم فى التعذيب --فهمي هويدي

الجمعة، 16 نوفمبر 2007


شاءت المقادير أن يصل الشاب المصري عبدالله حجازى إلى نيويورك فى شهر اغسطس 2001 لكي يدرس الهندسه فى الجامعه الفنيه ببروكلين بدعم من الوكاله الأمريكيه للتنميه وهناك أنزلوه فى فندق ميلينيوم هيلتون المقام فى الشارع المقابل لمركز التجاره العالمي وبعد ايام من اقامته بالفندق وقعت الواقعه فى 11 سبتمبر التى ترتب عليها انهيار البرجين وبسبب الكارثه تم اخلاء البنايات المحيطه من سكانها وكان الفندق من بينها ولأن الأمر تم على وجه السرعه فإنه ترك متعقاته وغادر الفندق دون أن يحمل معه غير مائه دولار وحافظه نقوده ,أمضى الشاب عده اسابيع مع أسرته المقيمه فى فيرجينيا وحين ذهب الى الفندق بعد ذلك فى 17 ديسمبر لأخذ متعلقاته كانت تنتظره مفاجأه لم تخطر له على بال........لقراءه باقى المقال ومعرفه لماذا ننافس العالميه فى التعذيب اضغط هنا

2 التعليقات:

أحمد سعيد يقول...

مبرووووووووك

اخيراً أتقدما فى حاجه

والله دى بقت حاجه تقرف وتزهق

ربنا ياخدهم فى داهية ونرتاح منهم

تسلم اخى الحبيب على النقل والمجهود

أخوك نيجــر

Egypt and world يقول...

اشكرك جدا
بكده مصر وصلت العالميه
وعلشان كده احنا اخترناك

Blog Archive