لأجل سواد عيونك – فهمي هويدي

الجمعة، 23 أكتوبر 2009

صحيفة الرؤية الكويتيه السبت 5 ذو القعدة 1430 – 24 اكتوبر 2009
لأجل سواد عيونك – فهمي هويدي
http://fahmyhoweidy.blogspot.com/2009/10/blog-post_23.html

نحمد الله على أن الحزب الوطني الحاكم اختار لمؤتمره السنوي السادس شعار «من أجلك أنت»،
وهي إشارة مهمة تعطي لأول وهلة انطباعا بأن الحزب الذي يحتكر السلطة منذ ثلاثة عقود قرر أخيرا أن يتوجه إلى المواطن المصري.

رغم أن القائمين على أمره لم يبينوا لنا من أجل من كان يعمل طوال السنوات السابقة. ومن الواضح أن ذلك الاهتمام لن يكون مقصورا على الشعار فحسب، لأن الأوراق المقدمة لمؤتمر الحزب سوف تترجم الشعار وتجسده. وهو ما عبر عنه الأمين العام للحزب السيد صفوت الشريف حين زف إلينا خبرا آخر يوم الاثنين الماضي (20/ 10)، وفاجأنا بقوله إن الاهتمام بمستوى المعيشة سيكون مركز اهتمام مؤتمر الحزب.

ولأن الإعلان له أهميته الخاصة، فإن صحيفة «الأهرام» اعتبرته خبرا مثيرا وجعلته العنوان الرئيسي لصفحتها الأولى في عدد الثلاثاء.
صحيح أن السيد الشريف لم يبين لنا أيضا الأسباب التي دعت الحزب لأن يغير من سياسته، ويتوجه هذه المرة للاهتمام بمستوى معيشة الشعب المصري، الذي كانت جموعه تنتظر بلهفة ذلك الإعلان منذ سنوات، إلا أن الفرحة العارمة التي ترددت أصداؤها في جنبات بر مصر، جعلت الجماهير المبتهجة تستسلم لنشوتها، ولا تكترث بالتساؤل عن تلك الأسباب.

وقد عزز من بهجتهم أن السيد جمال مبارك الأمين العام للجنة السياسات قال في الاجتماع الذي أعلنت فيه تلك الأخبار السارة إنه آن الآوان لكي تهتم الحكومة بكل الجوانب التي تحقق المصلحة العامة للمصريين وهي إشارة كانت فضفاضة على نحو حملها بأكثر من معنى.
بحيث لا يستبعد مثلا أن يضمر التوجيه تلميحا إلى أن الحكومة فعلت ما فيه الكفاية لأصحاب المصالح الخاصة من الأثرياء والمستثمرين، ولأننا مقبلون على انتخابات تشريعية ورئاسية، فربما كان مناسبا أن توجه الحكومة بعض اهتمامها إلى المصلحة العامة
وللتأكيد على ذلك التوجيه فإن لجنة السياسات قررت أن تقدم النموذج وتضرب المثل على الفور، فتدخلت لحل أزمة بث مباريات كرة القدم التي ثارت بين اللجنة السباعية واتحاد الكرة من ناحية، واتحاد الإذاعة والتليفزيون من ناحية ثانية. وبمقتضى ذلك الحل الذي أعلن في نفس يوم الاجتماع (20/ 10) ستتم إذاعة جميع المباريات تليفزيونيا تحقيقا للمصلحة العامة. وبرهانا على جدية الحزب الوطني في إتاحة الفرصة للشعب المصري لكي يستمتع بمباريات دوري كرة القدم.

الأسطر السابقة ليست سوى محاولة لتصريف شحنة الغيظ والاستياء التي تملكتني منذ تابعت وقائع اجتماع لجنة السياسات يوم الاثنين الماضي. وهو الذي أطلق فيه شعار «من أجلك أنت»، وأفاضت الصحف في الحديث عن الكلمات التي ألقيت فيه والتقارير التي عرضت عليه،

ولا أخفي أنني لم أكترث بشيء من هذا أو ذاك. لأن الكلمات اجترار لما سبق قوله في مناسبات أخرى،
أما التقارير فهي تحصيل حاصل، ومصيرها معروف، فضلا عن أن أحدا لن يحاسب عما تم بشأنها.

لكن الغيظ والاستياء سببهما لي الشعار المرفوع، الذي جاء باهتا ودالا على فقر الفكر وفقر الخيال السياسي في الوقت ذاته. إذ إنه ليس سوى إعادة صياغة لعبارة «من أجل سواد عيونك» المتداولة بين أولاد البلد.
وعلى الرغم من أنني سمعت أن مثل هذه الشعارات يوصي بها خبراء في الدعاية من الأجانب، فإنني أشك كثيرا في أنها يمكن أن تحرك شيئا لدى المتلقي المصري.

وهذا ما حدث بالفعل، لأنه في مساء اليوم الذي أطلق فيه الشعار، سمعت من يتندر عليه قائلا إن الناس يخطئون حين يظنون أنه يتضمن رسالة موجهة إلى المواطن المصري،
لأن أجواء اللغط المثار حول الانتخابات الرئاسية هي التي استدعت عبارة «من أجلك أنت» لتصبح رسالة موجهة من «الشلة» في لجنة السياسات إلى ابن الرئيس الذي ترشحه الشائعات لخلافة والده.
وذهب آخر إلى أن الشعار كان تعميما داخليا في اللجنة المذكورة أخطأ العنوان وتسرب إلى الخارج.
.....................

2 التعليقات:

الأحــــــ إيناس ــــــزان يقول...

احيك

على هذا الجهد والمقال الجميل

مودتى

م/محمود فوزى يقول...

الاخت الكريمه ايناس
جزاكم الله خيرا على الزياره الكريمه للمدونة وعلى كلامك الجميل
ربنا يوفقك

Blog Archive