من أحداث جمعة الغضب للقدس

الأحد، 17 مايو 2009



من أحداث جمعة الغضب للقدس

http://egyptandworld2.blogspot.com/2009/05/blog-post_17.html

الموجز

وقفة للقوى الشعبية والسياسية المصرية في ذكرى النكبة

اعتقال 20 من إخوان الشرقية خلال مشاركتهم في "جمعة الغضب"

وقفات احتجاجية بالغربية ضد مخططات تهويد القدس

إجراءات أمنية لمنع المظاهرات أمام مجلس الدولة

الفعاليات تتواصل من أجل القدس بالإسكندرية والغربية

الإخوان والقوى السياسية تعلن مايو "شهر الغضب الفلسطيني"

مؤتمر جماهيري بدمياط ضد تهويد القدس

التفاصيل

وقفة للقوى الشعبية والسياسية المصرية في ذكرى النكبة

موقع اخوان اون لاين

كتبت- هبة مصطفى:

نظَّم المئات من مختلف القوى السياسية والوطنية مساء اليوم وقفةً على سلالم نقابة الصحفيين؛ تضامنًا مع الشعب الفلسطيني في الذكرى الـ61 لنكبته.

شهدت الوقفة حضورًا نسائيًّا واضحًا بالإضافةِ إلى عشرات الأطفال الذين حملوا الأعلام الفلسطينية، وردد الجميع الشعارات والهتافات التي تدعم المقاومة ومنها: "فلسطين عربية مش ولاية صهيونية"، "مصر كمان عربية مش ولاية أمريكية"، "يا للذل ياللعار فرضوا على غزة الحصار"، "يا حكومات عربية جبانة قفل المعبر عار وخيانة"، "مش هنخاف مش هنبيع دم الشهدا مش للبيع".

وحيا المتظاهرون المقاومةَ في فلسطين ولبنان والعراق، مؤكدين شرعيةَ إمدادها بالسلاح، كما أشادوا بحركة حماس، مؤكدين أنه لولا حماس لاحتل الصهاينة أرضنا في مصر منذ سنوات".

وحددوا مطالبهم بطرد السفير الصهيوني وغلق سفارة الكيان، ورفض المبادرة العربية التي لا تمثل الشعوب، ووقف تصدير الغاز للكيان الصهيوني، وكذلك فتح المعابر وكسر الحصار.

وفي لفتة أذهلت الجميع ألقى منظمو المؤتمر عددًا كبيرًا من البالونات التي حملت صور أبطال المقاومة وأعلام مصر وفلسطين وحماس من أعلى النقابة على المتظاهرين، ثم قاموا بعدها بحرق العلمين الصهيوني والأمريكي.

.....................

اعتقال 20 من إخوان الشرقية خلال مشاركتهم في "جمعة الغضب"

الشرقية- إخوان أون لاين:

اعتقلت الأجهزة الأمنية بمحافظة الشرقية عقب صلاة الجمعة نحو 20 من الإخوان المسلمين أثناء مشاركتهم في فعاليات "جمعة الغضب"؛ للتنديد بالممارسات الصهيونية تجاه القدس والمسجد الأقصى.

اختطفت قوات الأمن المعتقلين أثناء قيامهم بتوزيع بيان لإخوان الشرقية حول مخطط تهويد القدس، يدعو المسلمين في مختلف بقاع الأرض من مشرقها إلى مغربها أن يهبوا دفاعًا عن عقيدتهم، ودينهم، ومقدساتهم، وعن شرفهم، وعن عروبتهم، وعن مسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وعن الأقصى، وعن أرضٍ باركها الله عز وجل، وأن يدعموا إخوانهم في فلسطين بكل نفيس وغالٍ.

ودعا البيان الجماهير إلى واجبات عملية تلخصت في: الجهاد بالمال والنفس، ومقاطعة كل ما يدعم الكيان الصهيوني الغاصب ومن يسانده، والتعريف بأبعاد القضية لكل من تتعامل معهم، والدعاء فهو السلاح البتار الذي أمرنا الله به ووعدنا بالإجابة والقبول.

