المؤامرة الكرويه العالميه – م/ محمود فوزي

الأحد، 29 نوفمبر 2009

المؤامرة الكرويه العالميه – م/ محمود فوزي
http://egyptandworld.blogspot.com/2009/11/blog-post_29.html

لم أكن أعلم أن هناك تآمرا دوليا خطيرا لمنعنا من دخول كأس العالم وانا – نتيجه جهلى – تخيلت أننا فشلنا فى الصعود عبر أكثر من 70 عاما سوى مرتين عامي 1934 و1990 بأسباب كرويه أو عدم التوفيق بينما ان الحقيقه أن العالم كله ضدنا نتيجه الحقد الأسود الدفين عبر التاريخ الذي يكنه الكثيرون تجاة انجازاتنا.

في مباراة الجزائر فى السودان خسرناها في مباراه عاديه حاولنا ولم نوفق فى الفوز وكان المفترض ان نهنىء الجزائر على الوصول ونهنىء الفريق المصري على المحاولات الجاده والاصرار ولكن ماحدث بعد ذلك وقبله كان ملهاه مازالت مستمره للاسف .
طبعا كان خطأ أن يقوم بعض المشجعين الجزائريين بالمضايقات فى مباراه الجزائر والسودان كما ان هناك خطأ من بعض المشجعين المصريين فى حادثه الاتوبيس بالقاهره .
بالاضافه الى التصرفات الطائشه من البعض فى الجزائر من مهاجمه بعض الشركات المصريه فى الجزائر نتيجة للتهييج الاعلامي من بعض الصحف الجزائريه ورد بعض وسائل الاعلام المصريه.

فكل هذه التصرفات مرفوضه ولا دفاع عنها اطلاقا وهناك مسئوليه رسميه على السفارات المصريه والحكومه المصريه بالمطالبه بحقوق المصريين والحفاظ على ممتلكاتهم وارواحهم وأمنهم. ويوجد الكثير من الوسائل السياسيه والدبلوماسيه لأخذ الحقوق بالتأكيد ليس من بينها اهانه الجزائريين او المصريين او التحريض على القتل.

مواقف متفرقه
لاحظت امرا عجيبا جدا وهو ان الكثيرين من الذين شاركوا فى الهجوم على الجزائر طالبوا بالدفاع عن كرامة المصريين بينما لم نسمع لهم صوتا تقريبا عندما كان المصريين يقتلون على الحدود بايدي الجنود الصهاينه فهل الصهاينه احبابنا وكما يقول المثل ضرب الحبيب مثل أكل الزبيب.

فى حربي 1956 و1967 قتل الصهاينه أسرى مصريين فى وقائع اعترف بعض الصهاينه انفسهم بها وهى اهانه للكرامه المصريه ولكن ايضا لم نجد مثل هذا التحريض الكبير والواسع

ايضا هل تتذكرون السفينه (كارين ايه) التى اختطفتها القوات الصهيونيه من البحر الأحمر عام 2002 يقول البعض انها اختطفت من المياه المصريه وترد الحكومه بالنفى ولكن المشكله هنا انه كان هناك مصريين بها ونفت فى البدايه السلطات المصريه ان يكون عليها مصريين واكتشفنا بعد ذلك وجود 8 بحاره مصريين ظلوا فى الاسر لمده 8 أشهر تقريبا الى ان اطلقت القوات الصهيونيه سراحهم بعد فشلهم فى ادانتهم باى شيء.
ألم تكن هذه عمليه قرصنه واضحه ؟ ألم يكن هؤلاء مصريين؟

أيضا فى موضوع الكرامة فهناك حوالى 1400 شخص غرقوا فى العبّارة (السلام) عام 2006 وخرج مالك العبّارة من قاعة كبار الزوار فى مطار القاهرة بعد الحادثه بأيام ولم يعد حتى الأن. أليسوا مصريين أيضا؟

هذه بعض المواقف التى كان يجب التحرك فيها بجديه كبيره من أجل المصريين وأعتقد أنها اخطر بكثير من تصفيات كأس العالم التى خرجنا منها كثيرا من قبل.

