وفاة (سيد بلال) بالتعذيب بالأسكندرية

السبت، 8 يناير، 2011

الشاب السلفي سيد بلال يداعب ابنه قبل قتله بيوم

وفاة (سيد بلال) بالتعذيب بالأسكندرية
http://egyptandworld.blogspot.com/2011/01/blog-post_08.html
..................
ضحية تعذيب جديدة بالإسكندرية
بلاغان للنائب العام للتحقيق في جريمة قتيل الإسكندرية
(إخوان أون لاين) في منزل ضحية التعذيب بالإسكندرية
.................
ضحية تعذيب جديدة بالإسكندرية
موقع اخوان اون لاين -الإسكندرية- محمد التهامي: سقطت ضحية جديدة لجهاز أمن الدولة بالإسكندرية، هي المواطن السيد بلال، الذي تم تعذيبه في مقر أمن الدولة بالفراعة حتى لَفِظَ أنفاسه الأخيرة.

وقال أحد جيران الضحية لـ(إخوان أون لاين): إن عناصر من أمن الدولة دهمت منزله، فجر يوم الأربعاء 4 يناير الماضي، وقاموا باعتقاله، وأثناء التحقيق جرى الاعتداء عليه بالضرب الذي انتهى بوفاته بعد 24 ساعة من الاعتقال، ثم جاءت قوة من الشرطة سلمته لأسرته، أمس الخميس، جثةً هامدةً، وأمرتهم بدفنه سريعًا دون جنازة.

وأضاف أنه تمَّ دفن جثة بلال الذي لم يتجاوز 32 عامًا ليلاً "رغمًا عن أهله" الذين رفضوا دفنه؛ ولكن الأمن بادر بالدفن دون رضائهم، فتم تشييع الجثمان وسط حراسة أمنية مشددة.

وقال: إن بلال متزوج وله طفل عنده 3 سنوات، وهو مقيم بمنطقة (كوبري الناموس) في شارع (البزاز) بالقرب من محطة الظاهرية بالإسكندرية، ولم يسبق أن جرى اعتقاله قبل ذلك، وهو معروف عنه بـ"أدبه وحسن خلقه واستقامته وصلاح منهجه".
من جانبه، طالب مركز الشهاب لحقوق الإنسان بفتح تحقيق عاجل وسريع حول وفاة "بلال"؛ لوقف دماء المصريين التي تُراق كل يوم وليلة داخل أقسام الشرطة ومقار أمن الدولة على أيدي جلادي التعذيب، مشددًا على أهمية محاسبة كل الضباط المتورطين في مقتل "بلال".
.......................
بلاغان للنائب العام للتحقيق في جريمة قتيل الإسكندرية
موقع اخوان اون لاين -الإسكندرية- محمد التهامي: قدَّمت أسرة "سيد بلال" ضحية التعذيب بمقر أمن الدولة بالفراعنة في محافظة الإسكندرية بلاغًا إلى المستشار عبد المجيد محمود، النائب العام، حمل رقم 88 لسنة 2011م؛ للتحقيق في تعذيب ابنهم حتى الموت.

كما تقدَّم مركز الشهاب لحقوق الإنسان ببلاغ مماثل آخر إلى المستشار عبد المجيد محمود، النائب العام، ضد اللواء حبيب العادلي، وزير الداخلية، واللواء محمد إبراهيم، مدير أمن الإسكندرية؛ للتحقيق في نفس الوقعة، وأرفق المركز عددًا من الصور والفيديوهات لجثة القتيل.

وعلم (إخوان أون لاين) أن النيابة أمرت بتشريح الجثة قبل الدفن؛ لكن تقرير التشريح لم يتم الإفصاح عنه حتى الآن.

وقال النائب صبحي صالح، المحامي وعضو الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين دورة برلمان 2005م، إنه تابع جريمة وزارة الداخلية منذ بدايتها؛ حيث اتصلت أسرة الضحية به طلبًا للمساعدة، بعدما قامت الشرطة بتسليمهم جثة ابنهم.