ومن المعتقلين: عصام عبد القادر، ومحمد شحاتة (الزقازيق)، ومحسن خلف عبد الوهاب، وناجي محمد عبد القادر، وخضر خضر، ومحمد أحمد ثابت، ومحرم صبحي سليمان، وعبد الحكيم الوحش، وأحمد صابر (العاشر من رمضان).

.....................

وقفات احتجاجية بالغربية ضد مخططات تهويد القدس

موقع اخوان اون لاين

الغربية- رفيدة الصفدي:

نظَّم الإخوان المسلمون بمحافظة الغربية اليوم العديد من الوقفات الاحتجاجية بمدن ومراكز المحافظة، ندَّدوا خلالها بالمخططات الإجرامية الصهيونية لتهويد القدس وهدم المسجد الأقصى المبارك، وطالبوا الأمة العربية والإسلامية شعوبًا وحكامًا بسرعة التحرك لإحباط تلك المخططات الصهيونية، ورفع المتظاهرون الأعلام الفلسطينية واللافتات التي تؤكد حق الشعب الفلسطيني في العودة.

ففي بسيون تظاهر المئات من أبناء مركز ومدينة بسيون عقب صلاة الجمعة تضامنًا مع القضية الفلسطينية في ذكرى النكبة الـ61 تقدمهم علم الدين السخاوي عضو الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين ولفيف من رموز الإخوان، حاملين الأعلام الفلسطينية والرايات السوداء ولافتات تؤكِّد حق الشعب الفلسطيني في العودة.

وفي كفر الزيات نظَّم المئات من المواطنين عقب صلاة الجمعة أمام مسجدي القيعي والحصاوي بعد صلاة الجمعة؛ وقفةً تضامنيةً من أجل القدس والأقصى الشريف، وحمل الأطفال والنساء لافتات مكتوب عليها "لا لتهويد القدس.. ليست القدس مدينة إنما القدس عقيدة".

...............

إجراءات أمنية لمنع المظاهرات أمام مجلس الدولة

موقع اخوان اون لاين

كتبت- هند محسن:

بدأت اليوم الأجهزة الأمنية بمجلس الدولة إجراءات جديدة لمنع المظاهرات الاحتجاجية على سلالم المجلس؛ حيث ملأتها بكميات هائلة من الزهور، ولم تترك إلا ممرًا ضيقًَا صغيرًا لدخول المترددين على المجلس من المحامين والمدَّعين.

وبرر مسئولو الأمن بالمجلس ما حدث اليوم بأنه لاستقبال وزير العدل المستشار ممدوح مرعي، وعدد من الضيوف الفرنسيين، إلا أن مصادرنا بالمجلس نفت هذه الزيارة، مؤكدةً أن الأمن ضاق بالمظاهرات التي تتم على سلالم المجلس، ولم تجد إلا هذه الوسيلة لإشغال السلالم ومنع أي مظاهرات مجددًا.

وأضافت أن انتشار فرق الكاراتيه الأمنية وجنود الأمن المركزي على سلالم المجلس، واعتداءاتهم المتكررة على المتظاهرين أدى إلى وجود حرج لدى أجهزة الأمن؛ لفضحهم إعلاميًّا بصورة متكررة، والتسبب كذلك في إحراج القضاة لصمتهم على ما يحدث.

.....................

الفعاليات تتواصل من أجل القدس بالإسكندرية والغربية

موقع اخوان اون لاين

الإسكندرية- محمد عبد العزيز- الغربية- عمرو الطيب:

تواصلت مساء أمس فعاليات يوم الغضب الذي دعت له القوى والفصائل الوطنية لإحياء ذكرى النكبة وللتحذير من مخاطر تهويد القدس وإنقاذ المسجد الأقصى من عمليات التخريب والهدم بمحافظات مصر.

ففي الإسكندرية عقدت لجنة مساندة الشعب الفلسطيني ومناهضة التطبيع بنقابة العلميين بالإسكندرية ندوةً تضامنيةً بعنوان "لا لتهويد القدس.. نعم لإنقاذ الأقصى" تضامنًا مع الشعب الفلسطيني المحتل وضد جرائم الكيان الصهيوني ضد أبناء الشعب الفلسطيني الأسير.

