أردوغان يلقن الرئيس الفرنسي ساركوزي درساً قاسياً

الأربعاء، 2 مارس، 2011


أردوغان يلقن الرئيس الفرنسي ساركوزي درساً قاسياً

موقع فلسطين اليوم – وكالات- كشفت وسائل الإعلام التركية عن أن رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان قدم للرئيس الفرنسي "نيكولا ساركوزي" خلال استقباله له أمس 1/3 في أنقرة هدية تذكارية كان الغرض منها إحراجه وتذكيره بفضل تركيا على بلاده !.

وقالت وسائل الإعلام إن أردوغان أراد من وراء هذه الهدية أن يلقن ساركوزي درساً في كيفية التعامل مع الأمم الكبيرة بعد أن رفض أن يقوم بزيارة رسمية لتركيا كرئيس لفرنسا ، وأختار أن يزورها كرئيس لمجموعة العشرين وأن تكون مدة الزيارة قصيرة جداً لا تتجاوز 6 ساعات مما أثار استياء تركيا فضلاً عن استيائها أصلاً من موقفه الرافض لانضمامها إلى " عضوية الاتحاد الأوروبي " !.

وأشارت إلى أن هدية أردوغان كانت عبارة عن رسالة كتبها السلطان العثماني سليمان القانوني عام 1526 ، رداً على رسالة استغاثة بعث بها فرنسيس الأول ملك فرنسا عندما وقع أسيراً في يد الأسبان يطلب العون من الدولة العثمانية ، يطمئنه فيها بأنه سيخلصه من الأسر ، وبالفعل أرسل إليه قوة عسكرية حررته من الأسر.

وقالت وسائل الإعلام أن أردوغان أراد من وراء هذه الهدية أن يلقن ساركوزي درساً في كيفية التعامل مع الأمم الكبيرة بعد أن رفض أن يقوم بزيارة رسمية لتركيا كرئيس لفرنسا !.
......................
تعليق :
هذا الموقف ضمن مواقف مشرفه كثيره لأردوغان واراها نتيجه خلفيته الاسلاميه وحبه لبلده و انه جاء نتيجه اختيار الشعب له
وهو ما نأمل ان يكون في مصر والدول العربيه والاسلاميه
وايضا الموقف يعبر عن ما كانت عليه الدوله الاسلاميه وندعو الله ان نعود كما كنا في مقدمه الامم ونعلم العالم الحضاره
....................

2 التعليقات:

abuarab يقول...

يقول الشاعر العربي
ليس الفتى من قال كان ابي انما الفتى من يقول ها انا ذا
بهذا المنطق تتعامل الدول المتقدمه مع الدول التي كانت قائدة للحضارات .

meqdad يقول...

انما عراقة الامم تعرف بتاريخهاوامة بعراقة وأصالة الامة الاسلامية لابد لهما من معرفة ماضيها لتصنع مستقبلها ... خاصة وأن هناك من يسعى لعزل أبناء الامة عن معرفة تاريخها.
ننبهر من حفظ الاطفال الامريكان لحفظهم أسماء الرؤساء الامريكان (رغم الفظائع التي قاموا بها لبناء أمريكا) ونعيب على أنفسنا اعتزازنا بتاريخ مشرف

Blog Archive