الأخوان والوفد يقاطعون الاعادة وقاضي آخر يفضح التزوير وحبس ضابط

الأربعاء، 1 ديسمبر، 2010


الأخوان والوفد يقاطعون الاعادة وقاضي آخر يفضح التزوير وحبس ضابط

http://egyptandworld.blogspot.com/2010/12/blog-post.html


الإخوان يعلنون مقاطعة إنتخابات الإعادة وسحب 27من مرشحيهم

الوفد يعلن إنسحابه من إنتخابات الإعادة

قاضي جديد يفضح تجاوزات الحزب الوطني والشرطة ويعتذر عن الإشراف على إنتخابات الإعادة

حبس الضابط أحمد مبروك : تعدى على قاضي واحتجزه ليتمكن من إنهاء التسويد

.......................

الإخوان يعلنون مقاطعة إنتخابات الإعادة وسحب 27من مرشحيهم


موقع نافذة مصر - أعلن فضيلة الأستاذ الدكتور محمد بديع المرشد العام للإخوان المسلمين أن الجماعة قررت مقاطعة انتخابات الإعادة المقرر إجراؤها يوم الأحد القادم 05/12، وسحب جميع مرشحيها الذين يخوضون انتخابات الإعادة وعددهم 27 مرشحًا بمَن فيهم مرشحة الكوتة.

وقال فضيلته في بيانٍ متلفزٍ: إن قرار الانسحاب جاء بعد مراجعة مجلس شورى الجماعة الذي قرر بأغلبية 72% قرارَ مقاطعة انتخابات الإعادة كخطوةٍ احتجاجيةٍ على ما حدث في انتخابات الجولة الأولى، خاصةً أن المشاركة في الانتخابات الأولى حققت أهدافها من خلال بثِّ الإيجابية في الشعب المصري والتفافه حول شعار الإسلام هو الحل ونزع الشرعية عن نظام الحكم الفاسد المستبد الذي انتشرت فضائحه في أرجاء العالم.


وأكد المرشد العام أن الشرعية تُكتسب من إرادة الشعب، واختياره لحكامه وممثليه في المجالس النيابية بإرادةٍ حرة مستقلة، وما حدث أثبت أن النظام مغتصب للسلطة مزور لإرادة الأمة مستمر في طريق الفساد والاستبداد، كما أن عدم المشاركة في جولة الإعادة هو إعلان لاحتجاجنا على هذا الاغتصاب والفساد ويزيد من عزلة النظام عن الشعب، ويثبت أنه يهدد مبدأ المواطنة ويُكرِّس رفض الآخر، كما يُكرِّس الفساد والديكتاتورية والاستبداد.


وأضاف فضيلته أن عدم مشاركتنا في هذه الجولة الانتخابية لا يعني تغييرًا في إستراتيجيتنا الثابتة بالمشاركة في جميع الانتخابات، ولكنه موقف فرضته الظروف الحالية، وكل حالة تُقدَّر بقدرها، وسوف نستمر في كل الإجراءات القانونية التي تُلاحق المزورين والمفسدين لإبطال هذا المجلس المزور ولإحقاق الحقِّ وإعادته إلى صاحبه الحقيقي وهو الشعب.


وأشار المرشد العام إلى أن الأصل عند الإخوان هو المشاركة في كلِّ الانتخابات سعيًا إلى خدمة الفئات المختلفة، وهو ما دفع الإخوان إلى المشاركة في انتخابات الطلاب والنقابات ونوادي أعضاء هيئات التدريس والمجالس المحلية ومجلسي الشعب والشورى، وواجهوا من النظام عنتًا وإرهابًا وصل إلى حدِّ تزويرِ هذه الانتخابات كلها لإقصاء الإخوان المسلمين،


ومع ذلك فقد تحمَّل الإخوان ما لم يتحمله غيرهم على مدار التاريخ وصبروا وصابروا حتى كانت انتخابات مجلس الشعب الأخيرة في 28/11/2010م، واختارت الجماعة أن تشارك بعددٍ مناسب إعمالاً لمبدأ المشاركة لا المغالبة، ولتحقيق الإصلاح التدريجي بالتصدي للانحراف والفساد الحكومي ومحاولة إصلاح التشريعات لتتماشى مع مصالح الشعب وليس مصلحة فئة أو طبقة أو حزب ولإنقاذ سفينة الوطن المهددة بالغرق، ولحماية حقوق الإنسان التي يوجبها الإسلام.


وأضاف فضيلته أن ما حدث في هذا اليوم وما سبقه من أيامٍ من تزويرٍ وإرهابٍ وعنفٍ على أيدي رجال الأمن وبلطجية الحزب الوطني، حتى وصل الأمر إلى التعدي على بعض القضاة والمستشارين، فضلاً عن محاولات كثيرةٍ لاستفزاز الإخوان المسلمين وجرهم إلى ممارسة عنف مضاد، وهو ما لم يستجب له الإخوان، وأعلنوا- ولا يزالون يعلنون باستمرار- رفضهم الواضح وإدانتهم لأية ممارسات عنيفة،


وقد رأى الشعب كل الجرائم التي رصدتها منظمات المجتمع المدني، ونشرت في معظم وسائل الإعلام، والصور الحقيقية التي هي أبلغ من كل كلام، وكذلك النتائج المزورة التي تم إعلانها، كل ذلك جعل الإخوان يعيدون النظر في المشاركة في جولة الإعادة، رغم أن لهم فيها سبعةً وعشرين مرشحًا ومرشحة.

........................

