خسوف القمر وصلاة الخسوف

الأربعاء، 30 ديسمبر 2009

خسوف القمر وصلاة الخسوف
http://egyptandworld.blogspot.com/2009/12/blog-post_30.html

يوم الخميس 14/1/1431 – 31/12/2009 يحدث –باذن الله تعالى - خسوف للقمر تشهده المنطقه العربيه
والخسوف هو ايه من الله تعالى
تحدث عندما تتواجد الارض على نفس الخط بين الشمس والقمر

الخسوف يكون على حسب قول رئيس المشروع الإسلامي لرصد الأهلة المهندس محمد عودة كالاتى
القمر سيدخل في منطقة شبه الظل يوم الخميس المقبل في الساعة 5:16 م بتوقيت القاهره. وسيدخل القمر في منطقة الظل وعندها يبدأ الخسوف بشكل حقيقي في الساعة 8:55 م بتوقيت القاهره.

وذكر أن الخسوف ستبلغ ذروته في الساعة 9:23 م بتوقيت القاهره حيث ستحجب الأرض حينئذ ما نسبته 7.5% من القمر فقط، وهذه تعتبر نسبة قليلة.

وسيكتمل خروج القمر من منطقة الظل في الساعة 9:51 م بتوقيت القاهره ، وسينتهي الخسوف بشكل كامل في الساعة 11:30 م بتوقيت القاهره.

لمزيد من التفاصيل اضغط هنا من موقع قناة الجزيره

ومن سنن الرسول صلى الله عليه وسلم الصلاه والدعاء اثناء الخسوف
وصلاه الخسوف ركعتان ولكن كل ركعه بها ركوعان
اى تكبير الاحرام وقراءه الفاتحه وسوره طويله ثم الركوع الاول ثم الرفع وقراءه الفاتحه وسوره طويله وان كانت اقصر من الاولى ثم الركوع مره اخرى ثم الرفع ثم السجود سجدتين
وهكذا فى الركعه الثانيه والتسليم
والدعاء
لاتنسوا الدعاء للامه كلها


لمزيد من التفاصيل اضغط هنا من موقع عمرو خالد
................
ملحوظه: توقيت القاهره هو توقيت جرينتش +2
وتوقيت مكه المكرمه هو توقيت القاهره + 1
..........................

الجدار حماية لأمن إسرائيل – فهمي هويدي

الاثنين، 28 ديسمبر 2009

صحيفة الوطن الكويتيه الثلاثاء 12 المحرم 1431 – 29 ديسمبر 2009
الجدار حماية لأمن إسرائيل – فهمي هويدي – المقال الأسبوعي

http://fahmyhoweidy।blogspot.com/2009/12/blog-post_28.html


أخشى أن يُبتذل مفهوم الأمن القومي لمصر، بحيث ينضم إلى العناوين الجليلة الأخرى التي لحقها الابتذال، من الديموقراطية إلى الشرعية والوطنية.
(1)
من بين الإعلانات التي يبثها التلفزيون المصري هذه الأيام واحد يظهر فيه جمع من الناس يهتفون بصوت عالٍ قائلين: «مصر - مصر»، الأمر الذي يهيئ المشاهد لاستقبال قرار سياسي يهم مستقبل البلد على غرار تأميم قناة السويس أو العبور إلى سيناء، لكنه يفاجأ في اللقطة التالية بصورة يظهر فيها منتج معلب لإحدى شركات المياه الغازية.
وهذا الإعلان الذي استنفر الحس الوطني لدى المصريين لكي يروج في النهاية لمشروب المياه الغازية، لا يختلف كثيرا عن الإلحاح الحاصل الآن على فكرة الأمن القومي لتسويق عملية إقامة الجدار الفولاذي المدفون في باطن الأرض على الحدود بين سيناء وقطاع غزة.
عكفت الخميس الماضي على رصد عدد المرات التي اشير فيها الى مصطلح «الأمن القومي» في احدى الصحف القومية، فوجدت ان المصطلح ذكر 46 مرة، اكثر من نصفها (27 مرة) في تعليقات كتاب الأعمدة، الذين أعرف ان واحدا منهم على الاقل لا يعي الفرق بين الأمن القومي والأمن المركزي، ويعتبر ان الاخير هو الاصل واي أمن آخر فرع عنه!
في مساء السبت التالي شاهدت حلقة أحد البرامج الحوارية المسائية التي أثارت موضوع الجدار. وكان المشاركون في الحلقة ثلاثة، اثنان منهم أحدهما عسكري قدم بحسبانه خبيرا أمنيا والثاني دبلوماسي سابق، مدافعا بشدة عن إقامته باعتباره من ضرورات الأمن القومي. ومن الحجج التي ساقاها ما يلي:
أن هناك خطرا من تكرار الاجتياح الفلسطيني الذي حدث في شهر يناير من العام الماضي
- إن الأنفاق باب لتهريب البضائع والمخدرات بين القطاع ومصر
- إن هناك عمليات لتهريب الأشخاص والمتفجرات عبر الأنفاق تستهدف إشاعة الإرهاب وإثارة الفوضى في مصر.
لم يشر أي منهما بكلمة إلى أي خطر تمثله إسرائيل المحتلة والمدججة بالسلاح النووي.

في الوقت ذاته فإن الحجج التي ذكراها إما أنها لم تكن مقنعة، أو أنها اعتمدت على تقارير أمنية قدمت في بعض القضايا المنظورة التي لم يُفصل فيها بعد.

فحكاية الاجتياح على غرابتها لم تكن لها علاقة بالأنفاق، ولكنها كانت انفجارا ضد الحصار، ثم إن الذين دخلوا عبر رفح استوفوا حاجتهم ثم عادوا أدراجهم إلى غزة،

أما عمليات التخريب في داخل مصر، بما في ذلك ما نسب إلى ما عرف باسم خلية حزب الله، فهي مجرد ادعاءات أمنية لم تُثبت، وللقضاء القول الفصل فيها.

والقول بتهريب الأشخاص والمخدرات لا يبرر إقامة الجدار الفولاذي، فضلا عن أن هذه العمليات تحدث عبر الحدود في كل مكان
. وبالمناسبة فإن التهريب الحاصل بين مصر وليبيا في مثل هذه المجالات أكبر مما هو بين سيناء والقطاع.
(للعلم: نشرت جريدة الدستور في عدد الأحد 12/27 أن 31 شابا من محافظة المنيا حاولوا التسلل عبر الحدود إلى ليبيا، وأن الشرطة أطلقت عليهم النار وقتلت 14 منهم. وذكرت أن عمليات التسلل هذه تتم بصورة شبه يومية).

(2)

من المفارقات أن الأبواق الرسمية التي ما برحت تلح هذه الأيام على ضرورة الجدار الفولاذي لحماية الأمن القومي المصري غضت الطرف عن أن أخبار الجدار خرجت من إسرائيل ولم تخرج من مصر.

أعني أن البلد الذي تدعي أبواقه أن أمنه يتعرض للتهديد والخطر أخفى الأمر وتكتم عليه لعدة أشهر، في حين أنه كان بوسعه لو كان يملك أدلة مقنعة على وجود ذلك الخطر أن يعلن الأمر بشجاعة على الملأ،
وهذه الملابسات لا تشكك فقط في جدية المبررات المصرية المعلنة، ولكنها أيضا تستدعي العديد من الأسئلة حول المقاصد الحقيقية لإقامة الجدار، والأطراف الحقيقية التي وقفت وراء المشروع، من حيث الفكرة والتمويل والتنفيذ.
قبل استعراض تلك الاسئلة، فإنني أذكر بشهادتين تسلطان الضوء على خلفية الموضوع وملابساته.

الشهادة الأولى مصرية، للسفير المصري السابق إيهاب وهبة الذي نشر في جريدة «الشروق» (عدد 2009/2/1) ثلاث ملاحظات على ما يجري على الحدود، يهمنا اثنتان منها في السياق الذي نحن بصدده.

الأولى كانت حول انتهاكات إسرائيل المستمرة لما أوردته معاهدة السلام المبرمة عام 1979 والخاصة بصيانة الحدود واحترامها، وتركزت الملاحظة حول استمرار العدوان الإسرائيلي على الشريط الحدودي مع مصر منذ وقوع العدوان على غزة، الذي يمثل تهديدا حقيقيا لأمن مصر «حيث تقوم إسرائيل بقصف هذه المنطقة بمختلف أنواع الأسلحة والصواريخ والقنابل، التي أحدثت الكثير من الأضرار بالمباني داخل الحدود المصرية وروعت المواطنين. بل وأوقعت بهم إصابات مختلفة.
كل ذلك إلى جانب تدمير الأنفاق التي تدعي إسرائيل أنها تُستخدم في تهريب السلاح إلى غزة».

في الملاحظة الثانية تحدث الدبلوماسي المصري عن تقرير اطلع عليه صادر في عام 2008 عن مركز أبحاث الكونغرس (ذكر رمزه ورقمه) وكانت الأنفاق موضوعه الأساسي، حيث استعرض كل التفاصيل المتعلقة بها.
وذكر التقرير الذي وزع على أعضاء الكونغرس أن لجنة الاعتمادات قررت حجب 100 مليون دولار من المساعدات العسكرية لمصر، إلى أن تتأكد الخارجية الأمريكية من أن مصر أوقفت التهريب عبر الأنفاق ودمرتها.
الشهادة الثانية إسرائيلية، وقد وردت على لسان عاموس جلبوع رئيس قسم الأبحاث الأسبق في شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية، وهو يميني متطرف يكن عداء واحتقارا شديدين للعرب عامة والفلسطينيين بوجه أخص، لكنه من أشد المتحمسين لتوثيق العلاقة مع مصر، ويعتبر أن اتفاقية كامب ديفيد أهم حدث بعد تأسيس الدولة العبرية.

هذا الرجل اشترك في برنامج حول وضع إسرائيل الاستراتيجي في العام الجديد، جمعه مع عدد من المستشرقين وبثه راديو تل أبيب في 11/18 الماضي. وكان مما قاله النص التالي:
إن العلاقات مع مصر تمثل أهمية كبرى بالنسبة لإسرائيل. والمتابع للسياسة المصرية يلاحظ أن نظام الرئيس مبارك خرج عن طوره بسبب مباراة كرة القدم بين مصر والجزائر، حتى أصبح يهدد بقطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين. لكنه ينتهج سياسة مغايرة تجاه إسرائيل

. فإلى جانب التزام النظام المصري الصمت عندما قمنا بحملة (الرصاص المصبوب) ضد غزة مؤخرا، فإنه وفر الأجواء لاستمرارنا في الحملة، رغم سقوط المئات من الفلسطينيين، كما أنه منع أي تحرك عربي لصالح الفلسطينيين خلال الحرب (يقصد إفشال مصر لمؤتمر القمة الذي دعت إليه قطر)..
وفي أحيان عدة يتم قتل جنود مصريين (بواسطة الإسرائيليين) ممن تواجدوا بالقرب من الشريط الحدودي، لكن الحكومة المصرية لم تقم بأي إجراء.
وهذا يدلل على وجوب تحقيق إجماع داخلي حول استراتيجية العلاقات مع مصر.
وفي الوقت ذاته يجب أن نحث جماعات الضغط اليهودية وأصدقاءنا في الكونغرس، لعدم الضغط على النظام المصري في كل القضايا الأخرى.
ويجب أن يعلم الجميع أن نظام مبارك مهم لنا، ويجب توفير الأجواء المواتية لضمان تشجيع كل الذين يسيرون على خطاه».
(3)

لا يكاد يجد الباحث وثيقة أو تصريحا رسميا تحدث يوما ما عن الأنفاق كعنصر مهدد للأمن القومي المصري، في حين كانت الرؤية الاستراتيجية واضحة في أن التهديد الحقيقي للأمن المصري يتمثل في إسرائيل وطموحاتها الاستيطانية والتوسعية
ــ على الأقل فقد كان ذلك هو الوضع قبل السنوات الخمس الأخيرة. التي نجحت إسرائيل خلالها في اقناع بعض القيادات العربية بأن إيران هي العدو، وتفاقمت حالة العمى السياسي حتى وجدنا من يدرج حزب الله على قائمة الأعداء، ويضيف إليهم حماس، على نحو أحدث انقلابا في الرؤية الاستراتيجية أوصلنا إلى ما نحن عليه الآن.
وفي حين ظللنا نحن نتخبط من درك إلى آخر أسفل منه. كانت إسرائيل تواصل تقدمها، على أصعدة الحصار وقمع المقاومة واستئصال عناصرها. جنبا إلى جنب مع الاستيطان والتهويد، بما يحقق لها التغول افقيا ورأسيا.
وكان حظ غزة أنها ظلت رمزا للمقاومة ورفض الاستسلام، لذلك استهدفها الحصار والقمع والاستئصال. واعتبر تركيعها أحد عناصر تحقيق الأمن الوطني الإسرائيلي.
في عام 1994 قامت إسرائيل بإحاطة قطاع غزة بسياج طوقها من البر، أما من ناحية البحر فإنها وضعت العوائق والعراقيل أمام الصيادين الفلسطينيين.
وفي عام 2005 قامت ببناء حاجز تحت الماء يمتد إلى البحر من حدودها على غزة، تكون جزءا منه من قوائم خراسانية محفورة في قاع البحر والجزء الآخر من سياج عائم يمتد لمسافة 950 مترا، وبعمق 180 سنتيمترا تحت الماء.
في شهر يونيو عام 2007، بعد سيطرة حماس على القطاع. فرض الحصار الكامل على القطاع وأغلقت المعابر. ومنها معبر رفح بطبيعة الحال.

وكان ذلك الحصار بداية التوسع في حفر الانفاق، التي كانت موجودة بصفة استثنائية من قبل وتستخدم في عمليات التهريب غير المشروعة (المخدرات مثلا)، ولكنها تحولت بعد ذلك إلى شريان رئيسي يوفر احتياجات القطاع من مستلزمات الحياة الضرورية.
ومن ثم أصبحت أحد أشكال مقاومة القهر والتجويع. لكن ذلك ظل مقلقا لإسرائيل وأنصارها في واشنطن، فلم يكفوا عن ممارسة الضغوط على مصر لسد هذه الثغرة.
طوال تلك الفترة ظلت الأنفاق تدمر بجهود مصرية استجابت للضغوط حينا، وبغارات وجهود إسرائيلية في أغلب الأحيان. مع ذلك لم تتوقف فيها الحياة، وبالتالي لم تتوقف الشكوى منها. إلى أن اكتشفنا قصة السور الفولاذي المدفون تحت الأرض على الحدود مع القطاع، الذي بدأ وكأنه الحل الأخير للإجهاز على ذلك الشريان الذي يسهم في تعزيز صمود أهل غزة وتخفيف وطأة الحصار عليهم.

(4)

كشف النقاب عن المشروع سبب حرجا وارتباكا للسياسة المصرية، التي لم تعترف رسميا بوجوده، في حين استنفرت الأبواق الإعلامية للدفاع عنه وتبريره بدعوى الحفاظ على الأمن القومي. الأمر الذي يستدعي اسئلة عدة منها على سبيل المثال:
* إذا كان هناك أي تصور للمساس بأمن مصر الوطني، لماذا لم تلجأ مصر قبل إقامة الجدار إلى التفاهم مع حركة حماس لعلاج الأمر، وهي المسيطرة على القطاع ويتم حفر تلك الأنفاق بعلمها..
وإذا كانت مصر قد تدخلت لوقف اطلاق الصواريخ من غزة نحو المستعمرات الإسرائيلية، ألم يكن الأجدر بها أن تتدخل لدى حماس لوقف ما تتصوره مساسا بأمنها؟
* إذا كان السور دفاعا عن الأمن القومي المصري، فلماذا تنهض به الولايات المتحدة وفرنسا وغيرها من الدول الأوروبية،
ولماذا تلك الحفاوة الإسرائيلية المشهودة به، ومنذ متى كانت تلك الأطراف مشغولة بالدفاع عن أمن مصر والوطن؟
* منذ متى وبأي معيار موضوع يمكن أن يشكل قطاع غزة تهديدا لأمن مصر؟ وهل يعقل أن يقام الجدار الفولاذي مع القطاع، في حين تظل منطقة الحدود المباشرة بين مصر وإسرائيل (في طابا مثلا) بدون أية احتياطات أمنية، ويرتع فيها الإسرائيليون كيفما شاءوا؟
* أليس الحصار هو المبرر الوحيد للتوسع في حفر الأنفاق، وإذا كانت مصر حريصة حقا على أمنها الوطني، لماذا لا تكثف جهودها وتمارس ضغوطا لرفع الحصار، بدلا من أن تتورط في التصدي للنتائج المترتبة عليه؟
* ما مدى سلامة الموقف القانوني المصري إذا اتهمت أمام المحاكم الدولية ــ ناهيك عن محكمة التاريخ ــ بأنها انتهكت القانون الدولي الإنساني وأحكام اتفاقية جنيف الرابعة، وأسهمت في حرمان الشعب الفلسطيني من أسباب عيشه الخاصة، الأمر الذي يعتبر اشتراكا في ارتكاب جريمة ضد الإنسانية.
* إزاء الحفاوة الإسرائيلية بالموافقة المصرية على بناء الجدار، هل يمكن القول إن تطابقا حدث في الرؤية بين الأمن الوطني الإسرائيلي والأمن القومي المصري؟
* لا خلاف حول حق مصر في الدفاع عن أراضيها والحفاظ على أمنها. لكن ألا يستحق المساس بالأرض أو تهديد الأمن إجماعا وطنيا، بحيث يعرض على مجلس الشعب على الأقل، بدلا من أن يُحاط الشعب المصري علما به من إحدى الصحف الإسرائيلية؟
حين يفكر المرء في إجابة تلك الأسئلة فسوف يدرك أن إقامة الجدار لا علاقة له بأمن مصر، وإنما هو في حقيقته استجابة لدواعي أمن إسرائيل، فرضتها السياسة الأمريكية وقامت بتنفيذها تحت أعيننا،
ولكننا أغمضنا وسكتنا، إلى أن قامت الصحافة الإسرائيلية بكشف المستور وفضح المسكوت عليه.
.........................

