رسالة 1و2 من د.حمدى حسن لرئيس الجمهوريه

الجمعة، 7 نوفمبر 2008

رسالة 1و2 من د.حمدى حسن لرئيس الجمهوريه
http://egyptandworld2.blogspot.com/2008/11/12.html

بسم الله الرحمن الرحيم
السيد الأستاذ الدكتور / رئيس مجلس الشعب ...... السلام عليكم
بعد الاطلاع علي الدستور وبناء علي المواد
مادة (137 : (يتولى رئيس الجمهورية السلطة التنفيذية، ويمارسها على الوجه المبين فى الدستور.

مادة (138 : (يضع رئيس الجمهورية بالاشتراك مع مجلس الوزراء السياسة العامة للدولة ويشرفان على تنفيذها على الوجه المبين فى الدستور.
مادة (141) : يعين رئيس الجمهورية رئيس مجلس الوزراء ونوابه والوزراء ونوابهم ويعفيهم من مناصبهم.
مادة (142 : (لرئيس الجمهورية حق دعوة مجلس الوزراء للإنعقاد وحضور جلساته وتكون له رئاسة الجلسات التى يحضرها، كما له حق طلب تقارير من الوزراء.
مادة (155 : ( يؤدى أعضاء الوزراء أمام رئيس الجمهوريةـ قبل مباشرة مهام وظائفهم اليمين الآتية :
"أقسم بالله العظيم أن أحافظ مخلصا على النظام الجمهورى وأن أحترم الدستور والقانون ، وأن أرعى مصالح الشعب رعاية كاملة , وأن أحافظ على استقلال الوطن وسلامة أراضيه.

مادة (156 : (يمارس مجلس الوزراء بوجه خاص الاختصاصات الآتية:
الاشتراك مع رئيس الجمهورية فى وضع السياسة العامة للدولة والإشراف على تنفيذها وفقا للقوانين والقرارات الجمهورية.
مادة (159 : (لرئيس الجمهورية ولمجلس الشعب حق إحالة الوزير إلى المحاكمة عما يقع منه من جرائم أثناء تأدية أعمال وظيقته أو بسببها.
ونظرا لوضوح فشل الحكومة وعجزها عن مواجهة مسئولياتها فضلا عن عدم احترامها للدستور والقانون (وهذا هو الأخطر) مما سيؤدي بالتأكيد الي فوضي شاملة بالبلاد قد تؤدي الي انهيار الدولة و مؤسساتها .
ولأن اللائحة والدستور لم يحددا الوسيلة البرلمانية التي يسائل بها رئيس الجمهورية رغم سلطاته الواسعة ومسئولياته الامحدودة .ولأن كل مسئولية يجب ان يواكبها مسائلة ما . ولأنه لا أحد علي الاطلاق فوق المسائلة
فقد رأيت بناء علي ما سبق ان اوجه - من خلال مجلسنا الموقر - رسائل مفتوحة للسيد رئيس الجمهورية انبهه فيها الي خطورة ما يجري علي ارض الوطن وعلي ضرورة أن يتحمل مسئولياته الدستورية والقانونية التي ارتضاها حين وافق علي ترشيح نفسه لتولي مهام و مسئوليات و منصب رئيس جمهورية مصر العربية
إن هذه الرسائل المفتوحة تتيح الفرصة لكل ابناء الشعب بكل اتجاهاته وانتماءاته وافكاره ومواقعه – لكل المصريين - للتضامن معها بالتوقيع عليها لتعطيها بعدها الشعبي الحقيقي وهي قوة لا تخفي علي سيادتكم ما قد يكون لها من تأثير
هي فرصة لطلاب مصر بالجامعات للتعبير عن غضبهم ورفضهم لتزوير ارادتهم في انتخابات الاتحادات الطلابية
وهي فرصة لعمال مصر للتعبير عن رفضهم لسياسات بيع مصانعهم و تدني اجورهم وتضييع حقوق معاشاتهم
وهي فرصة لنساء مصر للتعبير عن رفضهم لانتهاكات حقوقهم في عيش آمن مستقر يوفر ادني متطلبات الأسرة
وهي فرصة لرجال مصر في التعبير عن غضبهم في انتهاكات ابسط حقوقهم فلا يضرب بالرصاص الحي لتعجيزه واهانته حين يسأله احدهم عن بطاقته فيسأله هو بدوره عن هويته القانونية
هي فرصة لأطفال مصر للتعبير عن رفضهم لانتهاك حقهم في العيش وسط ابائهم وامهاتهم والحصول علي تربية نفسية سليمة دون ان يزورهم زوار الفجر أو ان يروا ابائهم وامهاتهم تقتلهم الشرطة امام اعينهم دون احساس انساني او قانوني
لهذا كانت رسائلي المفتوحة للسيد رئيس الجمهورية تتيح لكل هؤلاء التضامن معي في رسائلي لتنبيهه لخطورة الأوضاع خاصة عدم احترام الدستور والقانون الذي يمارسه رئيس وزراء ووزراء الحكومة الحالية للأسف الشديد
رسالة مفتوحة رقم (1) للسيد رئيس الجمهورية
السيد المحترم / رئيس الجمهورية
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بخصوص مشكلة رغيف الخبز التي تعاني منها جمهورية مصر العربية الآن
لا نتحدث عن أن القمح الموجود حاليا غير مطابق للمواصفات ولا يصلح للاستخدام الأدمي
ولا نتحدث عن عدم محاسبة المسئول عن استيراده ولا العمولات التي قد يكون حصل عليها
ولا نتحدث عن مدي مسئولية الحكومة كلها في توفير ما يكفي من القمح بزراعته علي ارض الوطن
ولا نتحدث عن مسئولية الحكومة في اتخاذ سياسات معاكسة للأمن القومي المصري بزراعة الكنتالوب بدلا من القمح
ولا نتحدث عن المعارك اليومية التي تحدث بين المواطنين من اجل الحصول علي الرغيف وأن بعضهم يجهز قنابل المولوتوف والسنج والمطاوي ويقف في الطابور ثلاث او اربع ساعات يوميا للحصول علي عدد من الأرغفة
و لا نتحدث عن فضيحة تكليف القوات المسلحة المصرية بتولي مهمة توفير الرغيف
ولا نتحدث عن الفشل حتي الآن من كل الجهات في توفير رغيف العيش للمواطن المصري
المشكلة يا سيادة الرئيس ليست في كل ما سبق
المشكلة أن الدقيق رغم انه غير صالح للأستهلاك الأدمي إلا انه مخلوط بالتراب
بل أن الموجود بالمخابز بالفعل هو تراب مخلوط بالدقيق
اريد ان اخبرك يا سيادة الرئيس أن الشعب يسف التراب
سيادة الرئيس : باشر مسئولياتك وبر بقسمك في رعاية مصالح الشعب
مع احترامي
د / حمدي حسن
نائب الشعب
22/10/2008
للتضامن مع الرسالة :
القاهرة - مجلس الشعب – د/ حمدي حسن علي – صندوق رقم 69
الاسكندرية – القباري - 21 ش ابن السيار
البريد الاليكتروني :
hamdy.hasan@gmail.com
....................