تصفيات كأس العالم
اذا دخلنا فى التفاصيل الكرويه وهى الأساس فى الموضوع فاننا نجد أننا وضعنا انفسنا فى هذا الموقف الحرج فقد تعادلنا فى بدايه التصفيات مع منتخب زامبيا على ارضنا وفوزنا فى تلك المباراه كان يجعلنا نحتاج للفوز فقط باى نتيجه فى مباراه القاهره وهو ماتحقق (فزنا 2- صفر) بدلا من الحاجه للفوز بثلاثه أهداف حتى مع الهزيمه فى الجزائر بهدف مقابل ثلاثه.
فهل كان التآمر الدولى يمنعنا من الفوز على زامبيا او الفوز على الجزائر بثلاثه اهداف بدلا من هدفين كان اخرهما فى الدقيقه الاخيره.
في المباراه الفاصله فى السودان لم يحدث أمر عجيب داخل المباراه فهى مباراه عاديه ولم تكن عاليه المستوى نتيجة التوتر العصبي وكان لنا بعض الفرص ولم نوفق فيها وبالتالى ما المشكله ان نخسر المباراة؟
أى أن الامر ليس كما ذكر البعض بأنها مؤامرة علينا وتحالف ضدنا حتى لا نلتحق بكأس العالم وكأننا إذا وصلنا لكأس العالم فربما نغير النظام العالمى أو حتى كأن احتمالات فوزنا به عاليه واكتساحنا للبرازيل وألمانيا مضمونه

مشاكلنا
اعتقد أننا نعانى من مشاكل عديده وحالة الناس تغنى عن الكلام فهل انتهت مشاكلنا كلها ولم تعد لدينا مشكله سوى الصعود لكأس العالم؟
للاسف انجر الكثيرون للفتنه التى استغلتها الحكومه لالهاء الناس عن اخفاقها فى حل المشاكل المتعاقبه على الشعب.
كما ان هناك الكثير من عوامل الدين واللغة والتاريخ وغيرها تجمعنا مع الشعب الجزائرى أكبر بكثير من مباراة كره أو تصفيات كأس العالم أو حتى تصرفات بعض المشجعين.

ملحوظه
لاحظنا تواجد علاء مبارك لأول مره بهذا الظهور القوي اعلاميا حتى انه عندما كانت هناك الكثير من الشائعات الماليه ضده فى الثمانينات أو الشائعات عن أسباب مختلفه لاختفائه فى أواخر التسعينات وأوائل الألفيه فانه لم يظهر بهذه القوة حتى أن ظهوره كان أقوى بكثير جدا من ظهور أخيه جمال وهو الذى تدور حوله الكثير من التوقعات عن توليه السلطة بعد والده.

كان اول ظهور كبير كان فى بطوله الامم الافريقيه عام 2006 ولكنه كان عباره عن حضور المباريات وبعض التصريحات الاعلاميه العاديه.
ولكن هذة المرة كانت اتصالاته بالبرامج المختلفه كثيره ولمدد طويله. وهو أمر جديد لا نعلم حتى الآن سببا قويا له. فعلاء نفسه يقول ان ظهوره نتيجه طبيعيه كمواطن مصري يعبر عن كرامة بلده ولكن كان هناك مواقف كثيره أخرى لم يظهر فيها بمثل هذه القوة.
ربما كان هذا صحيحا وربما كان كاحدى وسائل تجميل النظام.

أما جمال مبارك فكان له بعض التصريحات وان كانت أقل من أخيه علاء ولكن كان له تصريحا غريبا وهو تهديده أن ما حدث للمصريين فى السودان لن يمر مرور الكرام.
وهو تصريح غريب لا يصدر الا عن من يملك سلطه قويه اى مثلا الرئيس او رئيس الوزراء او احد الوزراء مثلا أما منصبه الحالى داخل الحزب فهو سيظل فى اطار حزبي وليس حكومى او رئاسي.
فهل أصبح جمال مبارك يتعامل كأنه رئيس جمهوريه أم انه مجرد انفعال؟
كما أنه لماذا لم نسمع مثل هذا التصريح فى قضايا أخرى مثل العبّاره على سبيل المثال

أمنيه
اتمنى ان يعي المصريون والجزائريون الحقيقه ولا ينجروا إلى مثل تلك الفتنه المشتعله التى لن يخسر فيها الا الشعبين أما المسئولون فغالبا لن يخسروا أى شيء.
........................

0 التعليقات:

Blog Archive