حكم قضائى جديد بالغاء الحراسه عن نقابة المهندسين

حكم قضائى جديد بالغاء الحراسه عن نقابة المهندسين
http://egyptandworld.blogspot.com/2009/12/blog-post_28.html
ألف مبروك
قضت محكمه شمال القاهرة بالغاء الحراسه على نقابه المهندسين والحكم بعمل انتخابات جديده لاختيار مجلس جديد للنقابه بعد 15 عاما من الحراسه القضائيه
وهذه ليست المره الاولى التى يكسب فيها (مهندسون ضد الحراسة) قضايا لالغاء الحراسه ولكن المشكله فى التنفيذ
نتمنى ان لا تعرقل الحكومه التنفيذ هذه المره حتى يدير المهندسون نقابتهم بشكل افضل
......................
صحيفة الدستور المصريه الاثنين 11 المحرم 1431 – 28 ديسمبر 2009
حكم جديد بإنهاء الحراسة علي نقابة المهندسين وتحديد موعد لإجراء الانتخابات
قضت محكمة شمال القاهرة أمس -الأحد- بإنهاء الحراسة القضائية علي نقابة المهندسين وتحديد موعد لبدء الانتخابات علي منصب النقيب بعد حوالي أكثر من 15 عاماً من فرض الحراسة عليها.. كانت المحكمة قد قررت في جلستها الماضية حجز الدعوي المقامة من المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية بتوكيل من «مهندسون ضد الحراسة» والتي يطالبون فيها بإنهاء فرض الحراسة القضائية علي نقابة المهندسين منذ 15 عاماً، وقد أكد خالد علي - المحامي -أنه لا يجوز فرض الحراسة علي النقابة وعلي أموالها وممتلكاتها لطول هذه المدة، وقدم للمحكمة مستندات وأحكاماً قضائية صادرة عن محكمة النقض،
والتي تؤكد أن أشخاص القانون العام لا يجوز فرض الحراسة عليهم، كما أن حكم الفرض مؤقت ولا يجوز مده لأكثر من 4 سنوات علي الرغم من امتداده لأكثر من 15 عاماً كاملة، قال خالد علي بأن الحكم الصادر حكم تاريخي يعيد للنقابة هيبتها ويلزم بعقد جمعية عمومية لتحديد مواعيد للانتخابات علي مجلس النقابة ومنصب النقيب، وأشار إلي أن النقابة ستزاول نشاطها فور صدور هذا الحكم ولن يمنعها أحد بعد الآن، وأعرب طارق النبراوي- القيادي بحركة «مهندسون ضد الحراسة»- عن سعادته بالحكم ووصفه بـ «الانتصار التاريخي للمهندسين» الذين يناضلون منذ سنوات لإنهاء الحراسة القضائية التي أهدرت حقوقهم، مشيراً إلي أنه بناء علي هذا الحكم فإن أي إجراء تقوم به الحراسة القضائية من اليوم يعد باطلاً، وأن علي الحراس أن يرفعوا أيديهم عن نقابة المهندسين تمهيداً لإجراء الانتخابات فيها.
....................

حرب غزة - م/ محمود فوزى

السبت، 26 ديسمبر 2009

اعيد نشر مقالى هذا فى الذكرى الاولى لحرب غزة
http://egyptandworld.blogspot.com/2009/12/blog-post_26.html
http://egyptandworld2.blogspot.com/2009/02/blog-post.html

رغم مرور اسابيع على حرب الفرقان (27 ديسمبر – 18 يناير) لكن يبدو ان الكثير مازال يتجاهل احداثا كثيره بها ربما عن عمد او غير قصد.
خطط الكيان الصهيوني للحرب منذ أغسطس 2008 وذلك باعتراف قادته وكان يضع امام عينيه عدة توقيتات هامه وهى 19 ديسمبر وقت انتهاء التهدئه و9يناير انتهاء فترة عباس و20 يناير يوم تسلم اوباما السلطه و10 فبراير انتخابات الصهاينه.

التخطيط
كانت خطط الاحتلال الصهيوني تتركز على الانتهاء من العمليه مابين الميعادين الاولين (وقت انتهاء التهدئه وانتهاء فتره عباس) وتمت عمليه جمع المعلومات وتحضير الخطط وتحديد الاهداف التى سيتم قصفها.
وللعلم فان شن حرب من مثل هذا الحجم بالفعل يحتاج للكثير من الوقت للتخطيط والتدريب والتنفيذ وهو ما يؤكد تصريحات قاده الصهاينه من ان العمليه مخطط لها قبل اربعه اشهر من التنفيذ وليس كما يدعى البعض عندنا من ان اطلاق صواريخ حماس والمقاومة فى يوم معين بكثافه هو الذى استفذ الصهاينه فشنت الحرب.
الأمور لديهم لا تدار بمثل هذه السهوله وتحريك الجيوش يتطلب تحركات كثيره وترتيبات عده فالجيش الصهيوني دخل الحرب بكل ثقله ولم يدخل حربا ضد اى دولة وجيش نظامي باكثر مما دخل فى حرب الفرقان على غزة.

وايضا فقد اعلن الصهاينه عدم تجديد التهدئه هذا غير ان التهدئه الاولى تم اختراقها كثيرا جدا بل انهم حاولوا اقتحام غزة بقوة كبيره مرتين يوم 4 نوفمبر (ليله انتخاب اوباما) والاخرى بعدها باسبوعين تقريبا وقد وقفت حماس والمقاومة لها بالمرصاد

دراسة الاجواء السياسيه
من ضمن التخطيط كانت مرحلة دراسه الاجواء السياسيه الاقليميه والعالميه فكان جس نبض الدول العربيه ودراسه احتمالات ردود الافعال فكانت نتيجة دراستهم مطمئنه لهم حيث أدركوا ان عباس و الدول العربيه المعتدله لن يتحركوا عمليا لمقاومة العدوان فهى ان لم تساعد فى العدوان والحصار فهى لن تتحرك عمليا لايقافه وهذا ما استنتجوه.

وبعد ما اطمئنوا الى ذلك الجانب اتجهوا الى الجهات العالميه واذا كان البعض يتذكر كيف كان ساسة الصهاينه يتحركون دوليا قبيل الحرب لتحضير الاجواء الدوليه لتبرير الحرب بينما لم نر تحركا موازيا له من الدول العربيه وهنا اطمأن الكيان الصهيوني تماما للموقف حيث أخذ ضوءا أخضر من امريكا بالاضافه الى الاستنتاج بعدم تحرك دول اخرى دوليه
فقد نشروا شعورا لدى العالم بأن حماس والمقاومة مرفوضتان من الدول العربيه وبالتالى فاذا كان الدول العربيه لاتمانع من الحرب (ان لم تشجعها )فلماذا يفكر احد فى الاعتراض وهو ما بدا واضحا فيما بعد من كلام بيريز فى منتدى دافوس قبل ان يعترض عليه اردوغان.

الأهداف
كانت أهداف الحرب الرئيسيه هى تدمير حماس والمقاومة وانهاء حكومه اسماعيل هنيه تماما ثم اعادة محمود عباس الى القطاع ليستكمل عمله بمحاربه المقاومة فى غزة كما كان من قبل ومثل ما يحدث حاليا فى الضفه.
وما يؤكد مثل هذا الاستنتاج ما كشفته صحيفة السفير اللبنانيه وبعض المصادر الاعلاميه الاخرى من وجود اجتماع بين مندوبين لعباس وامنيين صهاينه وامريكان ومصريين فى سيناء بعد حوالى 36 ساعه من بدء العمليات الجويه حيث توقعوا انتهاء الحرب سريعا وبالتالى يجب دراسه اجواء ما بعد الحرب لدخول قوات عباس.

التنفيذ
فى يوم 27 يناير كانت الضربات الجويه الرهيبه على القطاع واستهدفت منازل ما تعتقد انه اماكن لقاده حكومة هنيه وحركة حماس بالاضافه الى العديد من المنازل المدنيه وذلك لاثاره الغضب الداخلى على حكومة هنيه وحركة حماس.
وارتكبوا فى سبيل ذلك الكثير من المجازر التى يشيب لها الولدان فكانوا يقصفون المنازل على من فيها واحيانا يتم تجميع مواطنين فى منزل ليفتكوا به.
وبالفعل توقعوا ان يتم انهيار داخلى للسلطة فى غزة وبدأت المقاومة فى الرد ولم يتخيل الصهاينه او العرب (المعتدلون) ان يكون مثل هذا الصمود الكبير من المقاومة ومن الشعب الفلسطيني.

استمر الحال اسبوعا كاملا دون حدوث اى انهيار وامتصت حماس والمقاومة الضربه الاولى وبدات بالرد وهنا كانت مساحه المناطق المعرضه للصواريخ الفلسطينيه تزداد فقد زادت حماس مستوى صواريخها شيئا فشيئا من 30 كم حتى وصلت الى 55كم ولكن بشكل تدريجي وهو ما يعبر عن عقليه عسكريه كبيره.
بدا واضحا ان الضربات الجويه لن تؤتى ثمارها من الانهيار الداخلى فكان قرار الصهاينه بالدخول البري وهو ما حدث يوم 3 يناير حيث بدأ اقتحام غزة بافضل قوات لدى الصهاينه وحاولوا عمل انزال جوي واقتحام من البحر وكانت بشائر النصر تلوح حيث فى اول نصف ساعه من الحرب البريه كانت قوات القسام التابعه لحماس تحاصر قوة صهيونيه خاصه وتم قتل 3 واصابه 30 اخرين.

استمر القتال البري القوى وقام ابطال المقاومة بعمليات رائعه ووقعت الخسائر الصهيونيه مما ادى لاستدعاء قوات الاحتياط الصهيونيه بالالاف ولم تنجح ايضا فى هزيمه المقاومة ولم يفلحوا فى اقتحام المدن وان استولوا على بعض المنازل فى اطرافها.

زاد من خسائر الصهاينه زياده طول مسافه صواريخ حماس والمقاومة بل واختياراتها النوعيه حيث بدات فى قصف مواقع عسكريه كانت تخرج منها القوات الصهيونيه مما يدل على دقه كبيره هذا ومن كثره الصواريخ ودقتها تم اغلاق ميناء اسدود .
ومع الوقت كانت الاهداف الصهيونيه تتراجع ففى البدايه كانت تريد تدمير حماس المقاومة وانهاء حكومة هنيه الى ان تقلصت تدريجيا الى ان وصلت الى هدف ايقاع ضرب مؤلمه لحماس وهو ما يمكن ان تبرر به ايقاف الحرب فى اى وقت مدعيه بتحقيق مرادها

النصر
وبالفعل فى الاسبوع الثالث بدأ الانقسام الصهيوني فكان راى ليفنى وزيره الخارجيه وباراك وزير الدفاع بايقاف الحرب ولكن اولمرت رئيس الوزراء ومعه مدير المخابرات كانوا يرفضون
وهى المرحله التى اسماها خالد مشعل (رئيس المكتب السياسي لحماس) بمرحلة عض الاصابع

ومع الوقت اتخذ الصهاينه قرارا بوقف الحرب والانسحاب تماما وذلك لمحاوله ايقاف الخسائر التى يتكبدوها
وبالفعل يوم 17 يناير اعلن الكيان الصهيوني ايقاف الحرب من طرف واحد وهنا استمرت حماس والمقاومة واجتمعوا واعلنوا فى 18 يناير وقفا لاطلاق النار من جانب واحد تاكيدا (كما اعلن من قبل الناطق باسم القسام) الى ان المقاومة هى من تحدد متى تقف الحرب
واعطت المقاومة مهله اسبوعا لانسحاب الصهاينه تماما وبالفعل كانت قد انسحبت خلال 3 ايام

نتائج
استخدمت القوات الصهيونيه 13 سلاحا جديدا فى المعركه واوقعت اكثر من 1300 شهيد و5400 جريح بينما كانت حماس والمقاومة بالمرصاد فقتلت اكثر من 80 صهيوني واصابه المئات بجروح هذا غير حالات الخوف واصابه 4 طائرات مروحيه واسقاط طائره تجسس بالاضافه الى ان حماس نجحت فى عمليتي خطف جنود ولكن كان الصهاينه لهم راى اخر فقد قصفوا اماكن اختباء افراد حماس ومعهم الجنود الصهاينه فقد ترددت انباء عن ان الصهاينه يحملون اجهزة تكشف عن تواجدهم.

من الخسائر الصهيونيه الانهيار الداخلى فالصهاينه لا يحتملون حربا طويله فى حرب الفرقان كانت مساحه باخل فلسطين 48 بعمق 55 كم مناطق اشباح حيث كانت الحياه مشلوله فلا مدارس او مصانع والحياه داخل الملاجىء بالاضافه الى ان القوى العامله لديهم قليله وبالتالى فاستدعاء الالاف للحرب يعطل القوة الانتاجيه
هذا غير الاهداف التى نجحت المقاومة فى قصفها مثل مصنع الكيماويات فى اسدود الذى قصفته حماس.

هذا قليل من كثير خسره الصهاينه مما اجبرهم على وقف الحرب والانسحاب مما يعلن انتصار حماس والمقاومة.

موقف الدول العربيه
كان التحرك الشعبي كبيرا فقد كان الاخوان ومعهم التيارات المعارضه بتحركات كبيره فى مصر والدول العربيه مما عرض الكثير منهم للاعتقال
اما على مستوى القاده فكانت الدول العربيه (المعتدله) ترفض حتى مجرد الاجتماع لدراسه الامر (رغم انه لم يكن متوقعا منهم الكثير ولكن هذا الموقف يدل اكثر على مستوى التعامل مع الأزمة)وتم تاجيل اول اجتماع لوزراء الخارجيه حتى 31 ديسمبر (اليوم الخامس للحرب – وهو ما بدا كانه اعطاء فرصه للصهاينه لانهاء الامر) واعلنت مصر المبادره العربيه وكان لحماس والمقاومة بعض التحفظات عليها ورفضها الصهاينه ورفضت مصر القمه العربيه والاسلاميه وتم منع العديد من المساعدات من دخول غزة وتم ادخال بعض الجرحى الفلسطينيين بعد تلكؤ وبطء كبير ورفضت ادخال الاطباء الا بعد فتره طويله وبضغوط شعبيه وحتى انهم لم يسمحوا بدخول كل الاطباء الذين ارادوا الدخول رغم كتابتهم اقرارات على انفسهم بتحملهم المسئوليه
وكان معبر رفح يفتح ويغلق كثيرا بحجج مختلفه هذا غير الغاز المستمر فى تصديره للصهاينه
بل وصل الامر بالصهاينه انهم يعلنون الحرب من القاهرة حيث كانت ليفنى قبل الحرب بساعات
وطالب البعض بتاجيل القمه انتظارا للذهاب لمجلس الامن وبالفعل صدر قرار هزيل رقم 1860 ميتا قبل ان يولد فقد رفضه الصهاينه فورا

وفى قمه الدوحه التى رفضتها مصر والسعوديه وعباس كاعلنت قطر وموريتانيا تجميد العلاقات مع الصهاينه بينما قد سبقتهم فنزويلا وبوليفيا
كان غريبا ان تتحرك الدول العربيه (المعتدله) لرفض مجرد القمه العربيه او الاسلاميه واكتفوا بقمه على هامش قمه الكويت الاقتصاديه
عباس
استمر محمود عباس فى محاربه المقاومة فى الضفه بالاضافه الى ما اشرت اليه من اجتماع لتحضير مابعد انتهاء المقاومة ومايؤكد ذلك تصريحات الكثير من اتباعه الى اهل غزة بانهم قادمون لتخليصهم من حماس
ومايؤكد اكثر هذا تصريحات ياسر عبدربه مستشار عباس بأن الصهاينه اخطأوا فى وقف الحرب حيث لم يكملوها
تم تشكيل لجنه منه داخل غزة لدراسه وتحديد مواقع قاده حماس للتغلب عليهم عند دخولهم كما كان يتصور
رفض مجرد حتى حضور قمه الدوحه لدراسه الامر لمجرد حضور خالد مشعل (حماس) ورمضان شلح (الجهاد) واحمد جبريل(الجبهه الشعبيه - القياده العامه)

تركيا
كان الموقف التركى رائعا حيث اعلنت منذ البدايه انها ضد الحرب وطردت السفير الصهيوني واعلنت وقف المفاوضات غير المباشره بين سوريا والصهاينه واعتبرت شن الحرب اهانه لتركيا حيث كان اولمرت فى تركيا قبل الحرب بخمسه ايام وتحركت تركيا للوساطه لايقاف الحرب بل انها اعلنت انها سترفع مطالب حماس لمجلس الامن وتحركت لطرد الكيان الصهيوني من الامم المتحده ثم كان موقف ارودغان رئيس الوزراء بالرد المفحم على اكاذيب بيريز فى مؤتمر دافوس واعلانه عدم عودته للمؤتمر مما ادى لاعتذار بيريز له فيما بعد

ردود على المشككين بالنصر
على الارض انسحب الصهاينه وفشلوا فى احتلال غزة وهو عسكريا يعتبر نصرا ونحن راينا كيف ان الصهاينه فى عام 1967 وفى ساعات قليله احتلت سيناء وغزة والضفه بما فيها القدس والجولان واجزاء من الاردن بينما فشلت كوال 23 يوما فى احتلال غزة

الخسائر البشريه الكبيره فى الصف الفلسطيني بالطبع تحزن القلب ولكن هذا لا يعنى الهزيمه فقد راينا مثلا فى مصر عام 1973 حيث كان الطيران الصهيوني يدخل فى عمق مصر وتم اصابه العديد فهل هذا يعنى الهزيمه بالعكس فقد احرزت مصر انتصارا كبيرا فى عام 1973
هذا غير الخسائر الرهيبه سواء فى الحرب العالميه الاولى او الثانيه ولم يقل احد ان هذا يعد انتصارا بل يمكننا ايضا النظر الى الخسائر البشريه لدى الصهاينه وهى كبيره بالنسبه لهم

يقول البعض ان اتصال الرئيس مبارك باولمرت هو الذى اوقف الحرب او حتى مؤتمر شرم الشيخ وهى الحجه التى اعلنها الكيان الصهيوني كنوع من حفظ ماء الوجه لوقف الحرب والانسحاب فبكل بساطه فقد اعلن مبارك من قبل مطالبته بوقف الحرب فلماذا لم تقف ثم هل كان الصهاينه قادرين على احتلال غزة ولم يفعلوا؟ وقد اعترف الكثير من قاده الصهاينه بالهزيمه فلماذا لا نريد الاعتراف نحن بالنصر؟

للاسف اصبح البعض لدينا يدافع عن الكيان الصهيوني بشكل كبير مما يشتت الذهن لدى الكثير من الناس ولكن الحقيقه غير ذلك وقد اعلنت الخارجيه الصهيونيه مؤخرا قائمه باسماء بعض الصهفيين العرب بانهم يعتبروا سفراء للصهاينه وهو ما يدلل على وقوف الكثير من الاعلاميين والساسه ضد المقاومة.

