بلادنا منحوسة بينا –د.حمدى حسن

الأحد، 28 سبتمبر 2008


بلادنا منحوسة بينا –د.حمدى حسن

http://egyptandworld2.blogspot.com/2008/09/blog-post_28.html

الي السادة زعماء الحزب الوطني الديمقراطي الحرس القديم والجديد معا

ارحلوا يرحمنا ويرحمكم الله

مقالة بقلم : د/ حمدي حسن

· بعد انهمار الكوارث علينا اقترح علي مسئولي الحزب الوطني استبدال شعار "بلادنا ببتقدم بينا " إلي " بلادنا منحوسة بينا "

· الناس تتساءل : هل الرئيس غائب أم في غيبوبة وهل هناك يد غير دستورية تدير البلاد وتعبث بها ؟

· في مصر سابقا – العزبة حاليا – المبدأ السائد هو : لاتحاسبني ولا احاسبك ....

· اذا غاب الرئيس في شرم الشيخ غابت التوجيهات فتوقفت البلاد واذا حضر توقفت احوال البلاد والعباد

· الرئيس عدل قرارا جمهوريا 3 مرات في عدة ساعات فمن يحاسب من ؟

· ايها المنحوسون : اعلموا لو كنتم لا تعلمون : إن الله لا يصلح عمل المفسدين

· ارحلوا يرحمكم الله , فلم يتبق لنا إلا الهرم

في العام الماضي كان شعار حزبكم " بلادنا ببتقدم بينا " وبعد الكوارث المتتالية التي تنزل علي مصر حاليا اقترح علي حضراتكم ان يكون شعاركم للمؤتمر القادم هو " بلادنا منحوسة بينا " حيث نكاد يوميا نصحوا علي كارثة دون ان يتم تغيير أو محاسبة اي مسئول في العزبة " مصر سابقا " التي تم توزيعها واقطاعها علي أعضاء الحزب المنتفعين

واصبح الناس تتسائل : ألا يوجد مسئول واحد في الحكومة او الحزب له حس سياسي محترم يعترف بمسئوليته فيقدم استقالته من جمعية المنتفعين؟

ألا يوجد مسئول واحد يستشعر بالحرج من هذا الذي يحدث بالبلاد فيقدم استقالته هروبا بوطنيته من أن تتلوث بهذا الفساد الغير مسبوق !

وهل يبدو أن الرئيس غائب او في غيبوبة ؟ وهل ويبدو أن هناك يد غير دستورية تدير البلاد أو تعبث بها ؟

في اقل من شهر واحد اربع حوادث " حريق الشوري – انهيار الدويقة – اختطاف سياح - حريق المسرح القومي " حوادث تقيل اكبر مسئول في اي بلد ديمقراطي او حتي ديكتاتوري لاتهامه بالفشل في ادارة البلاد.

بينما غرق عبارة ب 1400 مواطن مصري لم يحرك شعرة في رأس الحكومة بل هرب المتهم الرئيس لخارج البلاد بعد فترة وفق فيه اوضاعه باطمئنان كامل وحين تم توجيه الاتهام اليه كان خارج البلاد ثم كانت التهمة الفضيحة " التأخر في الإبلاغ عن الحادث .... صح النوم ياحكومة التاريخ لن يرحم احدا . والنتيجة لم يحاسب مسئول واحد او يجبر علي تقديم استقالته رغم الفضائح التي حواها تقرير البرلمان ولجنة تقصي الحقائق

اهدار 18 مليار جنيه استثمارات في أسوأ تعامل من حكومة علي مستوي العالم كله مع مرض انفلونزا الطيور وهي خسائر فادحة للاقتصاد الوطني كانت له نتائجه السلبية علي حياة المواطنين من غلاء وبطالة غير مسبوق

كارثة حريق قصر ثقافة بني سويف والذي راح ضحيته نخبة من المثقفين والفنانين المصريين ولم يتم محاسبة مسئول واحد سوي الحركة المسرحية لوزير الثقافة والتهديد بالاستقالة وتقديمها لرئيس الجمهورية !!