واستنكر- في تصريح لـ(إخوان أون لاين)- ضغط ضباط قسم الرمل على الأسرة، وتهديدهم بدفن جثمانه في مقابر الصدقة، مشددًا على أن مثل هذه الجرائم لا تخدم أحدًا، وتخالف القانون والدستور، وتزيد الاحتقان بلا مبرر، مشيرًا إلى أنه سيتولى القضية؛ دفاعًا عن حقوق المواطن السكندري المهدرة في مقر الأمن.
.........................
(إخوان أون لاين) في منزل ضحية التعذيب بالإسكندرية
موقع اخوان اون لاين - الإسكندرية- محمد التهامي: حضور أمني كثيف.. حزن مرسوم على أوجه الجيران والأصدقاء.. دموع تنهمر من الأهل.. كراسي العزاء متراصة.. هذا هو المشهد المخيم على منزل سيد بلال ضحية جلادي التعذيب بمقر مباحث أمن الدولة بالإسكندرية.

(إخوان أون لاين) التقى أسرة سيد بلال في منزلها الكائن بشارع القزاز بمنطقة الظاهرية، بجوار كوبري الناموس التابع لدائرة الرمل بمحافظة الإسكندرية.

حاول عبد الفتاح محمد، أحد أصدقاء سيد بلال، أن يتمالك أعصابه ويستجمع قواه حتى يتكلم معنا دون أن يقاطعه البكاء.

وقال: إن قوات الأمن دهمت منزل سيد بلال، فجر يوم الأربعاء 4-1، الكائن بكوبري الناموس بدائرة الرمل، وقاموا بتفتيش منزله وبعثرة محتوياته، واستولوا على "الهارد ديسك" الخاص بجهاز الكمبيوتر، وقاموا باعتقاله.

ولفت إبراهيم، شقيق الضحية، إلى أن أخاه متدين ومشهود له بالخلق الحسن والعلاقات الطيبة، وسبق اعتقاله سياسيًّا في الفترة بين 2006 و2008م، أما هذه المرة كنا نظن أن أمن الدولة قام باستدعائه على خلفية أحداث كنيسة القديسين ليستجوبه، ولم نكن نعلم أنهم سيقتلونه.

"وحشتني يا ابني".. كلمات كررتها أكثر من مرة سيدة ترتدي الأسود، لا يظهر منها إلا الدموع المنهمرة، وبين كل دقيقة تنتفض قائلة نفس العبارة.. إنها والدة سيد بلال المسنة، حاولنا الحديث معها؛ لكن بكاءها حال بيننا وبينها.

الجيران يتملكهم الخوف مما حدث، ويتحدثون رافضين ذكر أسمائهم؛ خشية ملاحقة جهاز أمن الدولة لهم، أحد الجيران حضر المأساة منذ بدايتها، حكى ما حدث، قائلاً: إن مركز زقيلح الطبي اتصل عصر أمس بأسرة بلال، وطلبوا منهم استلام جثته، وتوجهت أسرته إلى المركز، ووجدوا ضابط مباحث قسم اللبان يطالبهم باستلام الجثة، فرفض أهله استلامها بعدما وجدوا بها آثار تعذيب ما بين جروح في جبهة الرأس وسحجات في اليدين- أي كان معلقًا منها- بالإضافة إلى سحجات وزرقان في القدمين- أي كان معلقًا منها.

أسرة بلال رفضت استلام الجثة، وطلبوا إحضار النيابة، وبعد ساعة جاءت النيابة، وقام أهله بتوجيه تهمة قتل سيد بلال على أيدي ضباط جهاز مباحث أمن الدولة، والضابط جمال الشناوي الذي اعتقل بلال من منزله.

وأخيرًا تحدَّث أحد من أسرة الضحية بعد إلحاح، إنه زوج شقيقته خالد الشريف الذي أكد أن الأسرة لن تتنازل عن حقها القانوني في اتهام جهاز مباحث أمن الدولة بقتل سيد.

غادرنا المنزل وطفله الذي تم العامين، يبحث عن صوته ومداعباته له قبل اعتقاله بيوم أمام منزله على إحدى السيارات، لتبدأ صفحة جديدة من صفحات اغتيال المصريين على يد نظام لا يتورع عن حماية المتورطين في جرائم التعذيب.
...............................

0 التعليقات:

Blog Archive