وانتصرت حماس والمقاومة رغم انف الامريكان والصهاينه وعباس والعرب (المعتدلين).
.......................

نحن بعيون غربيه – م/ محمود فوزي

الجمعة، 25 ديسمبر 2009

نحن بعيون غربيه – م/ محمود فوزي
http://egyptandworld.blogspot.com/2009/12/blog-post_25.html

انقل هذا المقال حتى يعرف الناس كيف ينظر الينا الغرب بدلا من الاكتفاء بما نقوله عن انفسنا من تمجيد ورياده وكل هذا الكلام الذى نسمعه من الاعلام الحكومي

المقال للكاتب الستير كروك وهو كاتب بريطاني متخصص في شؤون منطقتنا العربيه الاسلاميه التى يسمونها الشرق الاوسط

وفيه نرى كيف يرى الغرب تنامى دور تركيا فى المنطقه وتراجع دور مصر والسعوديه ودول الاعتدال

وكيف يرى ان دول الاعتدال هى من عوامل السياسه الامريكيه فى المنطقه
وكيف انه ينصح امريكا والغرب بالابتعاد عن دول الاعتدال لضعفها الاقليمي في رأيه

فعندما نقول مثل هذا الكلام يتم اتهامنا بالتضليل او العماله فهل هذا الكاتب البريطانى من الاخوان او العمل أو كفايه او المعارضه عموما ؟

أترككم مع المقال

صحيفة البيان الاماراتيه الاحد 26 ذوالحجة 1430 – 13 ديسمبر 2009

تحول ميزان القوى في الشرق الأوسط
بقلم :الستير كروك
كاتب بريطاني متخصص في شؤون الشرق الأوسط

بينما راحت الولايات المتحدة وأوروبا تسعيان جاهدتين، لإيجاد أي طريق لإحراز تقدم في الصراع الإسرائيلي ـ الفلسطيني وحرب أفغانستان وملف إيران النووي، شهدت الأرضية الاستراتيجية التي بنيت عليها مواقف وسياسات تلك الأطراف، تحولاً دراماتيكياً.

ومن الجوانب الأهم في هذا السياق، أن تركيا قررت أخيراً أن تخلع عن نفسها قيد التحالف الوثيق مع أميركا، ولم تعد تكترث كثيراً لإغراءات عضوية الاتحاد الأوروبي، بل حولت اهتمامها إلى جاراتها العثمانية السابقة في آسيا والشرق الأوسط.

ومع أن المقصود من هذا التحول ليس ازدراء الغرب، فإنه يعكس انزعاج وإحباط تركيا المتنامي من سياسات الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، بدءاً من تأييد عمليات إسرائيل في غزة، إلى قضية الملف الإيراني، إلى الطريق المسدود الذي وصلت إليه مفاوضات انضمام تركيا إلى أوروبا. كما أن لهذا التحول صدى أقوى لدى تيار النهضة الإسلامية التي بدأت تظهر معالمها داخل تركيا.

وإذا واصلت تركيا مسيرتها بنجاح في هذا الاتجاه، فسوف تكون لذلك أهمية استراتيجية بالنسبة لميزان القوة في المنطقة، لا تقل عن أهمية بزوغ نجم إيران كقوة بارزة نتيجة لانهيار الاتحاد السوفيتي.

وفي الشهور القليلة الماضية، أبرمت تركيا مجموعة من الاتفاقيات الجديدة مع كل من العراق وإيران وسوريا، تجمع بينها سمات مشتركة لرؤية سياسية ناشئة. كما تشير معاهدة جديدة مع أرمينيا، إلى مدى جدية أنقرة في سعيها إلى ترسيخ علاقات ثنائية خالية من أية مشاكل، وتقوم على حسن الجوار.

لكن الأهم من ذلك، هو الاتفاقيات المبرمة مع كل من العراق وإيران وسوريا، والتي تعكس مصلحة اقتصادية مشتركة. فمن المرتقب أن يصبح «الصف الشمالي» من الدول الشرق أوسطية، هو المورّد الرئيسي للغاز الطبيعي إلى أوروبا الوسطى، حالما يتم استكمال مد خط أنابيب نابوكو، لتحل بذلك محل روسيا في ذلك الدور، وتتفوق تدريجيا على مكانة المملكة العربية السعودية باعتبارها القطب الجيوستراتيجي الرئيسي للمنطقة بفضل احتياطياتها النفطية.

وإذا أضفنا إلى تلك الاعتبارات الركود الاقتصادي وأزمة الخلافة التي أضعفت مصر، يصبح من الواضح أن ما يسمى بدول «الصف الجنوبي» المعتدل في الشرق الأوسط، والتي كان لها دور مركزي في صياغة السياسات الأميركية في المنطقة، بدأت تبرهن بشكل متزايد على أنها حلقة ضعيفة ولا يمكن الاعتماد عليها.

ولا شك أن اللاعبين السياسيين في المنطقة يلاحظون الآن تحول ميزان القوى من القاهرة والرياض في اتجاه دول الصف الشمالي، وبدأوا بالفعل في تعديل مواقفهم للتكيف مع هذا الواقع الجديد، كما يحدث عادة في الشرق الأوسط. وربما يكون أوضح مثال على ذلك ما يحدث في لبنان اليوم، حيث يتجه موكب متنام من حلفاء أميركا ومنتقدي سوريا السابقين، بمن فيهم رئيس الوزراء سعد الحريري ووليد جنبلاط، وثلة من الزعماء المسيحيين في حركة 14 آذار إلى دمشق. ومن المؤكد أن مغزى هذه الرسالة وصل لبقية اللاعبين في المنطقة.

وإذا لم تكن إدارة أوباما مطلعة تماماً على هذه التطورات، فإنها بلا شك ستطلع عليها قريباً، إذ تحاول حشد تأييد العالم لجولة جديدة من العقوبات الاقتصادية ضد إيران. ومن المرجح أن تفشل مثل هذه العقوبات، ليس فقط لأن روسيا والصين لن تقدما الدعم بشكل جدي، بل لأن ما يسمى ب«محور الاعتدال العربي الموالي للغرب»، تبين أنه ليس بالقوة التي كانت تنسب إليه سابقا.

وفي تركيا، أيد رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان شرعية انتخاب محمود أحمدي نجاد، لا بل وأصر أيضاً على حق إيران في تخصيب اليوارنيوم باعتبارها دولة ذات سيادة. وبخلاف الزعماء الغربيين، لا يبدو أردوغان قلقاً بشكل مغالى فيه بشأن الاتجاه الذي تسير فيه إيران.
وسوف يتعين على الولايات المتحدة وأوروبا، التعامل مع المهمة الصعبة للاستبدال الوشيك لحلفائهما في «الصف الجنوبي» في الشرق الأوسط، بسبب بروز سطوة دول «الصف الشمالي». ومن الأفضل القيام بهذا التكيف عاجلاً، وليس آجلاً.

وذلك لأنه إذا تم تجاهل هذا الواقع الناشئ الجديد في الشرق الوسط، فلن يكون في الإمكان حل أي من القضايا التي تهم الغرب، سواء نزع فتيل برنامج إيران النووي، أو حماية أمن إسرائيل، أو ضمان مستقبل إمدادات الطاقة.
.......................

أعضاء مكتب ارشاد الأخوان وسيرهم الذاتيه

الثلاثاء، 22 ديسمبر 2009

أعضاء مكتب ارشاد الأخوان وسيرهم الذاتيه
http://egyptandworld.blogspot.com/2009/12/blog-post_22.html