ودعا المستشار محمود الخضيري نائب رئيس محكمة النقض ورئيس الحملة الشعبية لفك الحصار عن الشعب الفلسطيني النظام المصري إلى الكفِّ عن حملة التشويه التي تقودها الصحف والمؤسسات الإعلامية القومية ضد رموز المقاومة في الوطن العربي والتفرغ لمقاومة العدو الأصيل الذي يدنس المقدسات ويهوّد القدس ويحفر الأنفاق تحت المسجد الأقصى.

وطالب الدكتور حمدي حسن الأمين العام المساعد للكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين إلى التحرك الشعبي والسياسي والبرلماني كل على سواء لإنقاذ المدينة المقدسة والمسجد الأقصى من مخاطر التهويد وطمس معالم فلسطين العربية والإسلامية في ظلِّ صمتٍ عربي ودولي مريب.

وأكد محمد عبد المنعم من رموز الإخوان المسلمين بالإسكندرية أن قضيةَ فلسطين كانت وما زالت، وستظل هي القضية الأولى للأمة العربية والإسلامية، مشددًا على ضرورةِ التحرك الشعبي لإنقاذ المقدسات "بعدما خيبت الحكومات العربية آمال شعوبها وهو ما ظهر جليًّا في العدوان الصهيوني الأخير ضد قطاع غزة".

وفي محافظة الغربية نظَّمت نقابة الأطباء الفرعية بالمحافظة مؤتمرًا جماهيريًّا بعنوان "معًا ضد تهويد القدس"، دعا إليها أعضاء الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين بالمحافظة.

واستنكر المهندس سعد الحسيني عضو مكتب الإرشاد عضو الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين محاولات الكيان الصهيوني لتهويد مدينة القدس وهدم المسجد الأقصى المبارك تسير على قدمٍ وساقٍ في ظلِّ صمتٍ عربي وإسلامي مخزٍ.

وأكد الحسيني ضرورةَ التوحد الشعبي والسياسي خلف مشروع عربي إسلامي لإنقاذ القدس والمسجد الأقصى بعيدًا عن الخلافات الأيديولوجية والسياسية، مطالبًا النظام المصري باتخاذ موقفٍ مسئولٍ من قضية فلسطين تقديرًا لدورها التاريخي ومكانتها السياسية ولتاريخها القومي.

وفى اتصالٍ هاتفي أكد فضيلة الأستاذ محمد مهدي عاكف المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين أن النظم العربية تآمرت على القضية الفلسطينية المقدسة، مشيرًا إلى أن التحرك الشعبي بات هو الطريق الواضح الذي يجب أن تسير في القضية في ظل تلك الحالة التآمرية من النظام العربي والإسلامي والدولي.

ومن جانبه دعا الشيخ سيد عسكر عضو الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين الشعوب العربية والإسلامية إلى التحرك لإنقاذ القدس والأقصى، قائلاً: "أنا لا أوافق على شعار المؤتمر فنحن ضد وجود الكيان على هذه الأرض المقدسة في الأساس"، مستنكرًا حالة الصمت الإسلامي والعربي تدعو للشك وللريب، ومؤكدًا أن مبادرات السلام وموائد المفاوضات عبث يجب توقفه، وأن ما أُخذ بالقوة لن يُسترد إلا بالقوة؛ وأن الصراعَ صراع عقيدة، وأنها حرب وجود لا حدود.

وفي مكالمةٍ هاتفيةٍ حيَّا الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية داخل الأراضي المحتلة جهود الشعب المصري المتواصلة منذ النكبة عام 1948 قائلاً: "إن مؤتمركم هذا إن كان اليوم في مصر فغدًا سيكون في الأقصى والقدس المبارك، وإن شاء الله يكون التحرير على يد جند مصر مثل صلاح الدين وقطز، مؤكدًا أن القدس ستنتصر يقينًا بنا أو بغيرنا، مطالبًا الحكام بالانحياز إلى آمال واختيارات شعوبهم، والعلماء أن يقودوا المعركة كما قادها الإمام النووي والعز بن عبد السلام، وعبد القادر الجيلاني".

