اهتزاز نظام – م/ محمود فوزي

الاثنين، 31 يناير، 2011


اهتزاز نظام – م/ محمود فوزي

31-1-2011
نجحت المظاهرات والمسيرات المصريه بالضغط على النظام بقوة وأسقطت منه بعض عناصره ويبدو أن الامر مرشح للتطور

الأحداث
هذا تلخيص لبعض الاحداث
25-1 خرج الالاف في مسيرات في يوم الشرطه بالعديد من المحافظات منها القاهره
تعاملت الشرطه بقسوه مع المتظاهرين وتوفي 4 واصيب العشرات وخاصه في السويس
اعتصم الالاف في ميدان التحرير حتى بعد منتصف الليل الى ان قامت الشرطه بتفريقهم بالقوه

26-1 استمرت المظاهرات في العديد من المحافظات
في السويس تم منع خروج ضحايا المظاهرات من المشرحه والالاف يتظاهرون امامها
حرق بعض مقرات الحزب الوطنى والبعض يتهم الوطني بالتسبب في ذلك ليتم استخدامه كمبرر لاعتداءات الشرطه

27-1 استمرار المظاهرات وان كانت اقل بكثير عن اليومين السابقين تمهيدا لجمعة الغضب في اليوم التالى
ويتم قطع الانترنت عن جميع مصر

28-1 (جمعة الغضب ) قطع شبكات المحمول عن الخدمه بأوامر من الامن
خروج المسيرات بقوه رهيبه من جميع محافظات مصر للمطالبه باسقاط النظام
والشرطه تتعامل بقسوه مع المتظاهرين
في المساء اختفت الشرطه تماما
بدء نزول الجيش للشارع وترحيب المتظاهرين
قرار بحظر التجول في القاهره والاسكندريه والسويس من الساعه 6 مساء وحتى 7 صباحا
بيان من الرئيس باقاله الحكومه
فلتان امنى وعمليات سرقه ونهب كبيره للعديد من المحلات
حرق العديد من اقسام الشرطه ومقرات الحزب الوطنى منها المقر الرئيسي ومقرات امن الدوله
الشعب يشكل لجان لحمايه الممتلكات العامه والخاصه
المتظاهرون بالتحرير يشكلون درعا بشريا لحمايه المتحف المصري من السرقه

29-1 اللجان الشعبيه تلقى القبض على العديد من اللصوص منهم من كانت هويتهم تشير الى انهم من الشرطه في طنطا والقاهره و الاسكندريه وتسليمهم للجيش
انخفاض كبيرفي مستوى الفلتان الامني
عوده الخدمه للهواتف المحموله وبقاء خدمه الانترنت مقطوعه
زيادة انتشار الجيش في الشوارع
تعيين عمر سليمان مدير المخابرات العامه نائبا للرئيس
استقاله احمد عز امين التنظيم بالحزب الوطني
زياده فتره حظر التجول من 4 مساء وحتى 8 صباحا

30-1 زياده فتره حظر التجول من 3 مساء وحتى 8 صباحا
تعيين احمد شفيق وزير الطيران ومدير المخابرات السابق رئيسا للوزراء
مقتل اللواء محمد البطران رئيس مباحث سجن الفيوم المركزي وفرار مئات السجناء
استمرار اللجان الشعبيه في ممارسه عملها بالتعاون مع الجيش في الحفاظ على الامن والمرور
قرار بعوده الشرطه للعمل دون التدخل في المظاهرات خاصه ميدان التحرير
ضبط مدير مباحث مدينة كفر الزيات بمحافظة الغربية يبيع طبنجات للبلطجية وتم تسليمه لرئيس مباحث طنطا محمد دراز
تشكيل لجنه من احد المتظاهرين وشخصيات عامه من مختلف الاتجاهات للتفاوض مع النظام منهم البرادعي وايمن نور ومحمد البلتاجي

31-1 تعيين حكومه جديده ووزراء جدد للداخليه والماليه والتجاره والاوقاف والصحه والنقل والطيران والتنميه المحليه
رفض المتظاهرين للتشكيله الجديده
اعلان عن مسيره مليونيه في اليوم التالى في ميدان التحرير والالاف يتوافدون رغم قطع خدمات القطارات
والتهديد بعصيان مدني شامل

ملاحظات

اثبت الشعب المصري أنه قد يصبر ولكنه لا يستسلم وكانت المظاهرات من الشباب من مختلف الانتماءات الوطنيه بالاضافه الى من لاينتمون لاى حزب او تيار سياسي

تشكيل الشعب لجانا لحمايه الممتلكات العامه والخاصه يؤكد على وعى الشعب المصري رغم محاولات تمييعه على مدار سنوات عده

نجاح الشعب بالتعاون مع الجيش في حفظ الامن والقبض على المجرمين دليل قوي على فشل المبررات لقانون الطوارىء

قرار باعادة انتشار وحدات الشرطه كان بعد نجاح الشعب في الحفاظ على امنه وفشل الفلتان الامنى بعد انسحاب الشرطه

هناك ملاحظه قويه حول وجود العديد من افراد الشرطه ضمن اللصوص المقبوض عليهم بالاضافه الى حادثه بيع الطبنجات للبلطجيه والانسحاب المفاجىء للشرطه كلها تشير الى احتمال تعمد الفلتان الامنى حتى يرتبك الشعب ويتم تشويه المظاهرات واعتبارها السبب حتى يتمنى الناس عوده الشرطه حتى ولو باساليبها السابقه

الشرطه مهمتها حفظ امن المواطنين وليس ضرب المتظاهرين ولكن ماحدث انهم ضربوا المتظاهرين وانسحبوا من حمايه امن المواطنين

قرارات النظام في التعامل مع الازمه بطيئه

المظاهرات سياسيه ويجب التعامل معها سياسيا وليس امنيا وهو ما ادركه النظام بدرجة ما مؤخرا

النظام يحاول الحفاظ على نفسه بوجود الجيش فى الشارع والحكومه

نجحت المظاهرات في اجبار النظام عن التخلى عن العديد من اعمدته مثل احمد عز ويوسف بطرس غالى وفاروق حسني رغم ان بعض تلك الاعمده لم تكن لتتخيل انها ستسقط يوما ما

قرار قطع الانترنت والهاتف المحمول هو قرار خاطىء بل وربما زاد من المتظاهرين وقلل من فرص مخاطبتهم

الكبت السياسي المستمر عبر سنوات طويله يولد انفجارا كما حدث
وقد كانت امام النظام فرصا عديده من قبل لتجنب ذلك الغضب الهادر اذا تصرف بحكمه وذكاء اكثر مع امور الحريات السياسيه والحقوق الاقتصاديه

كان تزوير الانتخابات الاخيره مع هروب بن على من تونس عاملان مهمان جدا في قوه المظاهرات

المظاهرات اثبتت بقوه رأى الشارع المصري في النظام

لا ندري ماذا تخبئه لنا الايام القادمه- ربنا يستر
اللهم احفظ مصر من كل سوء
..................

0 التعليقات:

Blog Archive