فضيلة المرشد العام يعلن نتيجة انتخابات مكتب الإرشاد واحتفاظ الشاطر وبشر بعضويتهما
http://egyptwindow.net/news_Details.aspx?News_ID=6172
21/12/2009 – موقع نافذة مصر
أعلن فضيلة الأستاذ محمد مهدي عاكف المرشد العام للإخوان المسلمين تشكيل مكتب الإرشاد الجديد، وقال فضيلته في بيان رسمي ينشره موقع (نافذة مصر) إن الانتخابات أُجريت طبقًا لقرار من مجلس الشورى العام للجماعة، وفيما يلي نص بيان المرشد العام:
أيها الإخوة والأخوات سلام الله عليكم ورحمته وبركاته.. وبعد،،
تعلمون جميعًا أننا أجرينا انتخابات تشكيل مكتب إرشاد جديد لجماعة الإخوان المسلمين في الأيام القليلة الماضية؛ وذلك بعد استطلاع رأي مجلس الشورى العام، وكان رأي أغلبية المجلس أن يجري انتخابًا كاملاً لمكتب الإرشاد، وكذلك كان رأي الأغلبية أن يتم انتخاب لمكتب الإرشاد الآن؛ نزولاً على رأي مجلس الشورى، واحترامًا للشورى كمبدأ إسلامي أصيل، وإعمالاً للائحة والمؤسسية، فقد قمت شخصيًّا بتشكيل لجنة لإجراء هذه الانتخابات من أعضاء مجلس الشورى تحت إشرافي، وتمت بحمد الله هذه الانتخابات بالطريقة المناسبة؛ رغم الظروف التي نعيش فيها، وكانت نتيجتها كالتالي:
يتشكل المكتب الجديد من كل من الإخوة التالية أسماؤهم وفقًا للترتيب الأبجدي:
1- أ. د. أسامة نصر الدين.2- أ. جمعة أمين عبد العزيز.3- د. رشاد البيومي.
4- م. سعد عصمت الحسيني.5- د. عبد الرحمن البر.6- د. عصام العريان.
7- أ. د. محمد بديع.8- أ. د. محمد سعد الكتاتني.9- د. محمد عبد الرحمن المرسي.
10- أ. د. محمد مرسي.11- أ. د. محمود أبو زيد.12- أ. د. محمود حسين.
13- أ. د. محمود عزت.14- أ. د. محمود غزلان.15- د. محيي حامد.
16- د. مصطفى الغنيمي.
وفى أول تصريح له لموقع "النافذة" بعد إنتخابه لعضوية مكتب الإرشاد قال د / مصطفى الغنيمي أنه طبقاً للتعديل الأخير الذي أجرى على اللأئحة بخصوص أعضاء مكتب الإرشاد المعتقلين ، يحتفظ كلاً من :م / خيرت الشاطر ، وأ.د / محمد علي بشر بعضويتهما فى مكتب الإرشاد وبذلك يصبح عدد أعضاء المكتب الجديد 18عضواَ .
طالع أيضا : بيان من المرشد العام للإخوان المسلمين والرأى العام
.......................
السير الذاتية لأعضاء مكتب الإرشاد الجديد
http://egyptwindow.net/news_Details.aspx?News_ID=6183
يقدم موقع نافذة مصر السيرة الذاتية لأعضاء مكتب الإرشاد الجديد والذي أعلن فضيلة المرشد العام للإخوان المسلمين عن تشكيله يوم الإثنين الموافق 21-12-2009 :
(1) د. محمد بديع عبد المجيد سامي
واحد من أعظم مائة عالم عربي وفقاً للموسوعة العلمية العربية التي أصدرتها هيئة الإستعلامات المصرية 1999م ، و مؤسس المعهد البيطري العالي بالجمهورية العربية اليمنية ، عضو مكتب الإرشاد بجماعة الإخوان المسلمين في مصر منذ عام 1993م
ولد في 7 أغسطس 1943 في المحلة الكبرى في مصرالعمل الحالي: أستاذ متفرغ بقسم الباثولوجيا بكلية الطب البيطري جامعة بني سويف.
العمل النقابي:
أمين عام النقابة العامة للأطباء البيطريين لدورتين،
أمين صندوق اتحاد نقابات المهن الطبية لدورة واحدة.
* أسرته
زوج السيدة سمية الشناوي كريمة الضابط طيار محمد علي الشناوي من الرعيل الأول لجماعة الإخوان المسلمين.أبناؤه .."عمَّار" (مهندس كمبيوتر)، "بلال" (طبيب أشعة)، "ضحى" (طالبة صيدلة)، والأحفاد رؤى وحبيب وإياد.
*الشهادات
بكالوريوس طب بيطري القاهرة سنة 1965م.
معيد بكلية طب بيطري أسيوط 1965م.
ماجستير طب بيطري ومدرس مساعد 1977م من جامعة الزقازيق.
دكتوراه طب بيطري ومدرس سنة 1979م من جامعة الزقازيق.
أستاذ مساعد طب بيطري 1983م جامعة الزقازيق.
أستاذ طب بيطري 1987 جامعة القاهرة فرع بني سويف.
رئيس قسم الباثولوجيا بكلية طب بيطري بني سويف سنة 1990 لدورتين.
وكيل كلية الطب البيطري بني سويف لشئون الدراسات العليا والبحوث سنة 1993م لدورة واحدة.
* القضايا
القضية العسكرية الأولى: سنة 1965م مع الأستاذ سيد قطب والإخوان، وحُكم عليه بخمسة عشر عامًا، قَضى منها 9 سنوات، وخرج في 4/4/1974م، وعاد لعمله بجامعة أسيوط، ثم نُقل إلى جامعة الزقازيق، وسافر بعدها لليمن حيث أسس هناك معهدها البيطري ، وعاد بعدها إلى جامعة بني سويف.
القضية الثانية: السجن لمدة 75 يومًا في قضية جمعية الدعوة الإسلامية ببني سويف عام 1998م؛ حيث كان يشغل منصب رئيس مجلس إدارة جمعية الدعوة ببني سويف بعد اعتقال الحاج حسن جودة.
القضية الثالثة: قضية النقابيين سنة 1999م؛ حيث حكمت عليه المحكمة العسكرية بالسجن خمس سنوات، قضى منها ثلاث سنوات وثلاثة أرباع السنة وخرج بأول حكم بثلاثة أرباع المدة سنة 2003م.
*مهام أخرى
رئيس مجلس إدارة جمعية الباثولوجيا والباثولوجيا الإكلينيكية لكليات الطب البيطري على مستوى الجمهورية.
رئيس هيئة مجلة البحوث الطبية البيطرية لكلية طب بيطري بني سويف لمدة 9 سنوات.
رئيس مجلس إدارة مركز خدمة البيئة بكلية طب بيطري بني سويف.
القيام بإنشاء المعهد البيطري العالي بالجمهورية العربية اليمنية صنعاء لمدة أربع سنوات خلال الإعارة من 1982- 1986، وإنشاء المزرعة الداجنة والحيوانية الخاصة به، وكذلك ترجمة المناهج الدراسية للغة العربية، وإنشاء متحف علمي وأقسام علمية بالمعهد البيطري.وتم إدراج اسم الدكتور محمد بديع ضمن أعظم مائة عالم عربي في الموسوعة العلمية العربية التي أصدرتها هيئة الإستعلامات المصرية 1999م.
*******************
(2) خيرت الشاطر
اكاديمية بشرية للعلوم
- من مواليد الدقهلية في 4/5/1950م.
- متزوج وله عشرة من الأولاد والبنات وثمانية من الأحفاد.
- بكالوريوس الهندسة - جامعة الإسكندرية عام 1974م.
- ماجستير الهندسة - جامعة المنصورة.
- ليسانس الآداب جامعة عين شمس- قسم الاجتماع.
- دبلوم الدراسات الإسلامية معهد الدراسات الإسلامية.
- دبلوم المجتمع المدني والمنظمات غير الحكومية- كلية الاقتصاد والعلوم السياسية- جامعة القاهرة.
- دبلوم إدارة الأعمال- جامعة عين شمس.
- دبلوم التسويق الدولي- جامعة حلوان.
- عمل بعد تخرجه معيدًا، ثم مدرسًا مساعدًا بكلية الهندسة جامعة المنصورة حتى عام 1981م حيث أصدر السادات قرارًا بنقله خارج الجامعة مع آخرين ضمن قرارات سبتمبر 1981م.
- يعمل حاليًا بالتجارة وإدارة الأعمال، وشارك في مجالس وإدرات الشركات والبنوك.
- بدأ نشاطه العام الطلابي والسياسي في نهاية تعليمه الثانوي عام 1966م.
- انخرط في العمل الإسلامي العام منذ عام 1967م.
- شارك في تأسيس العمل الإسلامي العام في جامعة الإسكندرية منذ مطلع السبعينيات.
- التحق بالإخوان المسلمين منذ عام 1974م.
- تعرض للسجن أربع مرات:
الأولى: في عام 1968 في عهد عبد الناصر؛ لاشتراكه في مظاهرات الطلاب في نوفمبر 1968م حيث سجن أربعة أشهر، وفُصل من الجامعة، وجُنِّد في القوات المسلحة في فترة حرب الاستنزاف قبل الموعد المقرر لخدمته العسكرية المقررة.
الثانية: في عام 1992 ولمدة عام، فيما سمي بقضية سلسبيل.
الثالثة في 1995: حيث حُكم عليه بخمس سنوات في قضايا الإخوان أمام المحكمة العسكرية.
الرابعة: في عام 2001م لمدة عام تقريبًا.
- هذا بالإضافة إلى طلب القبض عليه عام 1981، ولكنه كان خارج مصر آنذاك.
- تدرج في مستويات متعددة وأنشطة متنوعة في العمل الإسلامي، من أهمها مجالات العمل الطلابي والتربوي والإداري.
- عضو مكتب الإرشاد لجماعة الإخوان المسلمين منذ عام 1995م.
- أقام لفترات مختلفة في اليمن والسعودية والأردن وبريطانيا، وسافر إلى العديد من الدول العربية والأوروبية والأسيوية.
***************
(3) د. محمد علي بشر
أستاذ الهندسة الفذ
وُلد الدكتور محمد علي بشر في 14/2/1951م بـ(كفر المنشي القبلي)، مركز (قويسنا)، محافظة (المنوفية)، ويعمل أستاذًا بكلية الهندسة- جامعة المنوفية- قسم الهندسة الكهربية.
العمل:
- أستاذ بكلية الهندسة جامعة المنوفية قسم الهندسة الكهربية.
- وقد تدرَّج في حياته العلمية كما يلي:
1- (بكالوريوس) الهندسة الكهربية بتقدير (ممتاز) 1974م من المعهد العالي الصناعي بـ(شبين الكوم)، والذي تحوَّل فيما بعد إلى كلية الهندسة- جامعة المنوفية، ثم عُيِّن مُعيدًا في نفس المعهد 1974م.
2- (الماجستير) في الهندسة الكهربية 1979م من كلية الهندسة- جامعة المنوفية بـ(شبين الكوم)، ثم عُيِّن مدرسًا مساعدًا بنفس الكلية 1979م.
3- (الدكتوراه) من جامعة ولاية (كلوراد) بالولايات المتحدة الأمريكية 1984م.
4- عُيِّن مدرِّسًا بكلية الهندسة- جامعة المنوفية 1984م، ثم أستاذًا مساعدًا بذات الكلية عام 1992م.
5- اختير أستاذًا زائرًا لجامعة ولاية (كارولينا) الشمالية بأمريكا 1998م.
6- عُين أستاذًا بقسم الهندسة الكهربية بكلية الهندسة جماعة المنوفية 2006م.
- التحق بـ(الإخوان المسلمون) عام 1979م.
- سنوات الاعتقال والسجن:
قُبِض عليه في 14/10/1999م فيما عُرِف بـ(قضية النقابيين)، وأُحيل إلى المحكمة العسكرية ضمن عشرين نقابيًّا متَّهمًا في هذه القضية، وحكمت عليه المحكمة العسكرية برئاسة اللواء "أحمد الأنور" بالسجن ثلاث سنوات؛ بتهمة الانتماء إلى (الإخوان المسلمون)، والإعداد لانتخابات النقابات المهنية، وأُفرِج عنه في 8/10/2002م.
كما حكم عليه فى قضية طلاب الأزهر وحكم عليه بثلاث سنوات تنتهي بعد أيام .
المشاركة في العمل العام والنقابي:
- تم ترشيحه في انتخابات مجلس الشعب على رأس القائمة في الدائرة الأولى منوفية، وفاز بعضوية مجلس الشعب، ولم يُنفَّذ الحكم القضائي النهائي بأحقيته في عضوية المجلس.
- ثم رُشِّح في مجلس الشعب في عام 1995م في الدائرة الأولى منوفية، ثم أُعيدت الانتخابات بينه وبين د. "أمين مبارك"، إلا أنه تمَّ تزوير هذه الانتخابات، التي كان فوزه فيها مؤكدًا لولا التزوير.
- رئيس جمعية التربية الإسلامية بمحافظة المنوفية سابقًا، والفائزة بلقب أحسن جمعية تربوية بالمحافظة.
- رئيس جمعية المواساة الخيرية الإسلامية بالمنوفية سابقًا، والفائزة بقلب أحسن جمعية طبية بالمحافظة.
- فاز في انتخابات نقابة المهندسين في شعبة (الهندسة الكهربية) 1985م.
- ثم انتُخب أمينًا مساعدًا للصندوق في النقابة العامة للمهندسين 1987م، ثم أمينًا عامًّا للنقابة العامة للمهندسين منذ عام 1991م وحتى فرض الحراسة عليها 1995م.
- انتخب أمينًا عامًّا لاتحاد المنظَّمات الهندسية في الدول الإسلامية عام 1989م وحتى عام 1997م.
- رئيس المكتب الإقليمي لاتحاد الهيئات الهندسة في الدول الإسلامية عام 1997م وحتى الآن.
السفر إلى الخارج:
- سافر إلى معظم دول العالم في مهام علمية ونقابية، ومن هذه الدول: أمريكا- بريطانيا- فرنسا- ألمانيا- روسيا- كازاخستان-أوزباكستان- تركيا- باكستان- ماليزيا- بنجلاديش- تايلاند- تونس- الجزائر- ليبيا- السودان- الأردن- سوريا- لبنان- البحرين- الإمارات- السعودية.
المشاركة في مؤتمرات دولية:
شارك في مؤتمرات علمية ونقابية كثيرة، منها:
1- مؤتمر التكامل التكنولوجي بين الدولة الإسلامية بالقاهرة عام 1989م.
2- التطور التكنولوجي في العالم الإسلامي بماليزيا 1991م.
3- الاستغلال الأمثل للثروات الطبيعية في العالم الإسلامي بباكستان عام 1993م.
4- جودة التعليم الهندسي وآفاق المستقبل بالقاهرة 1994م.
5- نظَّم المعلومات والاتصالات في الدول الإسلامية عمان- الأردن 1995م.
6- البطالة بين المهندسين- المشكلة والحل.
7- نُظُم المعلومات والاتصالات في الدول الإسلامية عمان- الأردن 1995م.
8- الفجوة التكنولوجية بين الدول النامية والدول المتقدمة تونس 2003م.
9- مشكلة الإسكان لمحدودي الدخل في العالم الإسلامي.
أبناؤه:
له ثلاثة أبناء، وهم:
هاني محمد علي - ليسانس حقوق وماجستير في العلوم السياسية والقانون الدولي ودبلومة في الإعلام ويعمل مراسلاً بقناة "الجزيرة" في لندن .
أحمد - مهندس معماري.
سارة- ثانية كلية الصيدلة جامعة القاهرة.
********************
(4) د.محمود عزت
المربي الواعي
الدكتور محمود عزت إبراهيم ولد في 13 أغسطس 1944م القاهرة. أمين عام جماعة الإخوان المسلمين وعضو مكتب الإرشاد فيها ، وأستاذ بكلية الطب جامعة الزقازيق, متزوج، وله خمسة أولاد
المؤهلات العلمية
حصل على الثانوية العامة سنة 1960م.
حصل على بكالوريوس الطب حتى عام 75
والماجستير 1980م
والدكتوراة عام 1985م من جامعة الزقازيق
حصل على دبلوم معهد الدراسات الإسلامية عام 1998م،
وإجازة قراءة حفص من معهد القراءات عام 1999م.
تعرفه علي الإخوان المسلمين :
تعرَّف على الإخوان المسلمين صبيًّا سنة 53، وانتظم في صف (الإخوان) سنة 62، وكان وقتها طالبًا في كلية الطب، ثم اعتُقل سنة 1965م، وحُكِم عليه بعشر سنوات وخرج سنة 74، وكان وقتها طالبًا في السنة الرابعة، وأكمل دراسته وتخرج في كلية الطب عام 76، وظلَّت صلتُه بالعمل الدعوي في مصر- وخصوصًا الطلابي التربوي- حتى ذهب للعمل في جامعة صنعاء في قسم المختبرات سنة 81، ثم سافر إلى إنجلترا ليكمل رسالة الدكتوراة، ثم عاد إلى مصر ونال الدكتوراة من جامعة الزقازيق سنة اختير عضوًا في مكتب الإرشاد سنة 1981م.
إعتقاله وسجنه
اعتقل في العام 1965 م وقضى عشر سنوات في السجن .
اعتُقل ستةَ أشهُر على ذمة التحقيق في قضية الإخوان المعروفة بقضية (سلسبيل)، وأُفرِج عنه في مايو سنة 1993م.
وفي عام 95 حُكِم عليه بخمس سنواتٍ لمشاركته في انتخابات مجلس شورى الجماعة، واختياره عضوًا في مكتب الإرشاد، وخرج عام 2000م.
أعتقل في 2 يناير 2008 يوم الجمعة بسبب مشاركته في مظاهرة وسط القاهرة احتجاج على الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة .
اهتماماته العلمية والدعوية في مجال المشكلات الصحيَّة القوميَّة
عدة بحوث وأنشطة في مجال مقاومة عدوى المستشفيات في مصر وفي بريطانيا.
عدة بحوث في الأمراض الوبائية في مصر، مثل الالتهاب السحائي الوبائي، ووباء الكوليرا.
الاهتمامات الدعوية في مجال التربية والطلاب والعمل العام وحقوق الإنسان، والعمل الطبي الخيري.
نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية الطبية الإسلامية
****************
(5) د. عصام العريان
عصام الدين محمد حسين العريان الشهير بالدكتور عصام العريان ،من مواليد 28 إبريل 1954 محافظة الجيزة مركز إمبابة وهو مسئول المكتب السياسي لجماعة الاخوان المسلمين بمصر
يعمل عصام العريان كطبيب حيث حصل في بكالريوس الطب والجراحة من كلية الطب بالقصر العيني بتقدير جيد جداً، وتخصص في أمراض الدم والتحليل الطبية
حصل بعدها علي ماجستير الباثولوجيا الإكلينيكية وسجل لرسالة الدكتوراة في الطب بـجامعة القاهرة، لكن لم يستطع الحصول عليها حتي الآن بسبب اعتقاله المتكرر والتضييق الأمني، وهو في محاولته الآن لنيل درجة الدكتوراة.
حاصل على ليسانس الحقوق جامعة القاهرة
وليسانس الآداب قسم التاريخ بجامعة القاهرة 2000
وليسانس الشريعة والقانون من جامعة الأزهر
لديه إجازة في علوم التجويد.
حصل على الإجازة العالية في الشريعة الإسلامية من جامعة الأزهر.
والدكتور عصام العريان مسجل لنيل درجة الدبلوم في القانون العام من جامعة القاهرة.
متزوج و له أربعة أبناء وخمسة أحفاد
النشاط العام
عضو مؤسس للنشاط الطلابى الإسلامى في جامعة القاهرة و جامعات مصر
أصبح مسؤولاً عن اتحاد الطلاب في جامعة القاهرة
انتخب رئيساً للإتحاد العام لطلاب الجامعات المصرية
أمين اللجنة الثقافية باتحاد طلاب طب القاهرة خلال 1972 - 1977م
انتخب عضوا في مجلس إدارة نقابة الأطباء المصريين منذ عام 1986 و حتى الآن
يشغل منصب الأمين العام المساعد لنقابة الأطباء المصريين طوال هذه الفترة
انتخب عضوا في مجلس الشعب المصرى " البرلمان " في الفصل التشريعى 1987 - 1990 عن دائرة امبابة و كان أصغر عضو بـمجلس الشعب المصري في تلك الدورة وهو المجلس الذي تم حله قبل استكمال مدته الدستورية
و قد شارك في العديد من الندوات و المؤتمرات الثقافية و السياسية على مستوى العالم " أوروبا و أمريكا و العالم العربى و الإسلامى ".و يكتب لعدة صحف و مجلات ودوريات محلية و عربية و دولية في مختلف الموضوعات
عضو مؤسس لمؤتمر الإسلامى القومى
عضو بالمؤتمر القومى العربى
عضو مؤسس في المنظمة المصرية لحقوق الإنسان
عضو مشارك في المنظمة العربية لحقوق الإنسان
عنايته بالوقت
يدرك كل من عايش العريان عنايته البالغة بالاستفادة من وقته فقد كان في معتقله يستيقظ مبكراً لقراءة ما يزيد عن 10 جرائد ومجلات ثم تراه يراجع ورده القرآني في صلاة الضحي التي تطول لتستوعب مراجعته الطويلة للقرآن ، و حين يمارس الرياضة يضع السماعات علي أذنيه مستفيداً بوقته في الإستماع لمواد صوتية وتلاوات ، ومحاضراته ودروسه محددة بوقت لا يتم تجاوزه لأحايث السمر، وقد كان نموذجاً في عدم السماح لأحد بأن يخترق برنامجه اليومي ليؤثر عليه بالسلب ومع ذلك لا تراه مقصراً في واجباتة الأخوية والإجتماعية .
المعتقل
تم اعتقال الدكتور العريان بسبب نشاطه السياسي والنقابي...حيث :
اعتقل لأول مرة في بداية عام 1981 حتى عام 1982 .
حكم عليه بالحبس في محاكمة عسكرية إستثنائية لمدة خمس سنوات من يناير 1995 و حتى يناير 2000 بسبب الانتماء لجماعة الإخوان المسلمين.
اعتقل في صباح يوم الخميس الموافق 18 مايو 2006 ضمن مظاهرات مناصرة القضاه بالقاهرة وتم تجديد حبسه لفترات متعدده حتى تم الإفراج عنه يوم 10 ديسمبر 2006.
اعتقل في يوليو 2007 وأفرج عنه في أكتوبر من نفس العام.
**********************
(6) د.محي حامد
- مواليد السويس في 30/11/1960م.
- حاصل على بكالوريوس طب وجراحة جامعة الزقازيق، ويعمل حاليًّا استشاري أنف وأذن.
- له 5 أولاد؛ هم: عمار، آلاء، عمر، عبد الرحمن، زياد.
