تراجع عن خطط حرق القرآن الكريم في 11 سبتمبر

الجمعة، 10 سبتمبر، 2010



تراجع عن خطط حرق القرآن الكريم في 11 سبتمبر


http://egyptandworld.blogspot.com/2010/09/11.html



جونز يتراجع عن خطة "حرق القرآن "
محيط - خاص
بعد ساعات من تنديد الرئيس باراك أوباما بخطوته ، أعلن القس الأمريكي تيري جونز في تصريحات له مساء الخميس أنه قرر التراجع عن خطته لحرق القرآن في ذكرى هجمات 11 سبتمبر .
وكان جونز أعلن في وقت سابق الخميس أنه قد يتراجع عن خطته إذا طلب البيت الأبيض هذا الأمر منه .
وأضاف أنه تعرض لضغوط كثيرة لإلغاء خطته ، موضحا أنه قد يتراجع فقط في حال طلب البيت الأبيض ذلك .
وفي تعليقه على ما سبق ، أعلن البيت الأبيض أنه يدرس الاتصال بالقس الأمريكي لإقناعه بالعدول عن خطته .
وجاءت التطورات السابقة بعد أن ندد الرئيس الأمريكي باراك أوباما الخميس باعتزم كنيسة صغيرة في فلوريدا إحراق مصاحف في ذكرى اعتداءات 11 سبتمبر/أيلول 2001 ، معتبرا الفعل "مدمرا وخطيرا" وقد يثير موجة عنف .وتابع أوباما في مقابلة مع شبكة "اي بي سي" الأمريكية أنها مبادرة مدمرة وتتناقض بشكل كامل قيم أمريكا.
وأضاف "بصفتي قائدا أعلى للقوات المسلحة الأمريكية أرغب في القول للقس جونز إن هذه الخطة التي يتحدث عنها تعرض فعلا للخطر شباننا ونساءنا الذين يؤدون الخدمة العسكرية في العراق وأفغانستان وستؤدي إلى تجنيد أعداد كبرى لحساب شبكة القاعدة".
وكانت كنيسة "دوف وورلد اوتريتش سنتر" في مدينة جينسفيل بولاية فلوريدا برئاسة القس تيري جونز أعلنت مؤخرا اعتزامها إحراق مئات المصاحف علنا السبت في الذكرى التاسعة لاعتداءات 11 سبتمبر/ايلول 2001 في الولايات المتحدة وهو الأمر الذي أثار عاصفة غضب في العالم الإسلامي بصفة خاصة والعالم أجمع .
ويرى البعض أن تحذير أوباما وقبله وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون من عواقب خطة جونز لا ينبع من حرصهما على مشاعر مليار ونصف مليار مسلم حول العالم وإنما يأتي فقط في إطار الخوف على سلامة الجنود الأمريكيين في أفغانستان خاصة بعد المظاهرات الغاضبة التي خرجت هناك ورددت عبارة "الموت لأمريكا" .
..............................
كنيسة أمريكية تقرر حرق المصحف في 11 سبتمبر
مفكرة الاسلام:دعت كنيسة في فلوريدا بالولايات المتحدة إلى حرق المصاحف في 11 سبتمبر القادم أثناء الاحتفال بالذكرى السنوية التاسعة لهجمات سبتمبر.
ووفقا لما ذكرته صحيفة "الاندبندنت" البريطانية قالت الكنيسة الواقعة في منطقة غاينيسفيل, إنها تحاول أن تجعل من تلك الذكرى "يوما عالميا لحرق القرآن".
وتصف الكنيسة نفسها أنها "كنيسة العهد الجديد على أساس الكتاب المقدس", ولها تاريخ من التصريحات الاستفزازية حول الإسلام.
ونشر راعي ومالك الكنيسة تيري جونز مؤخرا مقالا بعنوان"الإسلام من الشيطان ووضع لوحة كبيرة خارج الكنيسة حاملة موضوع مقاله.
صفحة على "فيس بوك":
وتم تدشين صفحة على موقع التواصل الاجتماعي الشهير "فيس بوك" لجمع أكبر عدد ممكن من الناس للمشاركة في الاحتفال, والذي كتبت فيها عبارات مهينة للإسلام من أجل جمع أكبر عدد ممكن من الأعضاء.
وذكرت الصفحة أن هدفها " تقديم التوعية للناس عن مخاطر الإسلام, وأن القرآن الكريم يقود الناس إلى جهنم, ونريد أن نرجع القرآن إلى مكانه الأصلي: النار".
الفكرة أمر مأساوي:
وعارض أغلبية المشاركين في صفحة الدعوة للاحتفال بحرق القرآن على فيس بوك الفكرة بشدة, حيث وصف أحدهم الداعين لها بالجهلة وأنهم عنصريون وحاملو حقد وعنف.
وقالت أخرى إن الفكرة أمر مأساوي ومحزن للغاية, ويجب إغلاق المواقع المسيئة للأديان من قبل إدارة فيس بوك.
..........................

0 التعليقات:

Blog Archive