..........................

الإخوان والقوى السياسية تعلن مايو "شهر الغضب الفلسطيني"

موقع اخوان اون لاين

- د. محمود عزت: الاتجاهات السياسية والقومية التقت في القضية الفلسطينية

- محمد السخاوي: المقاومة في فلسطين ولبنان علَّمتنا كيف ندافع عن حقوقنا

- محمد سيف الدولة: إمداد المقاومة بالسلاح لا يمس السيادة الوطنية قانونيًّا

كتبت- هبة مصطفى:

أعلنت القوى الوطنية بكافة اتجاهاتها السياسية والفكرية أن شهر مايو الحالي سوف يشهد غضبةً مصريةً ودوليةً تضامنًا مع الشعب الفلسطيني في الذكرى الـ61 لاغتصاب أرضه ونكبته؛ بتنظيم ودعم عدد من الفعاليات التضامنية.

وتحوَّل المؤتمر- الذي دعت إليه كل من لجنة الحريات ولجنة الشئون العربية والخارجية بنقابة الصحفيين؛ للتضامن مع الشعب الفلسطيني في ذكرى النكبة- إلى احتفالية حاشدة، احتفل فيها ممثلو القوى السياسية والشعبية بأبطال المقاومة بكافة البلدان العربية، وصمود الشعوب أمام العدوان على مر الأعوام.

تَقَدَّم الاحتفالية الدكتور محمود عزت الأمين العام لجماعة الإخوان المسلمين الذي أكد أن عِظم القضية الفلسطينية يكمن في أنها جمعت كافة الطوائف والاتجاهات السياسية على نصرتها؛ مشيرًا إلى وجوب التعاون المشترك بين الإسلاميين والقوميين وغيرهم على هدف واحد، وهو صد العدوان عن الشعب الفلسطيني، ودعم صموده بكافة الوسائل، وأضاف أن هذا الشعب قدَّم نماذج من التضحية والشجاعة وأصحاب القيم في زمن عزَت وندرت فيه تلك النماذج؛ ولكنها ظهرت في الأراضي الفلسطينية المباركة.

ولفت إلى أن حصار غزة وما تلته من أحداث العدوان يؤكد بداية تحرير هذه البقاع المباركة؛ فواجب تحرير فلسطين ليس واجبًا فرديًّا، أو واجب دول وحكومات انشغلت بخلافاتها السياسية عنه، أو واجب فئة سياسية، أو طائفة أو جنس بعينه؛ ولكنه واجب هذه الأمة جمعاء.

وتساءل عن دور الدول العربية قائلاً: "أين معاهدة الدفاع العربي المشترك؟ فإذا كان الحكام والقادة العرب يتذرعون بالتزاماتهم تجاه العدو بتكبيلهم وتقييد العدو لهم بالمعاهدات والاتفاقيات، فأين معاهدة الدفاع العربي المشترك؟!".

وحول دور الشعوب والأفراد أشار إلى أهمية تعبئة الشعوب والأفراد، وتوعيتهم بما يُحاك للقضية، وقال: "إن دعم المقاومة فرضُ عين على الأمة كلها، فلا يجب أن تأخذنا الحمية والاهتمام بالقضية الفلسطينية وقت الأحداث الدموية فقط؛ وإنما علينا أن نخرج من مثل هذه اللقاءات ونحن أصحاب همة ورسالة؛ فالقضية الفلسطينية يجب أن نحيا بها ولها، كما أحيت الشعب الفلسطيني من قبل.

وشدَّد على أهمية التوحد ليس بين الاتجاهات السياسية المختلفة داخل البلد الواحد؛ وإنما يمتد هذا التوحد ليصبح يدًا واحدة تجمع الشعوب العربية والإسلامية للدفاع عن حقوقهم وحرياتهم، ولنتعاونْ فيما اتفقنا عليه، وليعذرْ بعضنا بعضًا فيما اختلفنا فيه.