- اعتقل عدة مرات أبرزها في قضية تنظيم الشرقية عام 92، وقضية سلسبيل.
- كما اعتقل عدة مرات أعوام 94، 95، 96، 97، 2005، 2006، 2007، 2008م. ما شاء الله في ميزان حسناته
- انتخب عضوًا بمكتب الإرشاد في مطلع عام 2009م.
****************
(7) الأستاذ الدكتور / محمود سيد عبد الله غزلان
عضو مكتب الإرشاد بجماعة الإخوان المسلمين, وأستاذ بكلية الزراعة جامعة الزقازيق
السيرة الذاتية
متزوج من فاطمة الشاطر شقيقة خيرت الشاطر النائب الثاني للمرشد العام لجماعة الإخوان المسلمينلدية من الأبناء ياسر ومحمد وأنس ويحيي .
العمل العام
عضو مكتب الإرشاد بجماعة الإخوان المسلمين .
الأمين العام السابق لجماعة الإخوان المسلمين خلفاً لـإبراهيم شرف وظل في موقعه حتي اعتقاله في نهاية 2001 وإحالته للمحاكمة العسكرية .
الإعتقال
قبض عليه في القضية الشهيرة التي عرفت بقضية الأساتذة وأحيل إلي محاكمة عسكرية .
*****************
(8) أ د/ عبد الرحمن عبد الحميد أحمد البر
أ.د. عبد الرحمن عبد الحميد أحمد البر مواليد قرية سَنْبُخْت, مركز أجا, محافظة الدقهلية, مصر في يونية 1963م/المحرم 1383 هـ, أستاذ علم الحديث في جامعة الأزهر الشريف
المؤهلات العلمية
ليسانس أصول الدين, قسم التفسير والحديث, بتقدير ممتاز مع مرتبة الشرف ( أول الدفعة ) (مايو 1984) من كلية أصول الدين والدعوة بالمنصورة .
ماجستير في الحديث وعلومه - بتقدير ممتاز (1989) من كلية أصول الدين بالقاهرة .
دكتوراه في الحديث وعلومه - بتقدير مرتبة الشرف الأولى (1993) من كلية أصول الدين بالقاهرة .
التدرج الوظيفي
معيد في قسم الحديث وعلومه بكلية أصول الدين والدعوة بالمنصورة عام 1985 .
مدرس مساعد بنفس القسم والكلية عام 1989 .
مدرس بنفس القسم والكلية عام 1993 .
أستاذ مساعد بنفس القسم والكلية عام 1998 .
أستاذ بنفس القسم والكلية عام 2004 حتى الآن.
أعير للعمل أستاذا مساعدا في كلية الشريعة و أصول الدين بأبـها - جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية ـ فرع الجنوب (لاحقا: جامعة الملك خالد ) من عام 1996 حتى عام 2002 .
المؤلفات والتحقيقات
المستفاد من مبهمات المتن والإسناد لأبي زرعة ابن العراقي ـ تحقيق (رسالة الماجستير ) 3 مجلدات ـ طبع دار الوفاء بالمنصورة.صيد الخاطر لابن الجوزي ـ تحقيق ـ طبع دار اليقين بالمنصورة.
عوامل الهدم والبناء في المجتمع الإسلامي ـ طبع دار نور الإسلام بالمنصورة.
رياض الصائمين ـ طبع دار الوفاء بالمنصورة .الهجرة النبوية المباركة دراسة تحليلية موثقة ـ طبع دار الكلمة بالمنصورة.
قطوف من الأدب النبوي دراسة موضوعية في السنة المطهرة ـ طبع دار الكلمة بالمنصورة.
مناهج وآداب الصحابة في التحمل و الأداء ـ طبع دار اليقين بالمنصورة.
التحفة الزكية في فضائل المدينة النبوية ـ طبع دار اليقين بالمنصورة.الرعاية لحقوق الله للحارث المحاسبي ـ تحقيق ـ طبع دار اليقين بالمنصورة.
مختصر التذكرة في أحوال الموتى وأمور الآخرة للقرطبي ـ اختصار الشعراني ـ تحقيق ـ طبع دار اليقين بالمنصورة.دروس من السيرة النبوية في العهد المدني ـ طبعة خاصة .
السنة النبوية بين أهل الحديث وأهل الرأي (رسالة الدكتوراه)ـ تحت الطبع.شرح مختارات من كتاب تحريم الدم من سنن النسائي ـ طبعة خاصة .
بذل المجهود في شرح أحاديث الحدود - طبعة خاصة .
تيسير علوم الحديث ج 1 – طبع شركة منارات للإنتاج الفني والدراسات - القاهرة.الحديث المنكر - تحت الطبع .
وقفات تربوية مع الصائمين - طبع دار اليقين بالمنصورة .الأضحية: فضلها وأحكامها وآدابها - طبعة خاصة .
الجهاد في سبيل الله طريق النصر - طبعة خاصة .الإصلاح المنشود - طبعة دار التوزيع والنشر الإسلامية .
شرح المنتقى من أحاديث الأحكام (الجزء الأول : العبادات)-تحت الطبع.
شرح مختارات من كتاب الجهاد من صحيح البخاري – طبعة خاصة .إضافة إلى عشرات الأشرطة من المحاضرات والخطب والمقالات التي تلقاها جمهور الصحوة الإسلامية بالقبول ، والتي تشمل كافة مجالات التوعية والتوجيه.
الإشراف العلمي
أشرف على عدد من رسائل الماجستير والدكتوراه، وناقش عددا آخر في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالسعودية وجامعة الأزهر بمصر.
النشاطات الأخرى
انتخب عضوا في مجلس إدارة جمعية جبهة علماء الأزهر عام 1995.
اشترك في هيئة كبار العلماء بالجمعية الشرعية للعاملين بالكتاب والسنة المحمدية.
درَّس في معاهد إعداد الدعاة بالجمعية الشرعية و بوزارة الأوقاف المصرية.
يمارس الخطابة و الدعوة في المساجد منذ سنة 1980.
أنشأ لجنة الزكاة بقرية سنبخت مركز أجا واختير مقررا لها.
أنشأ لجنة كفالة اليتيم بنفس القرية .
أشرف على إنشاء المجمع الإسلامي بنفس القرية .
زار الولايات المتحدة الأميركية وإيطاليا عدة مرات و ألقى العديد من المحاضرات و الخطب والدورات العلمية في عدد من المراكز الإسلامية بولايات نيويورك وواشنطن ونيو جيرسي وبنسلفانيا في الولايات المتحدة ، وفي ميلانو وبريشا بإيطاليا .
أسرته متزوج فى 1995مـ. وله 5 أولاد
حكم عليه في 7 فبراير 2002 بالسجن لمدة خمسة أعوام وأفرج عنه في أغسطس 2005 بعد قضاء ثلاثة أرباع المدة .تم القاء القبض عليه في 12 مارس 2007 وظل في السجن لثمانية أشهر حتي أكتوبر 2007 .
كما أعتقل فى 2008 لعدة أشهر .
******************
(9) سعد الحسيني
الاسم: سعد عصمت محمد الحسينيالشهرة: سعد الحسيني
الدائرة: بندر المحلة – محافظة الغربية
الصفة: فئات
تاريخ الميلاد: 18/2/1959 - المحلة الكبرى
المؤهلات الدراسية:
- بكالوريوس هندسة 1982م، قسم مدني- جامعة المنصورة.
- ليسانس حقوق جامعة طنطا 2000م
- دبلوم الدراسات العليا في الشريعة الإسلامية- جامعة طنطا 2004م.
- تسجيل ماجستير القانون العام كلية الحقوق جامعة طنطا 2005م
.العمل الحالي:
- مهندس استشاري، ورئيس مجلس إدارة مكتب المدائن الهندسي بالمحلة الكبرى.
الخبرات السياسية:
- عضو اتحاد طلاب مدرسة طلعت حرب الثانوية للأعوام الدراسية 1975، 1976، 1977م.
- عضو اتحاد طلاب جامعة المنصورة 1978م.
- مقرر اللجنة الثقافية باتحاد طلاب جامعة المنصورة للأعوام الدراسية 1978، 1979، 1980، 1981م.
- مدير الحملة الانتخابية للنائب محفوظ حلمي في انتخابات مجلس الشعب عام 1987م، والتي فاز فيها بمقعد العمال عن دائرة بندر المحلة.
- رئيس لجنة المتابعة بالمجلس الشعبي المحلي لمدينة المحلة الكبرى من عام 1992 حتى عام1996م.
- عضو مؤسس لجمعية سيادة القانون بالغربية.
- سكرتير لجنة التنسيق بين النقابات والأحزاب والقوى الشعبية بالغربية منذ عام 2001م وحتى الآن.
- أدار المؤتمر الذي عُقد بنادي المهندسين بالمحلة لمناصرة مسلمي البوسنة عام 1994م.
- أدار المظاهرة التي تمت في ملعب طنطا الرياضي عام 2002م لمناصرة الشعب الفلسطيني، وقد شارك فيها قرابة 20 ألف مصري.
- شارك في إدارة مؤتمر المطالبة بالإصلاح، والذي عُقد بطنطا وبثته قناة الجزيرة ربيع 2005م وحضره قرابة 12 ألف مصري، وعلى إثره تم اعتقاله وباقي منظمي المؤتمر.
- عضو الجمعية التربوية الإسلامية بالغربية، وعضو جمعية أنصار السنة المحمدية والعديد من الجمعيات الأهلية.
- تعرض الحسيني للاعتقال عدة مرات؛ حيث مثل أمام محكمة عسكرية في العام 1995 إلا أنها قضت ببراءته كما اعتقل في مايو من العام 2004 في قضية أكرم زهيري التي قام بها النظام المصري عقب مظاهرات شعبية نظمتها الجماعة بالمحافظات المصرية علي إثر اغتيال الشيخ أحمد ياسين والدكتور عبد العزيز الرنتيسي.
******************
(10) د. محمود حسين
- وُلد في 16/7/1947م بمدينة يافا في فلسطين، وعاش فترةً من حياته في رفح حتى نهاية المرحلة الثانوية
- عاش مع والده برفح عندما كانت تحت الإدارة المصرية قبل احتلال 1967م.
- والده كان من الإخوان ووالدته فلسطينية.
- تعلَّم في مدرسة بئر سبع الثانوية برفح الفلسطينية.
- يعمل حاليًّا أستاذ بكلية الهندسة (قسم مدني).
- حُكم عليه بالسجن ثلاث سنوات عام 1995م في القضية العسكرية الشهيرة للإخوان، كما تم اعتقاله عدة مرات.
******************
(11) د. محمد مرسي
- رئيس قسم هندسة المواد (materials) بكلية الهندسة جامعة الزقازيق.
- عضو مكتب الإرشاد بجماعة الإخوان المسلمين.
- عضو مجلس الشعب السابق ورئيس الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين في مجلس 2000/2005م.
- تكتل النظام ضده في انتخابات 2005م، وفاز منافسه رغم حصول الدكتور مرسي على أعلى الأصوات.
- صاحب أشهر الاستجوابات في مجلس الشعب، ومن أبرزها حريق عمارة مدينة نصر، واستجواب قطار العيَّاط، واستجواب إصلاح الأزهر الشريف.
- تم اختياره كأحسن رجل برلماني عالميًّا 2000-2005م.
- انضم لمكتب الإرشاد بعد وفاة الشيخ أبو الحمد ربيع.
- له أربعة أولاد (بنتان وابنان).
******************
(12) د. أسامة نصر
الأستاذ الدكتور أسامة نصر الدين محمد مصطفى عضو مكتب الإرشاد بجماعة الإخوان المسلمين, وأستاذ الميكروبيولوجي بمعهد البحوث بجامعة الإسكندرية، والرئيس السابق للمكتب الإداري للإخوان المسلمين بالإسكندرية.
- وُلد "نصر الدين" في العام 1956م بحي بحري العريق بالإسكندرية، وقد عمل والده مهندسًا بهيئة ميناء الإسكندرية.
- تعرَّف على جماعة الإخوان المسلمين في وقت مبكر، وكان للوالدين أحمد محمود حيدر وعباس السيسي أثر كبير في تعلقه بالجماعة.
- مارس العمل الدعوي في مناحٍ متعددة وفي كافة المواقع التنظيمية من رئيس لشعبة، حتى تمَّ انتخابه عبر شورى المحافظة رئيسًا للمكتب الإداري لجماعة الإخوان المسلمين بالإسكندرية في مايو 2005م.
- رأس اللجنة العليا للانتخابات البرلمانية للإخوان في الإسكندرية عام 2005م، والتي أسفرت عن فوز ثمانية نواب من أصل 11 مرشحًا للجماعة هناك.
- رأس قسم التنمية الإدارية بالجماعة منذ تأسيسه وحتى الآن.
- انتخب في يونيو 2008م عضوًا بمكتب الإرشاد بجماعة الإخوان المسلمين.
- اعتقل الدكتور أسامة نصر عدة مرات خلال عام 1995م.
- اعتقل في 22 أبريل 2003م في القضية رقم 814 لسنة 2003م التي اعتُقل بها جميع أعضاء المكتب الإداري للإخوان المسلمين بالإسكندرية، وضم إليهم صبحي صالح المحامي.
- اعتقل في مايو من العام 2004م في القضية رقم 462 حصر أمن دولة عليا، والتي عرفت إعلاميًّا بقضية أكرم زهيري، واستمرَّ اعتقاله ستة أشهر كما صودرت أمواله.
- اعتقل مع انتخابات المحليات في أبريل من العام 2008م.
- اعتقل في 14 مايو 2009م في قضية شملت 12 من قيادات جماعة الإخوان المسلمين بالمحافظات.
********************
(13) د. محمد سعد الكتاتني
- عضو مجلس الشعب ورئيس الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين في الانعقاد البرلماني "2005- 2009م".
- حصل على بكالوريوس العلوم 1974م، والماجستير في العلوم 1979م، والدكتوراه في العلوم 1984م، وليسانس آداب من قسم الدراسات الإسلامية 2000م.
- أستاذ النبات بكلية العلوم- جامعة المنيا، والأمين العام لنقابة العلميين منذ عام 1984 وحتى 1993- نقيب العلميين بمحافظة المنيا منذ 1993م وحتى الآن.
- السكرتير العام لنادي أعضاء هيئة التدريس بجامعة المنيا منذ 1990 وحتى الآن- رئيس قسم النبات بكلية العلوم جامعة المنيا منذ عام 1994م، وحتى عام 1998.
- قام بالإشراف على عدد 15 رسالة ماجستير ودكتوراه في مجال التخصص، و30 بحثًًا منشورةً في مجال أمراض النبات والميكروبيولوجي.
- عضو جمعية أمرض النبات المصرية.
- عضو جمعية الميكروبيولوجيا التطبيقية.
- عضو جمعية السموم المصرية في مجال الحريات وحقوق الإنسان.
- عضو منظمة العفو الدولية.
- من مؤسسي لجنة التنسيق بين الأحزاب والقوى الوطنية والنقابات المهنية.
- أحد مؤسسي مستشفى عمر بن الخطاب الخيري بحي أبو هلال بالمنيا.
**********************
(14) الدكتور "رشاد البيومي" البروفيسير المجاهد
من مواليد سوهاج عام 1935م.
التحق بكلية العلوم- جامعة القاهرة- قسم الجيولوجيا في عام 1951م.
دخل السجن عام 1954م حتى 1971م.
ثم عاد للالتحاق بالكلية في 5/1/1972م، وسجل بالفرقة الثانية، وتخرج معيدًا بالكلية عام 1974م.
أنهى رسالة الماجستير عام 1977م، وحصل على الدكتوراه عام 1980، تحت إشراف مشترك بين جامعة القاهرة وجامعة لندن إنثاريو بكندا.
الحالة الاجتماعية: متزوج، ولديه ولد واحد.
قضى خمس سنوات في الإمارات، أشرف فيها على ثلاث رسائل دكتوراه ورسالة ماجستير، ونشر 12 بحثًا عن جيولوجية الإمارات, ثم تدخل وزير الداخلية الأسبق "زكى بدر" لإنهاء إعارته بعد أن رقي أستاذًا مساعدًا في عام سنة 1986م.
عاد إلى جامعة القاهرة، وأشرف على 16 رسالة دكتوراه و12 رسالة ماجستير، ورقي إلى درجة أستاذ 1992م, ثم أستاذًا متفرغًا في عام 1995م.
عرف الإخوان فترة حرب فلسطين 1948م، وعمل معهم في الجامعة، وكان مسئولاً عن الإخوان في كلية العلوم مع بداية المحنة.. تمَّ اعتقاله، وحُكم عليه بالسجن عشر سنوات.
اُختير عام 1995م عضوًا بمكتب الإرشاد إلى أن تمَّ القبض عليه على ذمة قضية عسكرية عام 1996م, وحُكم عليه بالبراءة بعد أن قضى أربعة شهور ونصف، ثم اعتقل عام 2002م, وقضى به شهرين ونصف الشهر.
شغل موقع عضو الجمعية الجيولوجية المصرية، ووكيل أول النقابة منذ عام 1991م حتى الآن.
عضو الجمعية الجيولوجية الأمريكية.
سافر إلى كندا وألمانيا في مهمات علمية.
شارك في العديد من المؤتمرات العلمية الدولية.
***************
(15) الدكتور محمد عبد الرحمن المرسي
- من مواليد عام 1956م بطلخا بمحافظة الدقهلية.
- شغل منصب وكيل المكتب الإداري للجماعة بمحافظة الدقهلية، وأحد رموز جماعة الإخوان المسلمين بالمحافظة.
- يعمل استشاري قلب وأوعية دموية بمستشفى شربين المركزي، وهو متزوج وله 3 أولاد.
- تعرَّض الدكتور محمد عبد الرحمن للاعتقال المتكرر في العهد الحالي، وكان أشهرها اعتقاله في العام 2004م في القضية الشهيرة التي
استشهد فيها المهندس أكرم زهيري
******************
(16) د.محمود أحمد أبو زيد
تاريخ الميلاد: 2/1/1956
حاصل على بكالوريوس الطب من جامعة القاهرة، والماجستير والدكتوراة في جراحة الأوعية الدموية.
انتخب عضوًا نشطًا في International Society for Cardiovascular Surgery
• نال شهادة تقدير ودرع النقابة العامة لأطباء مصر لدوره في دعم الخدمة الصحية للمواطن المصري ورفع شأن مهنة الطب مارس 1996.
• نال درع مركز تطوير التعليم الطبي بكلية طب القصر العينى جامعة القاهرة 2005.
• نال درع جامعة أسيوط.
• نال شهادة تقدير من نقابة أطباء الدقهلية.
• شارك في عدة مؤتمرات طبية منها The Sixth Congress of the Middle Eastern and North African Chapter of The International Society for Cardiovascular Surgery
والذي شارك فيه بصفته رئيسًا، والمؤتمر الطبي الثالث بالسنبلاوين.
• شارك في عدة مؤتمرات لتطوير التعليم العالى آخرها الملتقى العربي الثاني للتربية والتعليم ببيروت مارس 2005
لديه خمسة من الأبناء أكبرهم فاطمة حاصلة على بكالوريوس سياسة واقتصاد، ثم عبد الرحمن في الصف الثاني بكلية التجارة- قسم اللغة الإنجليزية-، يليه هدى الثاني بكلية الصيدلة، وبسمة في أولى إعلام، وأخيرًا صفية في الصف الرابع الابتدائي.
عضو في اللجنة الدولية المعنية بتطوير التعليم الطبي على مستوى الجامعات المصرية وفقًا للمعايير الدولية.
نجح خلال عمله في تطوير طرق التدريس في قسمه حتى أن طلاب الأقسام الأخرى كانوا يحضرون محاضراته لما عُرف عنها من النجاح.
قام بالإشراف على عدد من رسائل الماجستير والدكتوراه.
- حكم عليه بالسجن 3 سنوات في القضية العسكرية الأخيرة للإخوان، والتي عُرفت إعلاميًّا بقضية المهندس خيرت الشاطر، وأُفرج عنه منذ أيام بعد انتهاء فترة سجنه
***************************
(17) د. مصطفى طاهر الغنيمى
السن : 53 سنة
المهنة : استشارى امراض نساء و توليد وأمين عام نقابة الأطباء بالغربية
السكن : مدينة المحلة الكبرى – الغربية
الابناء : إيمان, محمد, خالد, سارة
الاعتقالات : اعتقل أعوام 1989, 1991, 1992, 2004, 2005, 2006 و حوكم عسكريا عام 1999 و سجن لثلاث سنوات ثم قبض عليه في 13/3/2007 فيما سمى بقضية التعديلات الدستورية و بعد قضاء خمسة أشهر في السجن اخذ حكم بإخلاء سبيله من محكمة جنوب القاهرة و قبل تنفيذ الحكم صدر أمر باعتقاله مرة أخرى يوم 9/8/2007 لعدة أشهر ثم أفرج عنه ثم ألقى القبض عليه مجددا في شهر ديسمبر 2008 على خلفية مناصرة قطاع غزة وظل في المعتقل لمدة شهرين ثم خرج لمدة 15 يوما فقط وأعيد اعتقاله مجددا في 3 / 3 / 2009 وحتى الآن فى ظل ظروف مرضية بالغة الصعوبة لدرجة أن الدكتور معتقل فى مركز القلب فى مدينة المحلة الكبرى لأن ظروفه الصحية لا تسمح بمغادرته للمستشفى وانتقاله لأى مكان آخر يعرض حياته للخطر ، ومما تعجب له عزيزى القارئ أن الدكتور أعتقل هذه المرة فى سيارة إسعاف لأنه كان في غيبوبة وقت اعتقاله !!!،،،
*******************
(18) الشيخ جمعة أمين
• مواليد 1934م بمحافظة بني سويف، بصعيد مصر.
• بكالوريوس (الخدمة الاجتماعية) بتقدير جيد جدًا مع مرتبة الشرف عام 1961م.
• عمل باحثًا بمحافظة الإسكندرية، ثم رئيسًا لقسم البحوث، ثم مديرًا لمباني المحافظة، ثم رئيسًا لمجلس إدارة مدارس المدينة المنورة بالإسكندرية.
• اعتُقل عام 1965م حتى 1971م ثم قُبض عليه عام 1992م لعدة أشهر.
• عمل مديرًا للندوة العالمية للشباب الإسلامي بجدة في الفترة من 1981م حتى 1985م
• انضم للإخوان المسلمين عام 1951م، ثم عضوًا للمكتب الإدارى بالإسكندرية، ثم نائبًا لرئيسه في الثمانينيات، ثم عضوًا لمكتب الإرشاد منذ 1995م حتى الآن.
• متزوجٌ، وله ثلاثة أولاد و6 أحفاد.
................

