التكييف القانوني لوثائق ويكيليس في القانون الدولي – دراسة قانونيه

الجمعة، 21 يناير، 2011

التكييف القانوني لوثائق ويكيليس في القانون الدولي – دراسة قانونيه
للدكتور – السيد مصطفى أحمد أبوالخير – استاذ القانون الدولي العام

للتحميل اضغط هنا
أو هنا
أو هنا
.....................
هذا جزء من الدراسة القانونيه
التكييف القانوني لوثائق ويكيليس في القانون الدولي
الدكتور// السيد مصطفي أحمد أبو الخير
استاذ القانون الدولي العام

في 22 من شهر اكتوبر عام 2010م نشر موقع ويكيليكس وثائق تخص حرب الخليج الثالثة لعام 2003م بلغت أربعمائة ألف وثيقة وعن حرب أفغانستان حوالي سبعين ألف وثيقة، ويتردد حاليا عن قرب نشر حوالي ثلاثة ملايين وثيقة أخري عن حرب العراق الأخيرة،

تحتوي هذه الوثائق علي جرائم أرتكبت في حق العراقيين، خلال الفترة التي حددتها الوائق وهي الفترة الممتدة من يناير عام 2004م حتي ديسمبر عام 2009م، وذكرت هذه الوثائق أن عدد القتلي من العراقيين بلغ (109032 ) منهم (66081) مدنيا منهم (15 ألف) مفقود، وقتل من الأعداء المقاتين (2398) و(15196) من العراقيين و(3771) من قوات التحالف الدولي.

علما بأن جريدة الشرق الأوسط في عددها رقم(10657) الصادر في الأول من فبراير عام 2007م، ذكرت أن عدد القتلي العراقيين بين مارس 2003م وأغسطس 2007م حوالي مليون وثلاثة وثلاثين ألف قتيل) وذكرت إحصائيات صادرة عن مؤسسات بريطانية محايدة تؤكد أن عدد القتلى العراقيين منذ بداية الغزو الأميركي للعراق سنة 2003 حتي 2008م تجاوز مليون شخص، وأن العراق فقد حوالي 3% من نسبة سكانه منذ الاحتلال الأميركي.

ففي استطلاع أجراه مركز (ORB) استند على مقابلات ميدانية تبين أن حصيلة القتلى العراقيين بلغت 1.033مليون قتيل منذ الاحتلال عام 2003. وتغطي نتائج الاستطلاع فترة تمتد من مارس/ آذار 2003 حتى أغسطس/ آب 2007، ويقدر هامش الخطأ فيه بنسبة 1.7%.

ولأسباب أمنية لم يشمل الاستطلاع الأنبار وكربلاء كما منعت السلطات الكردية فرق الاستطلاع من إجراء عملها في أربيل. وفي بغداد وحدها فقدت 40% من الأسر أحد ذويها، كما أن نسبة 40% من القتلى أصيبوا بالرصاص الأميركي ونسبة 21% ماتوا بسبب سيارات مفخخة و8% قتلوا في غارات جوية ونسبة 4% أودوا بسبب صدامات طائفية بينما أودت نسبة 4% بسبب حوادث.وتقوم القوات الأميركية بـ5000 دورية يوميا ويقدر من يقتل من العراقيين بحدود 300 يوميا أي ما يناهز 10 آلاف قتيل شهريا(
[1]).

(ومن أشهر الدراسات التي تناولت أعداد القتلى العراقيين وظروف قتلهم والمسؤول عن موتهم تلك التي أجرتها مجلة لانسيت. وقد اعتمدت المجلة على دراسة قام بها أطباء عراقيون تحت الإشراف المزدوج لمدرسة "بلومبيرغ" للصحة العامة وجامعة جونز هوبكينز بولاية ميرلاند ونشرتها في 12 أكتوبر/ تشرين الأول 2006وقد أدى الغزو الأميركي للعراق حسب إحصائيات 2006 إلى مقتل 655 ألف شخص، ومن بين هذا العدد مات 55 ألف ميتة طبيعية (بسبب الأمراض وكبر السن وموت الأطفال).

وتقدر دراسة مجلة لانسيت أن عدد القتلى العراقيين يفوق 12 مرة ما تذكره الإحصاءات الأميركية التي تجعل عددهم سنة 2006 يتراوح بين 25 و30 ألف قتيل. وتبلغ نسبة القتلى العراقيين 2.5% من عدد السكان.
............................

1 التعليقات:

شمس النهار يقول...

اكتر شئ ممكن يتكدب فيه الاحصائيات

يعني حد هيعد وراهم

طبعا مات اكتر من المعلن من الشعب العراقي

وبرضوا مات اكتر من المعلن من الامريكان

اما موضوع الوثائق ده بصراحة موضوع ولا القنبلة الذرية

Blog Archive