تقسيم مساجدنا – م/ محمود فوزي

الأحد، 3 أكتوبر 2010

تقسيم مساجدنا – م/ محمود فوزي
http://egyptandworld.blogspot.com/2010/10/blog-post_03.html

هل اصبح المسجد هدفا سهلا لكل من يريد الاستيلاء عليه او منع اقامته او تقسيمه أو هدمه؟
لماذا يكون مكان شعائر المسلمين هو المقصود دوما بالتضييق عليه ولا عزاء لحريه العباده؟

عندما ابتعدنا عن ديننا قلت قيمتنا فى نظرنا وفى نظر الاخرين فاصبحوا يتسابقون فى اهانتنا والاستيلاء على اراضينا ومواردنا ومسح عقول بعضنا حتى وجدنا من يرفض بازدراء اى امر يخص وجود الاسلام فى حياتنا

حتى اكون اكثر وضوحا فقد صدر حكم قضائي هندي بتقسيم مسجد بابري بين المسلمين والهندوس ويكون للمسلمين الثلث ضمن سلسله من الاعتداء على العديد من المساجد والاراضى والحريات التى تخص المسلمين فى انحاء العالم

مسجد بابري
اقيم المسجد فى القرن السادس عشر الميلادي فى بلدة ايوديا بولاية أوتار براديش الهنديه
المسلمون يشكلون حوالي 13% من سكان الهند
يزعم الهندوس ان المسجد اقيم على مكان معبد مايسمونه مكان مولد الههم رام
في عام 1949 أقام الهندوس تمثالا لمايسمونه رام داخل حرم المسجد وجعلوه مزارا لهم
فى عام 6-12-1992 قام 15 ألف هندوسي من أتباع حزب بهاراتيا جاناتا المتطرف بهدم المسجد وتولدت احتجاجات كبيره من المسلمين نتج عنها الاعتداء عليهم فى اعمال عنف كان ضحاياها حوالى الالفين معظمهم من المسلمين
فى 30 -9-2010 صدر حكم قضائى بتقسيم المسجد الى 3 أقسام قسم للوقف السنى للمسلمين وقسم لطائفة نيرموهي أخارا الهندوسيه وقسم لطائفه مهاسبها الهندوسيه ايضا
من المتوقع ان يتم الطعن فى الحكم من جانب المسلمين والهندوس

مساجد اخرى
لم يكن هذا هو المسجد الوحيد الذى يلاقى المعاناه فهناك الكثير منها المسجد الابراهيمي فى الخليل بفلسطين حيث قام الصهاينه بتقسيمه بين المسلمين والصهاينه رغم انه مسجد فى الاساس

وهناك فى سويسرا يتم استفتاء على منع مآذن المساجد هناك رغم ان هناك فقط 3 مساجد بها مآذن ولكن مجرد وجود هؤلاء المساجد الثلاثه يصيب البعض بالضيق لدرجه الرفض

وفى امريكا قامت الدنيا لمجرد التفكير فى اقامه مسجد قرطبة بالقرب من موقع مركز التجاره العالمي المنهار فى هجمات 11 سبتمبر واعتبره البعض اهانة لامريكا

أراضى مقسمه
تقسيم مساجدنا هو امتداد لماتم فعله من تقسيم اراضينا في العصر الحديث فمنذ اتفاقيه سايكس –بيكو بتقسيم اراضينا بين دول الاحتلال وعمليات التقسيم الاخرى مستمره فهناك قرار تقسيم فلسطين 1947 وتقسيم البوسنه رغم ان البوسنه هى الوحيده التى تعرضت لذلك من جمهوريات يوغسلافيا السابقه بعد الانفصال و تقسيم اندونيسيا لفصل تيمور الشرقيه عنها وحاليا يتم الاعداد لتقسيم السودان والعراق والصومال وفى الطريق دول اخرى

الحريات
كيف يحدث هذا بينما يصدع الغرب واتباعهم عندنا من ان هناك الحريات الكامله ولكن يبدو ان تلك الحريات هى للهجوم على المسلمين والتضييق عليهم كما راينا فى موضوع الحجاب والنقاب والمساجد وحرق القرآن الكريم
بينما لم نسمع لهم صوتا عندما يتم الهجوم على مساجدنا على الاقل لاعتباره اثرا تاريخيا مر عليه حوالى خمسة قرون في حين هاجوا وماجوا عندما اقدمت حكومه طالبان على هدم تمثالين لبوذا
ولكن يبدو ان تمثال بوذا له حق التواجد بينما المساجد لاحقوق لها فى نظرهم

بالطبع قبل ان نرفض صمت الغرب على ذلك فاننا يجب ان ننظر اولا الى دولنا الاسلاميه وردود الافعال الصادره والتى حتى الان لم اجد اى رد فعل مناسب وكأن تقسيم مسجد هو امر عادي ولاشىء فيه

الاسلام وحريه العباده
اقدم هنا نموذج رائع لحرية العبادة بشكل حقيقي وليس مجرد أقوال فقط
عندما قام الفاروق عمر بن الخطاب ( رضى الله عنه ) بفتح القدس وذهب لتسلم مفاتيحها كان فى كنيسه القيامة هناك واعطى المسيحيين هناك العهده العمريه وجاء وقت الصلاة وقد عرض عليه قساوسة الكنيسة ان يصلى والمسلمون معه داخل الكنيسة فرفض حتى لا يتخذ البعض بعد ذلك هذا الحادث سببا في اتخاذها مسجدا
وقال قولته المشهوره
(ما كان لعمر أن يصلي في كنيسة القيامة فيأتي المسلمون من بعدي ويقولون هنا صلى عمر ويبنون عليه مسجدا)
واخذ حجرا ورماه بعيدا عن الكنيسه وصلى فى هذا المكان وهو المبني عليه حاليا مسجد عمر

هذا هو موقف المسلمين الحقيقي من حرية العبادة وهذا هو تاريخنا المضىء الذي نريد العودة اليه ويتهمنا البعض من العلمانيين بالتخلف والرجعية رغم ان هذا هو التقدم بينما نرى ما يحدث ضد المسلمين حاليا ولا يوجد لهؤلاء صوتا يذكر.

يجب على المسلمين الوقوف بجانب بعضهم البعض لحماية مساجدنا واراضينا بالطرق المشروعه وعدم الاكتفاء بالانتظار ان يشفق علينا الغرب ليدافع عنا
وحسبنا الله ونعم الوكيل
...............................

0 التعليقات:

Blog Archive