تهنئة لأسرى العسكريه – م/محمود فوزي

الأحد، 20 ديسمبر 2009

تهنئة لأسرى العسكريه – م/محمود فوزي
http://egyptandworld.blogspot.com/2009/12/blog-post_20.html


أود أن أقدم التهانى لتسعه من رجال الأخوان الذين تم الافراج عنهم بعد قضاء مدة 3 سنوات فى السجن نتيجة الأحكام العسكريه الظالمه.

الاحكام
وكانت محكمه عسكريه بالهايكستب قد اصدرت أحكامًا بالسجن لمدة 10 سنوات لخمسة من الإخوان المحالين للقضاء العسكري وأحكامًا بالسجن لمدة 7 سنوات لاثنين وأحكامًا بالسجن لمدة 5 سنوات لخمسة آخرين وأحكامًا بالسجن لمدة 3 لثلاثة عشر وبراءة 15 آخرين وذلك يوم 15 ابريل 2008 .
والتهمه كانت كالمعتاد هى نفس التهمه المطاطيه وهى الانضمام لجماعه محظوره.
ولكن هؤلاء السبعه كان قد تم القبض عليهم منذ 2006 وبذلك قد قضوا الفتره كامله بدون اى نقص
واسماؤهم كالتالى:
ممدوح أحمد عبدالمعطى الحسينى (مهندس) - مصطفى أحمد محمود سالم (محاسب)
- فتحى محمد بغدادى على (مدير مدارس المساعى) - محمود أحمد محمد أبو زيد (استاذ بطب القاهره)
- أيمن أحمد عبدالغنى حسانين (مهندس) - عصام عبدالمحسن عفيفى محمد (استاذ بطب الأزهر)
- سيد معروف أبو اليزيد مصبح (مدير بعمر افندي) - صلاح الدسوقى عامر مراد (مدرس بطب الأزهر)
- فريد على أحمد جلبط (استاذ بجامعة الأزهر).

اعاجيب
توجد العديد من الاعاجيب فى تلك القضية

فى بداية القضيه كان الاعلام الحكومى -وخاصه احمد موسى فى الاهرام – يكيل الاتهامات للاخوان حول فساد مالى وغسيل اموال وتحدثوا فى الامر كأنه واقع وحقيقه فى محاوله يائسه لتشوية صوره الاخوان امام الناس ومسانده للنظام ولكن الاحكام العسكريه (ولاحظ العسكريه المعروفه بشدتها) برأتهم من تلك التهم.
اى ان النظام فشل فى تقديم ادنى دليل لاى من تلك التهم العجيبه رغم الصفحات المطوله التى كتبتها الصحف الحكوميه فى كيل الاتهامات.

هؤلاء الشرفاء من الاخوان تم تحويلهم الى المحاكم العسكريه رغم انهم ليسوا بعسكريين ولم يرتكبوا جرائم عسكريه او مدنيه مع العلم بأن الجاسوس الصهيوني عزام عزام والذين اتهموا بالتخابر مع الصهاينه تمت محاكمتهم امام محاكم مدنيه ولكنهم يعرفون نتيجة مرات سابقة ان هؤلاء من الاخوان تتم تبرأتهم عادة اذا تم تحويلهم الى محاكم مدنيه.

وقد تم تغيير الدستور للسماح بتحويل المدنيين الى محاكم عسكريه فى سابقه غريبه وطبعا كان الاخوان يتم تحويلهم الى محاكم عسكريه قبل ذلك ومن اشهرها محاكمات 1995 والتى كان منها سجن المهندس خيرت الشاطر لمده خمس سنوات وهو الذى كان قد بدأ فى تجهيز مصنع لمكونات الكمبيوتر فى مصر ولكن تمت مصادره ارض المصنع وخطوط الانتاج التى كانت فى الموانى ومن المفارقات فهو محبوس ايضافى محاكمات 2008لمده سبع سنوات.

لاحظنا فى موضوع العبّاره المصريه (السلام) التى غرقت باكثر من الف من المصريين ان مالك العبّاره قد خرج من مصر بعدها بايام بينما يتم سجن مصريين شرفاء يحاولون اصلاح البلاد.

تهانى
الف مبروك مره اخرى لهم وربنا يفك أسر المظلومين ويصلح أحوال مصر.
.........................

حكم قضائى بمنع هدم مستشفى الجمعيه الاسلاميه

الجمعة، 18 ديسمبر 2009

حكم قضائى بمنع هدم مستشفى الجمعيه الاسلاميه
http://egyptandworld.blogspot.com/2009/12/blog-post_18.html
فى البدايه كل سنه وانتم طيبين بمناسبه رأس السنه الهجريه
يارب السنه الجايه تكون الامه فى افضل حال

هل تتذكرون المستشفى الخيري التابع للجمعيه الطبيه الاسلاميه التى بدأت الحكومه فى هدمها لانها محسوبه على الاخوان
لمزيد من التفاصيل
http://egyptandworld.blogspot.com/2009/12/blog-post_07.html

اصدر القضاء المصري الشامخ حكمه العادل بمنع الهدم
نتمنى ان تنفذ الحكومه الحكم القضائى وتترك المستشفى ليستفيد منه الشعب
ربنا يصلح الاحوال
................
حكم تاريخي ضد وزير بمنع هدم مستشفى الجمعية الطبية بعد هدمها بشكل همجي
http://www.egyptwindow.net/news_Details.aspx?News_ID=6126

18/12/2009
نافذة مصر :
قضت اليوم محكمة القضاء الإداري (الدائرة الخامسة- إزالات) برئاسة المستشار ممدوح راضي بوقف تنفيذ قرار محافظ القاهرة بإزالة مبنى المستشفى الخيري المركزي التابع للجمعية الطبية الإسلامية بمدينة نصر، وإلزام الجهة الإدارية بالمصروفات.

وكان محافظ القاهرة أصدر قراره رقم 109 بإزالة مبنى المستتشفى المكون من ٧ طوابق على مساحة ٢٠٠٠ متر، والذي تبلغ تكلفته 40 مليون جنيه،وتعالج نحو 2 مليون من فقراء المصريين سنوياً .

وكان المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين السيد / محمد مهدي عاكف قد قال لرويترز إن عملية هدم مستشفى الجمعية الطبية ذات دوافع سياسية، وأكد أن أناسا آخرين يبنون على أرض مملوكة للدولة ولا يتصدى لهم أحد، مضيفا أن هناك "قمعا لكل شيء مرتبط بالإخوان المسلمين".

وباشرت السلطات المصرية هدم مستشفى بنته حديثا جماعة الإخوان المسلمين لخدمة الفقراء من سكان القاهرة، وذلك بدعوى مخالفته لوائح البناء.
ومن جهته اتهم عمر فتحي العياط نائب مدير المستشفى -المكون من سبعة طوابق والذي يسع 250 سريرا- الحكومة المصرية بالتهاون عندما يتعلق الأمر بمخالفات في مبان أخرى، مضيفا أن هدم المستشفى "ينفذ لأسباب أخرى".
وتساءل العياط عن السر في الاستعجال في هدم مستشفى يهدف إلى تقديم خدمات لملايين المصريين الفقراء، وقال إن عمليات الهدم "تسير بخطى سريعة وأن المستشفى سيزال تماما خلال وقت قصير".
وقال شهود عيان إن عمالا بدؤوا منذ يوم الاثنين الماضي (14-12) في تحطيم جدران مستشفى الجمعية الطبية الإسلامية المركزي الخيري باستخدام آلات تكسير تعمل بضغط الهواء.
..........................

لندن تواصل استرضاء الصهاينه بسبب ليفني

الأربعاء، 16 ديسمبر 2009

لندن تواصل استرضاء الصهاينه بسبب ليفني
http://www.aljazeera.net/NR/exeres/0A6B6519-F8BF-4D7B-9C6C-6A08BBF22107.htm
موقع قناه الجزيره الفضائيه
16/12/2009
واصل المسؤولون البريطانيون مساعيهم لاسترضاء الكيان الصهيوني بعد إصدار محكمة بريطانية مذكرة اعتقال ضد رئيسة حزب كاديما ووزيرة الخارجية الصهيونيه السابقة تسيبي ليفني، وكان رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون آخر من أعلن اليوم معارضته للقرار القضائي ببلاده، فيما وعدت لندن بتعديل قوانينها بهذا الصدد.

وجاء في بيان صادر عن مكتب ليفني أن براون اتصل هاتفيا بليفني وعبر عن معارضته المطلقة لمذكرة الاعتقال التي أصدرتها محكمة بريطانية ضدها استجابة لطلب منظمات حقوق إنسان بشبهة ضلوعها في تنفيذ جرائم حرب في الحرب الأخيرة على قطاع غزة.

وقال براون الموجود حاليا في كوبنهاغن بقمة المناخ لليفني إنها شخصية مرغوب بها في بريطانيا في أي وقت‘ وإنه يعتزم العمل من أجل تغيير الوضع القانوني القائم الآن في بريطانيا ويسمح بمحاكمة متهمين بتنفيذ جرائم حرب.

تعديل الوضع
من جانبها قالت ليفني إن ثمة حاجة ماسة لتعديل الوضع الحاصل ليس من أجلها وإنما من أجل جميع صناع القرارات وقادة الجيوش في الكيان الصهيوني والعالم الذين يضطرون إلى محاربة ما سمته الإرهاب.

وقالت ليفني أثناء لقائها مع وزير الخارجية الليتواني فيغاوداس أوسكاس الأربعاء 16/12إن الكيان الصهيوني تواجه اليوم مسألة ينبغي أن تقلق جميع الأنظمة الديمقراطية في العالم وخصوصا الأعضاء في حلف شمال الأطلسي (ناتو) وهي ظاهرة استغلال القضاء لتقديم دعاوى ضد مسؤولين وجنود صهاينه.

وأضافت أن "هذه ليست ظاهرة جديدة برزت في الأيام الأخيرة وإنما وبمفاهيم عديدة هذه ليست دعوى شخصية ضدي أو ضد الكيان الصهيوني وإنما هي دعوى ضد جميع الدول الديمقراطية التي تحارب الإرهاب".

وتابعت ليفني "يجب محاكمة أولئك الإرهابيين وليس الذين يحاربونهم وهذا تحد مشترك للعالم الحر كله وليس للكيان الصهيوني أو بريطانيا".
........................................

أمر قضائي بريطاني باعتقال ليفني

الاثنين، 14 ديسمبر 2009

أمر قضائي بريطاني باعتقال ليفني
http://egyptandworld.blogspot.com/2009/12/blog-post_14.html
موقع قناة الجزيرة
http://www.aljazeera.net/NR/exeres/0289B8F3-3C3B-43B7-AF37-B7091ABBB2B1.htm

14/12/2009
قال مراسل الجزيرة بلندن إن أمرا قضائيا صدر أمس بالعاصمة البريطانية يقضي بإلقاء القبض على وزيرة الخارجية الصهيونيه السابقة
تسيبي ليفني بتهم ارتكاب جرائم حرب في غزة، لكنها لم تكن موجودة داخل بريطانيا لتنفيذ القرار. وقال مكتب ليفني إن زيارتها التي كانت مقررة إلى لندن لم تتم لأسباب لا علاقة لها بالقرار القضائي.

والقرار البريطاني هو أحدث قرار قضائي يصدر بدولة غربية ضد مسؤولين صهاينه بتهمة ارتكاب جرائم حرب خلال العدوان الصهيونيى على غزة قبل نحو عام. وأضاف مراسل الجزيرة هاني بشر أن الشرطة البريطانية قامت الليلة الماضية بالفعل بالبحث عن ليفني لإلقاء القبض عليها، لكنها لم تعثر عليها بالأراضي البريطانية.
كما أكد المراسل أن ليفني كان يتوجب أن تكون موجودة في بريطانيا لحضور مؤتمر لدعم الكيان الصهيوني انعقد في لندن قبل أيام.

وقال أيضا إن أول الأنباء التي تحدثت عن إلغاء الزيارة وردت اليوم بالصحافة اليهودية بلندن أي بعد صدور القرار، مشيرا إلى تردد أقوال سابقة مفادها أن ليفني شوهدت داخل الفندق الذي تدور فيه أشغال المؤتمر.

نفي صهيوني
غير أن مكتب ليفني نفى الأخبار التي ترددت حول إلغاء زيارتها للندن بسبب صدور الأمر القضائي البريطاني بالقبض عليها.

ونقل الموقع الإلكتروني لصحيفة يديعوت أحرونوت الصهيونيه عن مصادر بمكتب ليفني أن قرار إلغاء الزيارة تم قبل أسبوعين.

وأضافت المصادر أن سبب التأجيل يأتي لتعذر عقد لقاءات مع مسؤولين بالحكومة البريطانية خلال فترة انعقاد المؤتمر الذي دعيت له ليفني وينظمه "الصندوق الدائم للكيان الصهيوني" وقد اكتفت ليفني بالتحدث إلى المؤتمر عبر الهاتف حسب المتحدثة باسم الصندوق.

وأشار مكتب ليفني إلى أنها تعتز بكافة القرارات المتعلقة بالحرب على غزة "سواء صدر أمر اعتقال أو لم يصدر، وهو أمر غير معروف لنا".
من جهتها قالت الخارجية الصهيونيه إنها لم تصدر أي توصية لليفني بإلغاء سفرها إلى أي مكان، وإنه كان مقررا فعلا أن تصل إلى مؤتمر بلندن لكنها ألغت مشاركتها لأسباب تقنية.

قرارات سابقة
وقبل شهرين بحثت محكمة بريطانية طلب منظمات حقوقية بإصدار أمر اعتقال ضد وزير الدفاع الصهيوني
ايهود باراك خلال زيارته إلى بريطانيا بتهمة ارتكاب جرائم حرب خلال حرب غزة مما جعل الخارجية الصهيونيه تنصح باراك بمغادرة بريطانيا بسرعة والتوجه إلى فرنسا.
كما ألغى موشي يعلون نائب رئيس الوزراء زيارة إلى لندن في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي خشية التعرض للاعتقال بتهمة ارتكاب جرائم حرب خلال عملية اغتيال القيادي بحركة حماس صلاح شحادة الذي قتل معه بالعملية 14 مدنيا بينهم تسعة أطفال.

كما صدر أمر اعتقال بريطاني بحق قائد الجبهة الجنوبية الأسبق بالجيش الصهيوني دورون ألموغ ل
كنه لم ينفذ لعدم لنزوله من الطائرة بلندن، والعودة على متنها إلى الكيان الصهيوني.
................................

جدار العار – فهمي هويدي

الأحد، 13 ديسمبر 2009

صحيفة الرؤية الكويتيه الاثنين 27 ذو الحجة 1430 – 14 ديسمبر 2009
جدار العار – فهمي هويدي
http://fahmyhoweidy.blogspot.com/2009/12/blog-post_13.html

لا أريد أن أصدق أن مصر في آخر الزمان قررت أن تقيم جدارا فولاذيا بينها وبين الفلسطينيين في غزة.
لكن الكابوس
الذي تساءلت عنه قبل يومين تبين أنه حقيقة، وأن الخبر الذي نشرته صحيفة «هاآرتس» عن الموضوع، وتصورنا أو تمنينا أنه من قبيل الدس والوقيعة وتشويه صورة مصر، أكدته التفاصيل التي نشرتها صحيفة «الشروق» في عدد أمس (الأحد 12/13).

إذ تحدثت كلمات العنوان الرئيسي (المانشيت) عن
«جدار رفح العظيم تحت الأرض».
وتضمن التقرير المنشور تحت العنوان بعض المعلومات المذهلة والمخجلة في الوقت ذاته.
إذ أكدت أن ثمة حائطا حديديا بدأ العمل في بنائه بين سيناء وقطاع غزة. وقد تم الانتهاء من إقامة جزء منه يمتد بطول 5 كيلومترات و400 متر. وهو غير ظاهر للعيان لأنه يصل إلى عمق 18 مترا تحت الأرض. وهو يتكون من ألواح من الصلب بعرض 50 سنتيمترا وطول 18 مترا، صنعت خصيصا في الولايات المتحدة. وهي من الصلب المعالج الذي تم اختبار تفجيره بالديناميت.

