اغتيال بن لادن – م/ محمود فوزي

الأربعاء، 4 مايو 2011

اغتيال بن لادن – م/ محمود فوزي
http://egyptandworld.blogspot.com/2011/05/blog-post_04.html

أيا كان اختلافنا مع بن لادن فلا يمكن قبول ان تقتله امريكا – ان صح الخبر – في باكستان

فالقوات الاجراميه الامريكيه هو قوات احتلال غاصبه وتدخلها بهذه الطريقه هو تدخل سافر في اراضينا المسلمه

الأحداث

2 مايو 2011 اعلن اوباما مقتل اسامه بن لادن زعيم تنظيم القاعدة في عمليه نفذتها القوات الامريكيه في ارض باكستان
مسئولون امريكيون اعلنوا ان العمليه تمت بواسطه القوات الامريكيه فقط وان كانت هناك مساعده من الحكومة الباكستانيه في طور جمع المعلومات

نفذت العمليه عن طريق عده مروحيات وهجوم لافراد على البيت الذى يشتبه بأن يكون بن لادن يقطنه
تضاربت الانباء عن سقوط مروحيه امريكيه كما ان هناك اختلاف حول ان كان بن لادن قد قاوم بسلاح أم كان اعزل

اعلنت امريكا انه تم تغسيل الجثه والصلاه عليه حسب الشريعه الاسلاميه وتم وضعه في حقيبه ثقيله والقائه في بحر العرب من على حاملة طائرات امريكيه وذلك لعدم قبول اى دوله بدفن الجثمان باراضيها حسب زعم الامريكان

التغيير المسلح

اسلوب التغيير المسلح الذى انتهجه بن لادن والبعض معه من اهم اسبابه كان نتاج القمع وانسداد الحياه السياسيه وعمليات التعذيب الوحشيه التى تمت في الخمسينات والستينات بالاضافه الى مظالم القوى الكبرى وخاصة امريكا والاتحاد السوفيتي فى المنطقه وأتباعهم الموجودين في العديد من كراسي الحكم.

الكثير تخطي فترات المحن بدون ان يكون هناك تأثير كبير على فكره التغيير السلمي ولكن لا يتساوى الجميع في نفس رد الفعل وبالتالى فيتحمل المسئوليه ايضا من كانوا المتسببين في المظالم نفسها مثل امريكا والاتحاد السوفيتي والكيان الصهيوني والانظمه المستبده

لم ينجح اسلوب التغيير المسلح في اصلاح الاحوال الداخليه بينما كانت الانظمه المستبده تستخدم اصحاب هذا الاسلوب المسلح كذريعه لمزيد من الظلم في حين انه بالفعل انحسرت اعداد المنتهجين لهذا الفكر
بينما كان التغيير السلمي هو الذى نجح حاليا في ازاله الانظمه في مصر وتونس على الاقل

بن لادن والقاعده

انتهج بن لادن نهج التغيير المسلح – وان كنت اختلف مع هذا الاسلوب – لكنه تخلى عن الحياه الرغده وخاصه انه كان قد ورث الملايين عن والده وعاش في حياه صعبه مابين الجبال سواء في افغانستان أو باكستان وكان هدفه ارضاء الله وان كان هناك الكثير من الانحراف في افكاره.

لاسامه بن لادن بطولات و اخطاء في حياته فمثلا كان قتاله ضد الاتحاد السوفيتي في افغانستان هو بطوله في حد ذاته فلايمكن الا ان نرحب باى مقاومة للاحتلال لاراضينا في افغانستان وخاصه انهم كانوا يدافعون عن حق.

كما ان هناك بطولات اخرى ضد القوات الامريكيه في عده مناطق منها مثلا المدمره الامريكيه كول بالقرب من سواحل اليمن فماهو مبرر وجود قوات امريكيه في المنطقه غير انها لخدمه المصالح الامريكيه.

بينما كان هناك جوانب سلبيه صعبه في افكار وحياه بن لادن ومنها اسلوب التكفير الذي كان يتم وضع العديد والعديد تحت تلك المظله وهو ماكان له اثارا كارثيه في حياه المسلمين في المنطقه

كما انه كان لا يرى اى مشكله في سقوط العديد والعديد من الابرياء في الدول الاسلاميه او باقى دول العالم خلال العمليات المسلحه الكثيره التى اقامها أو ايدها.