تحية للشهداء

من جانبه حيَّى محمد السخاوي القيادي بحزب العمل كل شهداء الأمة العربية والإسلامية، كما حيَّى المقاومة الباسلة في فلسطين ولبنان، وعزز صمودها ووقفتها الصامدة؛ مؤكدًا أن حركة المقاومة الإسلامية حماس، وحزب الله، وكافة فصائل المقاومة علَّمت الشعوب العربية والإسلامية- ومِن قبلهم حكامهم وقياداتهم- كيف يكون الصمود واستعادة وانتزاع الحقوق من مغتصبيها.

تخاذل

وتحدث محمد عصمت سيف الدولة- عضو ملتقى اللجان الشعبية لدعم فلسطين والمقاومة والمتخصص في شئون المعابر واتفاقيات الدول- عن الدور المصري وقت العدوان على غزة، وكيف شارك النظام المصري في حصار قطاع غزة، واستنكر عمليات تدمير الحدود التي قام بها الكيان الصهيوني بدعوى وقف تهريب الأسلحة عبر الأنفاق ما بين غزة ومصر، واعتبرها انقضاضًا على السيادة المصرية، وأكَّد شرعية إمداد المقاومة بالأسلحة.

واستنكر الادعاءات بأن دعم المقاومة وإمدادها بالأسلحة يمس السيادة المصرية، وأضاف قائلاً: "هل أصبحت السيادة المصرية تمس حينما نساند المقاومة، ولا تمس حينما يقتل جنود الاحتلال الجنود المصريين على الحدود وداخل الأراضي المصرية، أو لا تمس بانتهاك السياح الصهاينة للأراضي المصرية والتجول فيها بدافع السياحة دون قيود أو ضوابط أو رقابة في السماح لهم بدخول أراضينا المصرية؟!".

تخلل الاحتفالية فقرات أدبية وشعرية للشاعر الكبير د. جابر قميحة الذي أهدى قصيدته بعنوان "يا قدس" إلى الحضور، وفقرة أخرى للشاعر الشاب عبد الرحمن يوسف الذي ألهب مشاعر الحضور بقصيدته الحماسية التي ركزت على دور النظام المصري وقت العدوان، وحملت عنوان "من شرفتي بالقاهرة".

شباب المدونين أيضًا كان لهم دور في إحياء ذكرى النكبة؛ حيث عرضت المدونة نوارة نجم وثيقة أعدها شباب المدونين حملت عنوان: "وثيقة تفكيك إسرائيل.. إسرائيل كيان غير شرعي" وحملت عدة محاور مهمة، وناقشت أهمية عدم اعتبار الكيان الصهيوني "دولة"، وأنه كيان خارج عن القانون الدولي ويجب ملاحقته، وأن فِكر هذا الكيان الغاصب يخالف المواثيق والمعاهدات الدولية؛ وعلى رأسها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، والعهدين الدوليين للحقوق المدنية والسياسية والحقوق الاقتصادية والاجتماعية.

وفي ختام الاحتفالية أعلنت الناشطة كريمة الحفناوي برنامج القوى الوطنية في شهر الغضب؛ حيث يشهد اليوم الجمعة مركز الدراسات الاشتراكية لقاءً مع الوفود الأجنبية التي تدعم صمود المقاومة، وأتوا من بلدانهم لإحياء ذكرى النكبة، بينما تشهد نقابة الصيادلة غدًا السبت مؤتمرًا جماهيريًّا لنصرة القدس الشريف، وتقيم نقابة المحامين الخميس القادم "يومًا فلسطينيًّا".

وعلى الصعيد الإغاثي والخارجي تصل اليوم قافلة الأمل التي تحمل موادًّا إغاثية للشعب الفلسطيني، وتتحرك في 25 مايو الجاري قافلة أخرى لفتيات الجامعة الأمريكية بمصر، وأخرى تنظمها منظمة نسائية أمريكية تصل العريش في 28 مايو الجاري، على أن تبدأ قافلة أخرى بقيادة جورج جالاوي في التحرك في أواخر شهر مايو، وبذلك يشهد شهر مايو إحياء ذكرى النكبة؛ بجعله شهرًا للغضب من أجل دعم صمود المقاومة.

...................