هذه الألواح يتم زرعها في بطن الأرض بواسطة آلات ضخمة تحدد مقاييسها بالليزر. ثم يجري لصقها بواسطة تداخل الأطراف التي تسمى «العاشق والمعشوق».
أضاف التقرير أن العملية تتم تحت إشراف مجموعة الخبراء الأميركيين الذين اقتربوا من إكمال ملحقات المنظومة التقنية الخاصة برصد الأنفاق، التي تتضمن إنشاء بوابتين فريدتين من نوعهما في الشرق الأوسط، تسمحان بمرور الشاحنات دون تدخل يدوي، في الوقت الذي تستطيعان فيه كشف وجود أي أسلحة أو متفجرات.

ذكر التقرير أيضا أنه إلى جانب الخبراء الأميركيين الذين يشرفون على العمل في منظومة رصد الأنفاق، فإن وفودا تابعة للسفارة الأميركية والسفارات الغربية تقوم بزيارات تفقدية بشكل روتيني للشريط الحدودى للاطلاع على سير العمل في المشروع.

في تبرير تلك الأنشطة قال المسؤولون المصريون الذين تحدثوا في الموضوع إلى صحيفة «الشروق» إن الهدف منها هو ضمان عدم تكرار اقتحام مواطني غزة للأراضي المصرية كما حدث من قبل في شهر يناير عام 2008، وأضاف أولئك المسؤولون أن ما يجري على الحدود المصرية على قطاع غزة هو «شأن مصري بحت يرتبط بممارسة حقوق السيادة الوطنية».

لا يحتاج المرء لكي يبذل جهدا ليدرك أن ذلك كله موجه ضد الفلسطينيين في غزة. وأن الترتيبات تضع في الاعتبار أن الوضع المقلق بين سيناء والقطاع مستمر لأجل طويل غير منظور، وأن الولايات المتحدة الأميركية هي الطرف الأساسي الذي يباشر العملية، فيوفر لها الإمكانات وجميع المستلزمات، ويشرف على التنفيذ ويراقب أداء الوظيفة المنوطة بالجدار الخفي ومنظومة مراقبة الأنفاق طوال الوقت.

هذه الترتيبات الضخمة تتذرع بأمرين:
عبور فلسطينيين القطاع لبوابة رفح في مستهل العام الماضي،
ثم لجوؤهم إلى شق الأنفاق لتوفير احتياجاتهم المعيشية والتخفيف من أثر الحصار.

وبدلا من المواجهة الشجاعة لأصل المشكلة المتمثل في الاحتلال والحصار الذي ألجأ الفلسطيني إلى اقتحام البوابة وشق الأنفاق، فإن مصر بقبولها تنفيذ هذين المشروعين، تكون قد استجابت للضغوط الإسرائيلية والأميركية، وآثرت أن تشدد من الحصار وتحكم سد منافذه.

علما بأن هذا الذي يجري لا يخدم أمن مصر في شيء، الذي ليس مهددا في حقيقة الأمر من جانب فلسطينيي القطاع، ولكنه لا يخدم إلا أمن إسرائيل ويعزز من خطتها في قمع سكان القطاع وإذلالهم.
وهو ما يضعنا أمام حقيقة صادمة ومفجعة خلاصتها أن القبول بإقامة السور الفولاذي بات يعني أن الرؤية الاستراتيجية قد تغيرت، بحيث أصبح الخطر الذي باتت تتحسب له مصر هو الفلسطينيين وليس الإسرائيليين.

وإذا صح ذلك الاستنتاج المخزي، فإنني لا أجد مناصا من وصف السور الفولاذي المزمع إقامته بأنه جدار العار.
....................

بطاقتك الإنتخابيه – م/ محمود فوزي

الأربعاء، 9 ديسمبر 2009

بطاقتك الإنتخابيه – م/ محمود فوزي
http://egyptandworld.blogspot.com/2009/12/blog-post_09.html
أغلب الناس تريد الاصلاح وتتمنى تغيير الحال للأفضل وتريد ان يمثلها الذي ينتخبه الناس وليس شخصا أخر.
وهؤلاء يريدون عملا ايجابيا سلميا لانجاز هذا التغيير واعتقد ان هناك فرصه ما أمامهم لتغيير المشهد حتى ولو جاءت النتيجه بتغيير جزئى ولكنه مهم فمشوار الأف ميل يبدأ بخطوة.

الانتخابات
الفرصه هى الانتخابات القادمه ونحن رأينا كيف انه بفضل الله ثم بوجود تحرك شعبي فى الانتخابات السابقه اسفر عنه وجود أكثر من مائه معارض فى مجلس الشعب (منهم 88 من الاخوان) رغم المحاولات القويه لتزوير الانتخابات وخاصة في المرحلة الثانيه والثالثه بالاضافه الى ان المعارضه لم تدخل فى كل الدوائر الانتخابيه (الأخوان مثلا كانوا فى 150 دائرة فقط)

ولذا يجب علينا زيادة هذا الانجاز بعدد أكبر او على الاقل الحفاظ عليه فانتخابات مجلس الشعب – باذن الله – ستكون فى العام القادم (2010) وانتخابات الرئاسه فى العام التالى (2011)

موعد استخراج البطاقه
وهنا يظهر دور الناس فى الانتخابات بالذهاب لترشيح من يريدون ولا تجعل احد اخر يصوت لك.
يوجد الكثير منا يشتكي من الوضع الحالى ثم ينتهى حديثه عند حدود الشكوى ويعتقد انه لا أمل ولا توجد فرصه لعمل شيء.
فها هى الفرصه امامهم بالذهاب لعمل بطاقه انتخابيه
والفرصه متاحه هذه الايام حيث يبدأ فتح باب الطلبات منذ أول نوفمبر الى اخر يناير لمن يزيد عمره عن الثامنه عشر عاما
لا تتأخر فى الذهاب فهذا عمل تعمله لصالح نفسك أولا قبل اى شخص اخر.

المحاسبه
دور مجلس الشعب هو عمل القوانين ومراقبة اداء الحكومه والمسئولين وكما نرى فانه دور خطير لايجب ان نتركه يمر هكذا.
فعندما يشعر الوزير او اى مسئول ان هناك رقابه عليه وان المجلس من الممكن ان يحاسبه ويعزله فسيتحرك لمصلحة المواطنين بشكل أكبر كما ان اختيار المسئولين انفسهم سيكون بمعايير افضل لانه مثلا يجب موافقه المجلس على تشكيلة الوزراء انفسهم.

أرأيتم كيف ان تلك الانتخابات مهمه ؟
ولماذا يحاول النظام الحفاظ على أكبر قدر ممكن من المقاعد به؟

الأداء
كان أداء المعارضه متميزا فى المجلس فى الدورات الاخيره وقد رأينا كيف انها كشفت العديد من القضايا الهامه مثل قضية القمح المسرطن وهو مانتج عنه وقف كارثه صحيه بفضل الله
كما انها وقفت بشكل حاسم فى امور اخرى مثل مد قانون الطوارىء ولكن كانت مشكله العدد تقف امامهم حيث ان الاغلبيه للحزب الحاكم.

ورغم ان عدد المعارضين حوالى الخمس فى المجلس فانه كثيرا ما كان عددهم اكبر من عدد افراد الحزب الحاكم وهو ماكان واضحا فى العديد من الجلسات

حتى ما يفعله الحزب الوطنى من محاولات تجميل لنفسه أمام الناس فمن اسبابه قوة أداء المعارضة فى الانتخابات والمجلس ووضوح شبيعتهم

حادثه مهمه
حدث ذات مره ان كان هناك مناقشة حول لجنه لجوده التعليم وأصرت المعارضة على ان تكون لجنة جودة التعليم تابعه لمجلس الشعب وهو أمر منطقى لأنه الجهه الرقابيه على الحكومة
بينما كان للحزب الوطنى رأي أخر حيث أراد أن تكون اللجنه تابعه لمجلس الوزراء وهو امر غريب حيث كيف تكون الحكومه رقيبه على نفسها.
وطلبت المعارضه طرح الأمر للتصويت لحسم الامر وطلب الحزب الحاكم تأجيل التصويت فى سابقه مهمه.
فقد كان عدد افراد المعارضه اكبر من افراد الحزب الوطني في الجلسه رغم انهم حوالى الخمس فقط وبالفعل أصروا على طرح الامر للتصويت وقد كان لهم ما أرادوا
وتم التصويت لصالح تبعيه لجنه جودة التعليم لصالح مجلس الشعب.
ولكن فى جلسه لاحقه تقدم اعضاء الحزب الوطني بطلب لطرح الامر للمناقشه مره اخرى وكانوا قد استدعوا باقى الاعضاء وتم تغيير اللجنه لتكون تابعه لمجلس الوزراء
هى حادثه توضح لنا من هم الذين يحرصون على الحضور لمتابعه مصالح الشعب
كما ان من يريد ان تكون المراقبه تابعه للمجلس مباشره ومن يريد ان تكون الحكومه رقيبه على نفسها.

من الانتخابات السابقه
حدثت فى انتخابات 2005 أحداث كثيره تدل على تنفيذ الشعب لارادته اذا دافع عن حقه بايجابيه باذن الله.
فمثلا فى دائرة مغاغة بالصعيد ذهب الاهالى الى الشيخ محمد عبدالرحمن (اخوان) مطالبينه بترشيح نفسه ولكن الرجل اخبرهم بانه لا يملك من الاموال التى تكفي حتى للدعايه الانتخابيه ولكنهم أصروا على ترشيحه ووعدوه بالوقوف بجانبه فى الحملة الانتخابيه والانتخابات.
وبالفعل فاز الشيخ محمد عبدالرحمن بفضل الله ثم باصرار الاهالى على انجاح مرشحهم وحماية الصناديق ومراقبتها كما ان القضاه الشرفاء كانوا ايضا يشرفون بحياديه على الانتخابات.
وهى حادثه تبين لنا انه عندما يصر الناس على مرشحهم فباذن الله سينجح.

صوتك
بعد هذا فان البطاقه الانتخابيه لها اهميتها الكبيره فى التعبير عن رايك واختيارك لمن تريد
وليعلم الجميع ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم.
.........................................

النظام يهدم مستشفى خيرى ضخم لانه محسوب على الاخوان

الاثنين، 7 ديسمبر 2009

النظام يهدم مستشفى خيرى ضخم لانه محسوب على الاخوان
http://egyptandworld.blogspot.com/2009/12/blog-post_07.html
الخصومة الفاجرة: هدم مستشفي خيري ضخم علي رأس المرضي والأطباء لأنه محسوب علي الإخوان
http://www.egyptwindow.net/news_Details.aspx?News_ID=5941

موقع نافذة مصر
07/12/2009

خرج عبد العظيم (65 عاما) متكئا على زوجته التي تتجاوز من العمر 60 عاما والمريضة بالكبد متوجهين من منزلهما البسيط بحي عين شمس إلى مستشفى المركز الطبي العالمي التابع للجمعية الطبية الإسلامية بأرض الجولف بمدينة نصر، أحد أرقى أحياء العاصمة المصرية القاهرة، لإجراء جلسة الغسيل الكلوي المجانية، عندما فوجئ بجرافات الحي تشرع في هدم المستشفى فيما عشرات المرضى ونحو 35 طبيبا معتصمون بداخله وحوله لمنع الهدم.

فبدون سابق إنذار أو انتظار لحكم المحكمة الإدارية المرتقب الخميس المقبل للفصل بينهما شرع حي مدينة نصر ولجنة من محافظة القاهرة أمس الأحد في إزالة مبنى المستشفى المكون من 7 أدوار بسبب خلاف على تراخيص البناء، وهو ما وصفه د/ أحمد عمر، مدير المستشفى، بأنه "قرار غير منطقي" حيث أن المبرر لهذه المهذلة أن المستشفي محسوب علي جماعة الإخوان المسلمين.
ويعد قرار الإزالة ضار بالصالح والمال العام.. فالمستشفى تخدم فقراء مصر مقابل أجر رمزي ولا تحمل ختم وشعار الإخوان على روشتاتها"، مضيفا: "نحن نفصل بين أي انتماءات سياسية وفكرية وبين أي عمل اجتماعي، ولدينا من شهادات الأجهزة الرقابية وتقارير وزارة التضامن ما يشيد بعمل الجمعية".
ورأى محللون في تلك الخطوة محاولة من الحكومة لتحجيم نشاط جماعة الإخوان الخيري الذي يزيد من شعبية الجماعة، خاصة إبان الانتخابات المحلية والتشريعية وغيرها، وهو ما بان أثره بوضوح خلال الـ17 سنة الماضية، وتحديدا مع انخراط الجماعة في عمليات إغاثة منكوبي زلزال 1992.

بداية الأزمة

وأرجع د. عمر سبب الخلاف إلى نزاع حول ترخيص بناء مبنى جديد بالمستشفى الذي وضع لبنته الأولى مؤسس الجمعية الطبية الإسلامية د. أحمد الملط والشيخ محمد الغزالي رحمهما الله عام 1993، وكان هدفهما بحسب موقع الجمعية على الإنترنت "إقامة مؤسسة طبية كبرى تقدم أرقى وأحدث وسائل العلاج بسعر التكلفة فقط (مع العلاج المجاني للفقراء والمعدمين)، وتلبي حاجة الطبقة الوسطى التي لا تستطيع دفع تكاليف العلاج في المستشفيات الاستثمارية".

وفي هذا السياق أوضح د. عمر قائلا: "حصلنا عام 1996 على ترخيص مبنى العيادات الخارجية المكون من 3 أدوار، وفي عام 2000 رفضت السلطات منحنا ترخيصا لبناء المستشفى بسبب الانتخابات التشريعية التي جرت في ذلك العام، وكان الصراع محتدما فيها بين الإخوان والنظام، فأقمنا عددا من القضايا وربحناها فاستأنفت المحافظة وخسرت الاستئناف، ومن ثم شرعنا في بناء المستشفى وأتممناها عام 2006 على مساحة 7 أفدنة، وجهزناها بأجهزة أشعة تتعدى تكلفتها مليوني دولار".

وتابع: "بدأنا العمل بشكل جزئي في 2007 حتى اكتملت إمكانيات المستشفى وراحت تعمل بكل طاقتها في العام الجاري 2009"، محذرا من أنه "في حالة إزالة المستشفى من الممكن أن تتعرض المنطقة المحيطة للإشعاع، وهو ما حاولنا تحذير محافظ القاهرة عبد العظيم وزير منه عبر وفد برلماني من نواب المنطقة التقوه اليوم محاولين وقف عمليات الإزالة، وهو ما وعدهم به، ولكن لم يتم".

من جانبه أكد د. أحمد صديق، المدير التنفيذي للمستشفى، أنه "بعد صدور أحكام قضائية لصالحنا امتنعت الجهات المعنية عن منحنا التراخيص، فأقمنا دعوى برقم 5105 لسنة 55 قضائية أمام القضاء الإداري وحكمت المحكمة لصالح البناء، وهو ما قمنا به، قبل أن نفاجأ منذ نحو شهرين بإنذار من الحي بإزالة المستشفى، فأقمنا دعوى جديدة من المنتظر الفصل فيها الخميس المقبل، لكن جرافات الحي استبقت الحكم وبدأت الهدم اليوم".
وأضاف د. صديق: "إدارة الجمعية حاولت الاستغاثة بالسيدة سوزان مبارك والمحافظ من خلال استغاثة مدفوعة الأجر كإعلان بالصحف القومية، إلا أننا فوجئنا برفضهم نشرها".

"الجماعة" الهدف

عصام مختار، النائب البرلماني عن حي مدينة نصر "إخوان"، كان بين الوفد الذي توجه للمحافظ طلبا لعونه في وقف تنفيذ قرار الإزالة، وعن هذه الزيارة قال: "عرضنا صور التراخيص التي حصلت عليها الجمعية، إلا أن المحافظ رفض الاطلاع عليها، وأمام إلحاحنا وعدنا بتأجيل التنفيذ، ولكن بعد ساعات من لقائنا شرعت المعدات في تنفيذ الهدم، تقريبا في تمام الثالثة ونصف عصرا".

واستهجن مختار الهدم قائلا: "يبدو أنها إستراتجية جديدة من النظام للتعامل مع أنشطة الإخوان الاجتماعية والخيرية بعد هجماته الشرسة على رجال أعمال من الجماعة وتحفظه على أموالهم واعتقاله عددا من قيادتها لإقصاء الإخوان وسحب البساط من تحت أرجلهم في الشارع المصري، خاصة قبيل الانتخابات التشريعية والرئاسية المرتقبة في 2010 و2011، وذلك على حساب المواطن البسيط"، بحسب تعبيره.

واعتقلت السلطات اليوم عشرة من قيادات الإخوان بمحافظة كفر الشيخ في دلتا مصر، وفازت الجماعة بـ20% من المقاعد في آخر انتخابات برلمانية عام 2005.

في المقابل رفض رئيس حي مدينة نصر التعليق، فيما أكد حسني عبد الدايم، مدير الإدارة المركزية للجمعيات بوزارة التضامن الاجتماعي، عدم اختصاص الوزارة في مثل هذا النزاع، مشيدا في الوقت ذاته بدور الجمعية الخدمي، بينما رفض د. عبد الرحمن شاهين، المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة، التعليق مشيرا إلى أن الخلاف "ليس على الرعاية الصحية أو الأداء الطبي، ولذلك ليس من حق الوزارة التدخل في الأمر".

وأشهرت الجمعية الطبية الإسلامية عام 1977 تحت شعار "نتفانى في الأداء.. ومن الله الشفاء" كانت أولى فروعها بمنطقة السيدة زينب، ولديها حاليا 23 فرعا بالقاهرة والمحافظات تقدم خدماتها لأكثر من مليوني مواطن وفق إحصاءات وزارة التضامن الاجتماعي.

