تهنئة لأسرى العسكريه – م/محمود فوزي

الأحد، 20 ديسمبر، 2009

تهنئة لأسرى العسكريه – م/محمود فوزي
http://egyptandworld.blogspot.com/2009/12/blog-post_20.html


أود أن أقدم التهانى لتسعه من رجال الأخوان الذين تم الافراج عنهم بعد قضاء مدة 3 سنوات فى السجن نتيجة الأحكام العسكريه الظالمه.

الاحكام
وكانت محكمه عسكريه بالهايكستب قد اصدرت أحكامًا بالسجن لمدة 10 سنوات لخمسة من الإخوان المحالين للقضاء العسكري وأحكامًا بالسجن لمدة 7 سنوات لاثنين وأحكامًا بالسجن لمدة 5 سنوات لخمسة آخرين وأحكامًا بالسجن لمدة 3 لثلاثة عشر وبراءة 15 آخرين وذلك يوم 15 ابريل 2008 .
والتهمه كانت كالمعتاد هى نفس التهمه المطاطيه وهى الانضمام لجماعه محظوره.
ولكن هؤلاء السبعه كان قد تم القبض عليهم منذ 2006 وبذلك قد قضوا الفتره كامله بدون اى نقص
واسماؤهم كالتالى:
ممدوح أحمد عبدالمعطى الحسينى (مهندس) - مصطفى أحمد محمود سالم (محاسب)
- فتحى محمد بغدادى على (مدير مدارس المساعى) - محمود أحمد محمد أبو زيد (استاذ بطب القاهره)
- أيمن أحمد عبدالغنى حسانين (مهندس) - عصام عبدالمحسن عفيفى محمد (استاذ بطب الأزهر)
- سيد معروف أبو اليزيد مصبح (مدير بعمر افندي) - صلاح الدسوقى عامر مراد (مدرس بطب الأزهر)
- فريد على أحمد جلبط (استاذ بجامعة الأزهر).

اعاجيب
توجد العديد من الاعاجيب فى تلك القضية

فى بداية القضيه كان الاعلام الحكومى -وخاصه احمد موسى فى الاهرام – يكيل الاتهامات للاخوان حول فساد مالى وغسيل اموال وتحدثوا فى الامر كأنه واقع وحقيقه فى محاوله يائسه لتشوية صوره الاخوان امام الناس ومسانده للنظام ولكن الاحكام العسكريه (ولاحظ العسكريه المعروفه بشدتها) برأتهم من تلك التهم.
اى ان النظام فشل فى تقديم ادنى دليل لاى من تلك التهم العجيبه رغم الصفحات المطوله التى كتبتها الصحف الحكوميه فى كيل الاتهامات.

هؤلاء الشرفاء من الاخوان تم تحويلهم الى المحاكم العسكريه رغم انهم ليسوا بعسكريين ولم يرتكبوا جرائم عسكريه او مدنيه مع العلم بأن الجاسوس الصهيوني عزام عزام والذين اتهموا بالتخابر مع الصهاينه تمت محاكمتهم امام محاكم مدنيه ولكنهم يعرفون نتيجة مرات سابقة ان هؤلاء من الاخوان تتم تبرأتهم عادة اذا تم تحويلهم الى محاكم مدنيه.

وقد تم تغيير الدستور للسماح بتحويل المدنيين الى محاكم عسكريه فى سابقه غريبه وطبعا كان الاخوان يتم تحويلهم الى محاكم عسكريه قبل ذلك ومن اشهرها محاكمات 1995 والتى كان منها سجن المهندس خيرت الشاطر لمده خمس سنوات وهو الذى كان قد بدأ فى تجهيز مصنع لمكونات الكمبيوتر فى مصر ولكن تمت مصادره ارض المصنع وخطوط الانتاج التى كانت فى الموانى ومن المفارقات فهو محبوس ايضافى محاكمات 2008لمده سبع سنوات.

لاحظنا فى موضوع العبّاره المصريه (السلام) التى غرقت باكثر من الف من المصريين ان مالك العبّاره قد خرج من مصر بعدها بايام بينما يتم سجن مصريين شرفاء يحاولون اصلاح البلاد.

تهانى
الف مبروك مره اخرى لهم وربنا يفك أسر المظلومين ويصلح أحوال مصر.
.........................

0 التعليقات:

Blog Archive