الوفد يعلن إنسحابه من إنتخابات الإعادة

نافذة مصر / مصراوي / الوفد / رويترز :

أعلنت الهيئة العليا لحزب الوفد انسحابها من انتخابات الإعادة المقررة الأحد القادم، وقال بيان للهيئة: "سادت حالة من التذمر والاستياء والغضب داخل لجان الوفد بالمقر الرئيسي والمحافظات احتجاجا علي أعمال العنف والبلطجة والتزوير التي شابت انتخابات مجلس الشعب الأخيرة..

و تلقي الحزب آلاف البرقيات والمكالمات من أعضائه وقياداته يطالبون بالانسحاب من المرحلة الثانية للانتخابات التي وصفوها بـ"المهزلة".

كما توافد علي مقر الحزب طوال اليومين الماضيين قيادات وأعضاء لجان الوفد بالمحافظات والمئات من أعضاء الهيـئة الوفدية والذين طالبوا باتخاذ موقف حاسم في مواجهة أعمال التزوير والبلطجة التي وقعت، وطالبوا بالانسحاب الفوري من هذه "المهزلة".

أكد المحتجون ضرورة التزام الدكتور السيد البدوي شحاتة رئيس الوفد بتصريحاته في المؤتمرات الجماهيرية التي عقدها لمناصرة مرشحي الحزب، التي قطعها علي نفسه، والتي أعلن فيها انسحاب الحزب من الانتخابات في حالة وقوع عمليات تزوير".

ويعقد المكتب التنفيذي لحزب الوفد اجتماعاً طارئاً في الواحدة ظهر غد الخميس لإعلان قرار الانسحاب في مؤتمر صحفي عالمي تحضره وكالات الأنباء العالمية والمحطات الفضائية.

يشارك في المؤتمر الدكتور السيد البدوي، وأعضاء المكتب التنفيذي، والهيئة العليا، ومرشحو الوفد الذين شهدوا وقائع التزوير والبلطجة في الانتخاهبات الأخيرة.

.....................

قاضي جديد يفضح تجاوزات الحزب الوطني والشرطة ويعتذر عن الإشراف على إنتخابات الإعادة

تقدم المستشار أيمن الورداني نائب رئيس محكمة الاستئناف بالاعتذار عن استكمال إشرافه علي الانتخابات للجولة الإعادة نظرا للانتهاكات والمخالفات التي ارتكبتها مرشحي الوطني بدعم من الشرطة و التي وقعت في الجولة الأولي فيها وعدم قدرته علي ايقافها.
وتقدم الورداني باعتذاره للمستشار السيد عبدالعزيز عمر رئيس اللجنة العليا للانتخابات متنازلا عن أية مستحقات أو مزايا مادية أو أدبية مترتبة على إسناد هذا العمل.

وتقدم الورداني بمذكرة تفصيلية لرئيس اللجنة بما حدث معه يوم الانتخاب جاء فيها أنه في تمام الساعة الخامسة مساء يوم الأربعاء 28 نوفمبر أخبرنا السيد الأستاذ المستشار إبراهيم أمين عبد المجيد بوجود مخالفات في اللجان الانتخابية المنعقدة في مدرسة أبي حقل الابتدائية وطلب منا الانتقال لمتابعة سير العملية الانتخابية هذا وقد انتقلنا بالسيارة المخصصة لنا على مقر اللجنة المذكور، ففوجئنا بوجود تجمهر كبير من الأهالي وأعداد غفيرة من الناس وبالوصول إلى البوابة الخاصة بمقر تلك المدرسة فوجئت بغلق البوابة الحديدية أمام الناخبين

وأضاف الورداني في مذكرته أنه طالب الحرس الخاص المرافق له أن يطلب من المتواجدين بالداخل فتح البوابة ولكن دون جدوى وإزاء ذلك تزايد غضب المتواجدين وقرروا بأن البوابة مغلقة منذ الساعة الثالثة وأن احد المرشحين بالداخل وانه يجري تسويد البطاقات، وقال الورداني أنه قام بإخطار السيد المستشار/ إبراهيم أمين عبد المجيد هاتفيا بذلك فطلب منه العودة على الفور حرصا على سلامته

وأوضح الورداني في مذكرته أن ما تم وشاهده بنفسه يمثل جريمة انتخابية ويؤثر في سير وسلامة ونزاهة العملية الانتخابية ،وطالب باتخاذ الإجراء القانوني المناسب

ــــــــــــــ

المصدر : الدستور

........................

حبس الضابط البلطجي أحمد مبروك : تعدى على قاضي واحتجزه ليتمكن من إنهاء التسويد

نافذة مصر / كتبت إسراء عبد الله :أمر المحامي العام لنيابات 6 أكتوبر بحبس الضابط أحمد مبروك رئيس مباحث البدرشين، المتهم بالتعدي على المستشار وليد الشافعي أثناء تصديه لعملية التزوير وتسويد البطاقات لصالح مرشح الحزب الوطني بالدائرة، 4 أيامٍ على ذمة التحقيق، بعد البلاغ الذي تقدَّم به الشافعي.

كان الضابط أحمد مبروك قد عامل القاضي بتعالي واضح رغم علمه بهويته ، كما أنه استولى على هويته ، وامر جنديين باحتجازه ، قبل أن يدخل القاضي اللجنة عنوة ويضبط عملية التسويد بنفسه .

رغم ذلك قال القاضي السيد عبد العزيز عمر أن ما حدث فى الإنتخابات الفضيحة لا تؤثر عن النتائج النهائية .

.....................

0 التعليقات:

Blog Archive