مؤتمر جماهيري بدمياط ضد تهويد القدس

دمياط- محمد محمود:

نظمت بعد ظهر اليوم نقابة الزراعيين مؤتمرًا جماهيريًّا تحت عنوان "معًا ضد تهويد القدس"، شارك فيه د. أحمد البيلي أمين نقابة الصيادلة بدمياط، والمؤرخ الفلسطيني عبد القادر ياسين، والمهندس محمد سيف الدولة الكاتب المتخصص في الشئون الصهيونية ومؤسس حركة "مصريون ضد الصهيونية".

وبدأت فعاليات المؤتمر بكلمة للدكتور أحمد البيلي أمين عام نقابة الصيادلة بدمياط نيابة عن لجنة التنسيق بين النقابات المهنية بدمياط؛ وجه فيها نداء للجماهير الإسلامية لنصرة القدس مما تتعرض له من تهويد ومحاولات مستميتة لهدمه، وبناء الهيكل المزعوم مكانه؛ وسط صمت دولي وتخاذل عربي؛ حيث دعا إلى إنشاء صناديق لدعم صمود أرض الرباط، وفصائل المقاومة، وتأكيد عدم التنازل عن حق العودة.

كما أكد البيلي على أهمية تفعيل التحركات الشعبية لنصرة القدس والقضية الفلسطينية، وعدم الانجرار وراء الوعود المزيفة.

وتحدثت المهندسة نهى ذهني عضو مجلس إدارة نقابة الزراعيين، مؤكدة أهمية توعية الجيل بتاريخ مدينة القدس وزرع القضية فيهم؛ حتى لا ننساها كما يريد الصهاينة، وأن ندرك أبعاد هذه القضية.

وركزت كلمة المؤرخ الفلسطيني عبد القادر ياسين على عدم الانخداع بخطاب أوباما السياسي الذي طلب من الملك عبد الله ملك الأردن خفض سقف مطالبات المبادرة العربية المنخفضة أصلاً.

موضحًا أنه ليس هناك فرق بين جميع الحكومات الصهيونية؛ سواء كانت يمينية أو يسارية، فكلهم لهم تاريخ إجرامي مع الشعب الفلسطيني وتهويد القدس.

وقارن ياسين بين الوضع الحالي والوضع سنة 1948؛ حيث كان هناك قائد فلسطيني وطني مجاهد وهو الحاج أمين الحسيني؛ أما الآن فالرئيس الفلسطيني محمود عباس فاقد للشرعية والشعبية ومحارب للمقاومة.

وجاءت كلمة المهندس محمد سيف الدولة في أربع رسائل؛ الأولى: عن حكاية فلسطين منذ أن بدأت أرض فلسطين لتصبح وطنًا لأهلها؛ حيث إنها قبل الفتح الإسلامي كانت معاشًا لكثير من شعوب الأرض كالكنعانيين والعبرانيين والآشوريين والبابليين والفراعنة، كل ذلك قبل الفتح الإسلامي، ثم بعد ذلك الحملات الصليبية.

وأشار في رسالته الثانية إلى أهمية الفتح الإسلامي لمصر، والذي أدى إلى استقرار مصر، وجعلها قوية وقائدة للعالم العربي والإسلامي، بعد احتلالها لأكثر من 900 سنة، فلا تحرير إلا بوحدة مصر مرة أخرى للعالم العربي والإسلامي.

وشرح في رسالته الثالثة جغرافية القدس في ظل الاحتلال البريطاني، ثم الاحتلال الصهيوني، وعملية تهويد القدس المستمرة منذ 1948م حتى الآن.

ودعا سيف الدولة في رسالته الرابعة إلى ضرورة نشر قضية القدس والصراع العربي الصهيوني، واستمرار الدعوة لإلغاء اتفاقية كامب ديفيد.

وكما وجه رسالة واضحة إلى المقاومة الإسلامية بقطاع غزة، وبالتحديد حركة المقاومة الإسلامية حماس بضرورة الثبات على الجهاد، وعدم الخضوع أمام العراقيل الدولية والعربية بفرض الحصار.

.....................

0 التعليقات:

Blog Archive