كارثة الدويقة والتي فضحت المنح المقدمة للحكومة لعلاج مشكلات الاسكان العشوائي وتم صرف جزء كبير منها علي كلاب الشرطة وتوزيع الشقق التي تم بناؤها علي المحظوظين والاتباع والمرتشين وفضحت عدم وجود اي كفاءه للحكومة بأي نسبة ولو ضعيفة للتعامل مع اي حادث تتعرض له البلاد حكومة عاجزة لا هم لها إلا الجباية من جيوب الشعب وأمواله لصالح فئة محددة هي التي تستفيد من خيرات البلاد

انشاء حارات جديدة علي الطريق الصحراوي مصر – اسكندرية بتكلفة مليارات الجنيهات لخدمة اصحاب الملايين من سكان القري والمنتجعات علي جانبي الطريق بينما طرق الصعيد والفلاحين تعاني من عشرات الحوادث يوميا يموت خلالها الآلاف من سكان {مصر سابقا - العزبة حاليا } مما يؤكد عبث الحكومة بميزانية البلاد لصالح الأغنياء دون الفقراء

حريق الشوري والذي فضح الحكومة وانها لا تفلح في ادارة ايه ازمة وهذا ما وضح بجلاء في تعامل الحكومة المتردي مع ازمة اختطاف السياح حيث اصدر وزير خارجية مصر- بجلاله قدره - تصريحا عنتريا بانتهاء ازمة السواح والافراج عنهم باعتبار أن مصر أم الدنيا – والمصريين أهمه – وفضيحة محاولات تعتيم اعلامي دامت اياما حتي اعلنت دولتا المانيا وايطاليا الخبر والأطرف ان وزير الآعلام انس الفقي يصدر توجيهات بمنع النشر في الموضوع . وهي فضيحة قانونية اعلامية ثقافية - تتقازم امامها فضيحة تصريح وزير خارجية مصر

ثم فوجئنا اليوم بحريق المسرح القومي – ثروة تاريخية – تم انشاؤه منذ عام 21 وهاهو يحترق وبنفس الامبالاة وعدم تقدير المسئولية يعلن وزير الثقافة دون أي حياء سياسي عن تشكيل لجنة لتقدير حجم الخسائر وإعادة ترميم المسرح فى مدة شهرين أو 4 أشهر، وأن المسئول كالعادة هو الماس الكهربائي ... هكذا ودون أدني تحقيق وكأنه ليس هو المسئول ؟ ومتأكدا ان احدا لن يحاسبه . فالعرف الحالي السائد هو أن العزبة مسئوليتنا جميعا لا أحد يحاسب احدا . عملا بالمثل الشعبي " لا تعايرني ولا اعايرك ... "

من يحاسب من ؟ اذا كان رئيس الجمهورية نفسه اصدر 3 قرارات جمهورية لتعديل قرارات متتالية له خلال ساعات أو ايام في موضوع انشاء محافظات جديدة وهي فضيحة اخري لم يشهدها احد من العالمين من قبل دون محاسبة لأي مسئول عملا بذات المبدأ الخالد في العزبة "مصر سابقا " – لاتعايرني ولا اعايرك ....!!

غريبة هي احوال بلادنا اذا غاب الرئيس في شرم الشيخ توقفت البلاد لغياب التوجيهات

واذا حضر توقفت احوال البلاد و العباد

علي فريق النحس ان يرحل قبل ان يحدث ما لا يحمد عقباه و قبل ان تصبح البلد كلها كالدويقة او كالعبارة او كقطار الصعيد ووقتها لن تكون هناك حتي عزبة .

ايها المنحوسون , اعلموا لو كنتم لا تعلمون : إن الله لا يصلح عمل المفسدين

فهل علمتم الآن لماذا كل هذه الكوارث والمصائب ؟

ارحلوا يرحمنا ويرحمكم الله

ارحلوا فلم يتبق لنا إلا الهرم .. ربنا يستر

ممممممممممممممممممممممممممم

د / حمدي حسن * نائب الشعب * 28/9/2008

0 التعليقات:

Blog Archive