كان احتلال امريكا لافغانستان عام2001 يمثل ضربه كبيره لتنظيم القاعده وهو ما يمثل تحولا جوهريا في علاقه قياده التنظيم وافرعه في مناطق كثيره على مستوى العالم فاصبحت اللامركزيه هى الاسلوب في الاداره
ثم بعد ذلك اعتقد ان الامر تحول الى ماهو بعد اللامركزيه الى مجرد قياده رمزيه او شرفيه وبالتالى فمقتل بن لادن لا اعتقد انه سيؤثر كثيرا على اعمال المنظمات المسلحه التى تنتهج نفس الاسلوب في الفكر.

غموض حول عملية الاغتيال

هناك العديد من النقاط الغامضه حول مقتل بن لادن منها انهم حتى الان لم ينشروا صورا (وان قالوا انهم سينشروها لاحقا) وحتى الصور التى نشرت تم تكذيبها لاحقا كان من الواضح جدا انها لاتخص بن لادن او انها قد تم تعديلها بواسطه برامج الكمبيوتر

فالصوره كانت لشخص مشوه العينين والعديد من الجروح في الجبهه بينما تدعي امريكا انه قد تم قتله برصاصه في الرأس
كما ان لحيته كانت سوداء بينما بن لادن اخر صور التقطت له كان هناك الكثير من الشيب فيها و من غير المتوقع ان يصبغ بن لادن لحيته بالاسود
وهو مايمكن ان يستنتج منه ان الصور تم تسريبها عمدا لجس النبض قبل ان يتم نشر باقى الصور
فهو اما انه لم يقتل بعد او ان يكون قد تم بالفعل قتله ولكن يراد اخفاء تفاصيل معينه للواقعه الحقيقيه وهو ما ارجحه.

كما انه لا يمكن قبول فكره رمى الجثمان في البحر فمن المستحيل ان يكون اخفاء رمز انتصارهم (على حد زعم اوباما) ويتم رميه في البحر بهذه السرعه

مقوله انه لايوجد دوله تقبل وجوده على اراضيها هو امر غريب فمتى تم التشاور بهذه السرعه وسماع الرفض من الدول المختلفه رغم ان اعلان عمليه القتل والالقاء فى البحر في نفس الوقت بعد وقت تنفيذ العمليه بساعات قليله

هناك اسباب كثيره لاخفاء الجثمان من اهمها التخوف ان يصبح قبره رمزا ومزارا وان تحدث حوله مشاكل فى المستقبل
وان كان قد تم القتل فعلا والحصول على الجثمان فاتوقع ان يكونوا قد تصرفوا باحد الطرق لاخفاء مكانه مثل دفنه فى مكان لايعلمه سوى القليل مثل مقر تابع للمخابرات الامريكيه داخل امريكا نفسها
او ان يكون حاليا يتم تشريح الجثمان وتحليله وعمل ابحاث كثيره عليه قبل ان يتم دفنه في مكان غامض او اذابته في الاحماض.

المصير

بالطبع لا يمكن التنبؤ بمصير بن لادن– ان كان قد قتل – فهو بين يدي الله والله وحده هو الذي يحدد مآله
وفي النهايه كما قلت مهما اختلفنا مع بن لادن بسبب اخطائه فاننا ندعو له وللجميع بالرحمه احياء واموات.
.............................

2 التعليقات:

عبدالغني كمال يقول...

اولا اسامه بن لادن مات من زمان بفشل قلوي كان يتعالج منه وبعد البحث والتاكد للمخبارات الامريكيه ان فعلا اسامه بن لادن فعلا مات لان موته كان مخباء علي العالم لكي يخوفوا بيه امريكا والغرب وكان موته سرا بين اعوانه وظل مخباء الخبر وبعد تاكد المخبارات الامريكيه فعلا ان اسامه قد مات من زمن بعيد من مصدر موسوق به من بعض المقربين منه لاخذ حفنه من الدولارات لانه كان ضعيف الاسلام وبعدها اختارت الوقت المناسب قبل انتخبات اوباما بسنه لكي يكون له نصيب الاسد في الانتخبات القادمه ز ان بن لادن مات وشبع موت واكله الدود من زمان بعيد جدالانه كان يعاني من فشل كلوي مزمن جدا رحمه الله وحم المسلمين جميعا

م/محمود فوزى يقول...

عبد الغنى كمال
جزاكم الله خيرا
انا ايضا لدي شكوك حول العمليه
ولكن ربما تكون صحيحه والمشكله فى التفاصيل
الله اعلم
ربنا يرحمه ويرحمنا جميعا
ربنا يكرمك ويوفقك

Blog Archive