بسم الله الرحمن الرحيم
السيد الأستاذ الدكتور / رئيس المجلس السلام عليكم
في ضوء عجز الحكومة وفشلها وعدم احترامها للدستور واللائحة
ارغب في توجيه رسالة مفتوحة رقم (2) لفخامة الرئيس حسني مبارك
في ظل الانتهاكات والاعتداءات الصهيونية وهجمات المستوطنين المستمرة علي المسجد الأقصي الأسير والأنفاق التي تحفر تحته لمحاولة اضعاف بنيانه في محاولة لهدمه وبناء ما يسمي بالهيكل المزعوم بدلا منه
وفي الوقت الذي يقوم فيه المستوطنون بالاعتداء علي اشقائنا الفلسطينيين وهدم وحرق منازلهم في القدس وعكا وبقية مدن فلسطين المحتلة تحت سمع وبصر وحماية قوات الاحتلال الصهيونية
وفي الوقت الذي تشدد فيه مصر الحصار علي اشقائنا في غزة بشتي الوسائل والطرق مساندة لعدونا الصهيوني للأسف الشديد
تستقبل - سيادتكم و مصر الرسمية - رئيس دولتهم المدعو بيريز بحفاوة بالغة وغير مسبوقة . مما آثار غضب وحنق الشعب المصري وانتقده بشده
نحن نرفض هذه الزيارة من حيث المبدأ ونرفض الحفاوة التي لاقيتم بها هذا الصهيوني رئيس دولتهم
كان يجب علي الدولة المصرية وسيادتكم علي رأسها مراعاة شعور الشعب المصري الذي انتخبكم ومطالبه وفي مقدمتها غلق السفارة وطرد السفير لا استقبال رئيسهم بتلك الحفاوة المرفوضه
سيادة الرئيس : لا تستقبلوهم ولا ترحبوا بهم علي الأرض المصرية مرة اخري
سيادة الرئيس : فك الحصار المضروب علي غزة وافتح معبر رفح للمرور القانوني والطبيعي للأفراد والبضائع ...... فالتاريخ سيسجل ولن يرحم احدا
سيادة الرئيس:هل فكرت وخططت كيف ستحرر القدس والمسجد الأقصي ؟ ام أن هذا الموضوع خارج حساباتك حاليا ومستقبلا ؟
سيادة الرئيس و بدون تعليق : واكب ترحيبكم بالضيف الصهيوني القاء الشرطة المصرية القبض علي عشرات المصريين الشرفاء المشاركين في حملات المطالبة بفك الحصار عن غزة
مع احترامي
د / حمدي حسن
نائب الشعب
25/10/2008
للتضامن مع الرسالة :
القاهرة - مجلس الشعب – د/ حمدي حسن علي – صندوق رقم 69
الاسكندرية – القباري - 21 ش ابن السيار
البريد الاليكتروني :
hamdy.hasan@gmail.com

0 التعليقات:

Blog Archive