معتصمون

وبين طرفي النزاع يحتشد عشرات المرضى من الفقراء الذين يتوافدون من أحياء عين شمس والمرج وغيرها أمام المستشفى الذي يقترب في خدماته من مستوى المستشفيات الاستثمارية، حيث جاءوا للمتابعة الطبية، لكنهم فوجئوا بعمليات الهدم، فقرروا الوقوف أمام الجرافات.
ومن هؤلاء عبد العظيم خضر المريض بالفشل الكلوي الذي كان يعمل ساعيا بإحدى الشركات الخاصة ثم أقعده المرض، قائلا في غضب: "أقوم بغسل الكلى هنا مرتين أسبوعيا مجانا نظرا لظروفي المادية.. كما تعالج زوجتي من مرض الكبد، وأجرت قبل شهرين عملية جراحية بالمعدة مجانا.. فلو هدمت المستشفى هنتعالج فين؟! ليه الحكومة عاوزانا (تريدنا) نموت؟!.. علشان فقراء يعني!".
وقاطعته زوجته التي ترتدي عباءتها الريفية السمراء: "يعالجوني هنا مجانا، ويصرفون لي الدواء أيضا، وإن لم يصرفوه يعطيني الأطباء من أموالهم الخاصة حقه لأشتريه من الخارج".
وفيما يحتشد المرضى حول المستشفى يعتصم بداخل المبنى الذي تستهدفه عمليات الهدم نحو 35 طبيبا من العاملين بالمستشفى، معظمهم متطوعون، وقال بعضهم"إذا كانوا (السلطات) يرون أن هذه أموال الإخوان فنحن موافقون على إخضاعها لأي جهة تشرف عليها من أجل مصلحة المواطن الفقير".
وحتى نشر هذا التقرير يبقى المشهد معلقا على جرافات الحي وهي تهدم الأدوار العليا بمبنى المستشفى بينما الأطباء معتصمون بالدور الأول والمرضى متجمهرون حول المبنى.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصدر : إسلام اون لاين
....................

بعد صدمة الخرطوم: الخطايا العشر – فهمي هويدي

الثلاثاء، 1 ديسمبر 2009

صحيفة الوطن الكويتيه الثلاثاء 14 ذو الحجة 1430 – 1 ديسمبر 2009
بعد صدمة الخرطوم: الخطايا العشر – فهمي هويدي – المقال الأسبوعي
http://fahmyhoweidy.blogspot.com/2009/12/blog-post.html
http://fahmyhoweidy.jeeran.com/archive/2009/12/978680.html

لا أدري ما إذا كان قد بذل أي جهد في مصر لمراجعة ما جرى بين مصر والجزائر بسبب ما أفضت إليه مباريات كرة القدم بين البلدين، لكنني أزعم أننا ارتكبنا عشر خطايا على الأقل، ينبغي أن نعترف بها عسانا أن نتعلم منها، مدركا أن ثمة خطايا جزائرية أيضا أترك أمرها لذوي الشأن هناك، الذين هم أدرى بشعاب تجربتهم.
- 1 -
> الخطيئة الأولى أننا حولنا الحدث الرياضي إلى قضية وطنية وسياسية، لذلك أسرفنا على أنفسنا كثيرا في تعبئة الناس لصالح الفوز في الخرطوم، صحيح أن التعبئة واسعة النطاق كانت حاصلة أثناء المباراة الأولى في القاهرة، إلا أن فوز المنتخب المصري فيها ضاعف كثيرا منها، الأمر الذي ألهب مشاعر الجماهير ورفع من سقف توقع وصول مصر إلى التصفيات النهائية لكأس العالم، من ثم أصبح كسب مباراة الخرطوم بمثابة الشاغل الأول للإعلام والمجتمع في مصر.
الذي لا يقل أهمية عما سبق أن ذلك لم يكن موقف الصحافة الرياضية أو القنوات الخاصة، وإنما كان واضحا أنه موقف الدولة المصرية، الذي عبر عنه التلفزيون الرسمي والصحف القومية حتى أصبح التنافس على الاستنفار وتأجيج المشاعر مهيمنا على ساحة الإعلام المصري ورغم أن مشاكل سياسية وحياتية ملحة كانت مدرجة على قائمة اهتمامات الناس الداخلية في تلك الفترة، مثل مستقبل الحكم في مصر وتلال القمامة في القاهرة والجيزة واختلاط مياه الشرب بالمجاري، فإن مثل هذه الأمور تراجعت أولويتها وانصرف الرأي العام عنها، وأصبح الفوز في موقعة الخرطوم هو الشاغل الوحيد للجميع وهو ما نجحت في تحقيقه قنوات التلفزيون العشر في مصر، وكان ملاحظا أن بعضها لجأ في سياق سعيه لإثارة المشاعر الوطنية لدى الناس إلى بث الأغاني الحماسية التي صدرت في الستينيات إبان مواجهة الهيمنة الأمريكية والعجرفة الإسرائيلية،
النتيجة أنه كما أن بعض الغلاة في الجزائر اعتبروا أن الفوز على المنتخب المصري حدث تاريخي يأتي بعد تحرير الجزائر من الاحتلال الفرنسي، فإن نظراءهم في بلادنا اعتبروا الهزيمة في الخرطوم من جنس الهزيمة التي لحقت بمصر وأدت إلى احتلال سيناء في عام 1967.
- 2 -
> الخطيئة الثانية أن التنافس في ظل هذه المبالغة ألغى الذاكرة المتبادلة واختزل مصر في منتخب كرة القدم واللون الأحمر، كما اختزل الجزائر في فريقها الكروي واللون الأخضر، وهذا الاختزال المخل هبط بمستوى الإدراك، كما أنه صغّر كثيرا من البلدين وهوّن من شأنهما، مما أوقعنا في «مصيدة التفاهة».
وهذا المصطلح الأخير اقتبسته من عنوان مقالة في الموضوع كتبها الدكتور غازي صلاح الدين، المفكر السوداني ومستشار الرئيس البشير نشرته صحيفة الشرق الأوسط في 11/23، في مقالته تلك قال الدكتور غازي إن الأزمة كشفت عن مظاهر بعض الأمراض النفسية لدى الشعوب إذ عمدت عمليات التعبئة التي صاحبت المباراة إلى مسخ الذاكرة وإلغائها، فمسحت تاريخ أمة عظيمة كمصر من ذاكرة المتحمسين والمتلقين
وفي لحظة لا وعي غاب عن عقول المتحمسين لنصرة فريقهم بأي ثمن المصلحون والساسة من الإمام محمد عبده على سبيل المثال لا الحصر إلى سعد زغلول ومن حسن البنا إلى عبدالناصر، أما علماء مصر الذين زحموا التاريخ بمناكبهم أمثال الليث بن سعد وابن منظور وجلال الدين السيوطي وطه حسين ومن في حكمهم من الأفذاذ فقد انزووا في أجواء المباراة إلى ركن قصي،

وبالمقابل غابت عن نواظر المتحمسين من الطرف الآخر إسهامات الجزائريين في التاريخ وشدة بأسهم في مجالدة المستعمرين التي ألهمت الشعوب المستضعفة وقدمت لها ملحمة عظيمة من ملاحم الجهاد ضد المستعمر، هكذا غاب أو غيب الأمير عبدالقادر الجزائري وابن باديس والمجاهدة فاطمة نسومر والمجاهدة جميلة بوحريد وبالطبع اختفى عن ناظرينا تماما علماء ومفكرون كالبشير الإبراهيمي ومالك بن نبي أما المليون شهيد فلم يعودوا أكثر من إحصائية في مكتب سجلات الوفاة.
هكذا من خلال عملية الإلغاء، تم الاختزال وهو في رواية جورج أورويل (1984) حيلة يلجأ اليها (الأخ الأكبر) من أجل برمجة أعضاء المجتمع ومغنطتهم حتى يفقدوا الإرادة والقدرة على التفكير والاختيار الحر وهذه البرمجة التي تقوم بها «وزارة الحقيقة» في دولة أوشينيا تعتمد في جانب منها على إلغاء المفردات اللغوية والاكتفاء بمفردة واحدة ما أمكن حتى تختفي الظلال الدقيقة للمعاني وتتبسط المضامين إلى درجة الابتذال
وفي مباراة مصر والجزائر جرت عملية برمجة اختزلت الدولتين إلى لونين أحدهما أحمر والآخر أخضر فمصر بغض النظر عن رمزيتها وإسهامها هي محض لون أحمر والجزائر ،لا يهم تفردها التاريخي وامتيازها، هي فقط لون أخضر
والأمر باختصار أمر حرب والحرب في صميمها بين طائفتين مختزلتين في لونين وأنت بالخيار ويالضخامة الخيار بين أن تؤيد الأخضر أو الأحمر، أما وقد اخترت فالمعركة كما في ألعاب الحاسوب صارت معركة كسر عظم.
- 3 -
> الخطيئة الثالثة أن الأحداث التي أعقبت مباراة الخرطوم بوجه أخص جرى تصعيدها في الإعلام المصري، فتحولت من اشتباك مع المشجعين إلى اشتباك مع الدولة والشعب الجزائري في تعميم مخل وخطير. إذ في ظل الانفعال والتجاوز الذي شهدناه أهين الشعب الجزائري وجرحت رموزه في وسائل الإعلام المصرية، على نحو لا يليق بإعلام محترم ولا ببلد متحضر.

ولا أريد أن أستعيد الأوصاف التي أطلقتها أغلب وسائل الإعلام المصرية في هذا الصدد لشدة الإسفاف فيها وبذاءتها، لكني فقط أنبه إلى أمرين،
أولهما أن هذه اللغة التي استخدمت من شأنها أن تحدث شرخا عميقا في علاقات البلدين لن يكون علاجه والبراء منه سهلا في الأجل المنظور،
الأمر الثاني أن القطيعة التي أفضى إليها هذا الأسلوب هي أثمن هدية قدمناها إلى دعاة الفرانكوفونية المعادين للعروبة والإسلام في الجزائر، ذلك أننا أبدينا استعدادا مذهلا لأن نخسر شعبا بأكمله لأننا لم نفز في مباراة لكرة القدم وتعرضت بعض حافلات المشجعين المصريين لاعتداءات من جانب نظرائهم المصريين،
وإذا قال قائل إن الإسفاف الذي صدر عن الإعلام المصري كان له نظيره في الإعلام الجزائري، فردي على ذلك أن ما صدر عن الإعلام الجزائري كان محصورا في صحيفة خاصة أو اثنتين في حين أن الإعلام الرسمي التزم الصمت طول الوقت، بعكس ما جرى عندنا حين شارك الإعلام الرسمي أيضا في حملة الإسفاف.
> الخطيئة الرابعة أننا لم نعلن حقيقة ما جرى أثناء مباراة القاهرة الأولى، وأخفينا أن الحافلة التي استقلها المنتخب الجزائري تعرضت للرشق بالطوب، الذي أصاب بعض اللاعبين بالجراح (أحدهم أصيب في رأسه وعولج بأربع غرز).
في الوقت ذاته فإننا روجنا لرواية غير صحيحة اتهمت اللاعبين الجزائريين بافتعال الحدث، في حين أن ثلاثة من أعضاء الاتحاد الدولي (الفيفا) كانوا يستقلون سيارة خلف الحافلة، ومعهم ممثلون عن التلفزيون الفرنسي، وهؤلاء سجلوا ما حدث وصوروه، وكانت النتيجة أن الفيفا أداننا، وظننا نحن أننا نجحنا في طمس الموضوع بواسطة الإعلام المحلي، الذي لم يسكت فقط عما جرى للحافلة، لكنه تجاهل أيضا ما جرى للمشجعين الجزائريين في مصر، الذين تقول وزارة الصحة المصرية إن 31 منهم أصيبوا، في حين سجلت السفارة الجزائرية أن عدد المصابين 51 وليسوا 31 وأحد المصابين الجزائريين طعن بمطواة في بطنه!
> الخطيئة الخامسة أننا تركنا الأمر للإعلام الذي تولى قيادة الرأي العام في مصر، ولأن بعض هؤلاء ليسوا مؤهلين فكريا أو أخلاقيا، كما ذكر بحث الدكتور معتز عبدالفتاح في مقاله بجريدة «الشروق» نشر في 11/21. فقد عمدوا إلى التهييج والإثارة والتحريض، وتجاوزوا في ذلك الحدود المهنية والأخلاقية، وكانت النتيجة أن المناخ الإعلامي عبأ الناس بمشاعر مريضة وغير صحية، استخرجت منهم أسوأ ما فيهم من مشاعر وتعبيرات ومواقف، دعت بعض حمقى المدونين إلى اعتبار إسرائيل أقرب إلى مصر من الجزائر (!).
< الخطيئة السادسة أن بعض وسائل الإعلام وبعض الشخصيات المعتبرة - علاء مبارك مثلا - أرجعت ما جرى إلى «حقد» يكنه الجزائريون لمصر، في تسطيح وتبسيط مدهشين। وهو كلام لا يليق ولا دليل عليه، لأن العكس هو الصحيح تماما. ذلك أن الموقف الرسمي للجزائر تعامل دائما مع مصر بمودة واحترام كبيرين. منذ أيام الرئيس بومدين، الذي دفع للسوفييت قيمة السلاح الذي احتاجته بعد هزيمة 67، وإلى عهد الرئيس بوتفليقة الذي انحازت حكومته للمستثمرين المصريين ومكنتهم من أن يتخطوا فرنسا ليصبحوا المستثمر الأول في الجزائر. والتي تنازل وزير خارجيتها الأسبق وقاضي محكمة العدل الدولية المتميز محمد بدجاوي لصالح وزير الثقافة المصري فاروق حسني في انتخابات اليونسكو. * الخطيئة السابعة أننا وسعنا من دائرة الاشتباك دون أي مبرر، حين روج بعضنا للسؤال: لماذا يكرهنا العرب؟॥ وهو بدوره سؤال مستغرب ينطلق من فرضية مفتعلة وخبيثة. وهو ذاته السؤال الأبله الذي طرحه الأمريكيون في أعقاب أحداث 11 سبتمبر، حين عمموا الاتهامات على كل المسلمين، وراحوا يسألون لماذا يكرهوننا؟.. وإذا كان الأمريكيون يطرحون السؤال على أنفسهم وهم يعلمون أنهم محتلون ومهيمنون على العالم الإسلامي، فالكل يعلم أن مصر لم تعد تنافس أحدا وليس لها نفوذ يذكر في العالم العربي والإسلامي، وخطورة السؤال لماذا يكرهوننا، تكمن في أنه يعزز جدران العزلة بين مصر والعالم العربي، بقدر ما يمهد الطريق عبر الجسور - البعض يتمناها تحالفا - بين مصر وإسرائيل.
- 4-
* الخطيئة الثامنة أن الانتماء العربي طاله نقد وتجريح قاسيان من قبل أطراف عدة، إذ ببساطة مدهشة أبدى البعض استخفافا بذلك الانتماء ونفورا منه. وأبدوا استعدادا للاستقالة منه، وقد استهجنه واستنكره علاء مبارك، حين قال في تعليقه الذي أعيد بثه أكثر من مرة:
إن العروبة لم يعد لها معنى،
كما نشر على لسان وزير التنمية الاقتصادية محمد عثمان قوله أمام مؤتمر التنمية في (11/24) إن مصر قوية بعروبتها أو بغيرها. وهي لا تقبل أن يكون الانتماء العربي عبئا عليها.
وسمعنا فنانة محترمة مثل إسعاد يونس تصف نفسها في أحد البرامج التلفزيونية بأنها «فرعونية» مستنكفة أن تشير إلى هويتها العربية.
وحين يصدر هذا الكلام على ألسنة رموز في المجتمع، فلك أن تتصور صداه في أوساط الشباب، الذين ذهب بعضهم إلى أبعد، حتى نعت العروبة بأحط الأوصاف.
< الخطيئة التاسعة أن نفرا من المعلقين في وسائل الإعلام المصرية وبعض الشخصيات العامة خاطبوا الجزائر وغيرها من الدول العربية بلغة المن المسكونة بالاستعلاء والفوقية، ذلك أن تعليقات عدة انطلقت من معايرة الجزائريين وغيرهم بما سبق أن قدمته مصر لهم في مرحلة الستينينات، حتى قال مثقف محترم مثل الدكتور يوسف زيدان في مقال منشور: إن مصر أنفقت من أموالها لكي تجعل الجزائر عربية. وردد آخر في أكثر من تعليق العبارة المأثورة: اتق شر من أحسنت إليه، وهذا منطلق لا يليق بأهل الشهامة والمروءة، من حيث إنه يعمق الشرخ ولا يداويه. فضلاً عن أن ما قدمته مصر للجزائر وبعض الدول العربية بحكم دورها القيادي الذي مارسته في مرحلة، تلقت مقابلا له، وربما عائدا أكبر منه في وقت لاحق، حين تأزمت مصر وأصبحت بحاجة إلى مساندة «الأشقاء». الخطيئة العاشرة والأخيرة أن مصر في الأزمة التي مرت صغرت وفقدت الكثير من حجمها كأكبر دولة عربية. صغرها الخطاب الإعلامي الذي قدمها إلى العالم الخارجي في صورة غير مشرفة، حتى قال لي بعض المصريين المقيمين بالخارج إنهم كانوا يتوارون خجلا مما كانوا يسمعونه في البرامج التلفزيونية المصرية. وصغرها أنها حين هزمت في الخرطوم بعد الأداء المشرف لفريقها فإنها تمسكنت ولعبت دور الضحية التي تستحق الرثاء والعطف، وصغرها أن ملأت الفضاء ضجيجا وصخبا، وعجزت عن أن تقدم دليلا مقنعا يؤكد ما تدعيه. .......................

Blog Archive