فشل الثورة الثانيه – م/ محمود فوزي

الاثنين، 30 مايو، 2011

فشل الثورة الثانيه – م/ محمود فوزي
http://egyptandworld.blogspot.com/2011/05/blog-post_30.html

فشلت الاهداف الرئيسيه لدعوة البعض لما أسموه الثوره المصريه الثانيه
حيث كانت الاهداف الرئيسيه لتلك الدعوه هى اسقاط المجلس العسكري وعمل مجلس رئاسي وعمل الدستور قبل الانتخابات وتأجيل الانتخابات

كانت الدعوه منذ فتره وتمت محاوله جمع العديد من المؤيدين وظلت وسائل اعلام كثيره تدعو لها واحتشد لها العديد من البرامج والمقالات وذلك دعما لمطالب تم حسمها بالفعل فى استفتاء 19 مارس باغلبيه ساحقه (77% ) أى أنه لا مجال للحديث عنها ثانيه اذا كنا نحترم رأي الاغلبيه وهو الامر الذي كنا نفتقده أيام النظام السابق فاذا بنا نرى من يطبق نفس المبدأ بعد سقوطه.

ليست ثوره ولا مليونيه

حسب تقديرات كثيره فان الحاضرين كانوا في حدود 40 ألف متظاهر وهو ما ينفي كونها ثوره أو حتى مليونيه رغم أن كاميرات بعض البرامج ركزت الصوره على اماكن التركز وعندما يتم فتح كادر الصوره قليلا تظهر المساحات الخاليه مما يجعل المصور يعود لتركيز الصوره اكثر على المتظاهرين
وهو ماينفي تقديرات البعض الغريبه بأن الحاضرين وصلوا الى المليون وهو تقدير جزافي لا يصف الواقع ابدا

وفي المساء كان بضع مئات فقط هم المتواجدون في الميدان وهو احد ركائز الدعوة الاصليه أن يتم المبيت في الميدان حتى تحقيق مطالب حصلت على موافقه 22% من المشاركين فى الاستفتاء وهو مايؤكد فشل تلك الدعوه وظهور قوتها الحقيقيه

من الذين حضروا؟

خرجت المسيرات في عدد من المحافظات منها ما أسموه جمعه الغضب ومنها ماهو تأييدا للمجلس العسكري

بعض الاحزاب الجديده بالاضافه الى ائتلاف الثوره (دون الاخوان) وحركه 6 ابريل شاركوا في ميدان التحرير وبعض الميادين الاخرى
بعض شباب الاخوان والعديد من المواطنين خرجوا في المسيرات تحت عنوان سرعه محاكمه افراد النظام السابق
اعلنت الاخوان والعديد من القوى السلفيه رفض الحضور وكان الوفد منشغلا بانتخاباته الداخليه

القدره على الحشد

بعد المظاهرات خرجت العديد من الاصوات تهاجم الاخوان وتتشفى فيهم وظل البعض يخونهم وأعلن اخرون أنه دليل على فشل الاخوان على تجميع اصوات لهم

ولكن بكل بساطه العكس هو الصحيح حيث فشل الداعون لما أسموه بالثوره الثانيه على تجميع اعداد تحت مطالبهم حيث كان القليل فقط من الحاضرين هم الذين هتفوا لمجلس رئاسي او دستور قبل الانتخابات واقل منهم هم الذين ظلوا في الميدان للمساء

اغلب الذين حضروا كانوا بهدف سرعه محاكمه اعضاء النظام السابق وهم الذين اوصلوا العدد الى عشرات الالوف

وهنا ألوم بعض شباب الاخوان والمواطنين الذين حضروا لأنه تم استغلالهم في اهداف لم يذهبوا هم لاجلها وهو ما رأيناه فى تغطيه العديد من وسائل الاعلام للمظاهره وكأنها كانت لمطالب ال 22% في سقطه مهنيه رهيبه.

الوقيعه بين الجيش والشعب

قبل يوم 27 مايو أعلن المجلس العسكري أنه لن يتواجد في اماكن التظاهر مؤيدا حق التظاهر للمواطنين مكتفيا بحمايه الاماكن الهامه في الدوله وهو بذلك نجح في تفادي احتكاك المتظاهرين بالجيش رغم دعوات المتظاهرين للجيش بالحضور
واذا كان قد حضر الجيش ليؤدى مهامه في حفظ الامن لحدثت مهازل كثيره لاتحمد عقباها
وبالتالى فمرور اليوم دون احتكاك ومشادات مع الجيش كان بسبب حكمه المجلس العسكري وليس الداعين للمظاهرات كما يظن البعض.

شعارات مضحكه محزنه

مايؤكد ان البعض كان على استعداد للمناوشات مع الجيش ماكان موجودا في الميدان من بعض اللافتات الغريبه مثل التى رفعها البعض عن انه مستعدا لتلقى الرصاصات في صدره واخر لايبالى بوضعه فى السجن الحربي وكل ذلك رغم ان الجيش اعلن (ونفذ بالفعل كلامه) بأنه لن يتواجد في اماكن التظاهر داعيا المشاركين فى عمل لجان لحمايه المواقع
وبالتالى فأي رصاصات تلك التى ينتظرها هذا الشخص واين هو السجن الحربي الذي لايهتم به الاخر

مصلحة الوطن أهم

اذا كنا قد ارتضينا حكم الاغلبيه فيجب ان ينعكس هذا على ارض الواقع لا ان ننفذ ما كنا ننتقد مبارك عليه وهو اهمال رأي الناس

كان الاستفتاء واضحا باغلبيه كبيره جدا (77%) برفض فكره المجلس الرئاسي او الدستور أولا فلماذا مازال البعض متوقفا عند هذه النقطه ولا يريد الخروج منها ويصر على ذلك

علينا ان نتعاون معا في صالح هذا الوطن بما يتفق عليه الاغلبيه دون اتهامات التخوين المنتشره هذه الايام وخاصه ضد الاخوان والتيار الاسلامى بشكل عام.
مصر تنتظر منا الكثير وعلينا أن نسمو فوق انفسنا.
.......................

6 التعليقات:

غير معرف يقول...

إلى م/ محمود فوزي:
لم أزر مصر من 6 سنوات، مما يعني لك -إن كنت تفهم أصلا- أنني لم أشارك في شيء مما يجري في مصر، و لكن مما يتضح من كلامك أنك مغرض و كأنك تبني لنفسك و لمن خلفك دنيا لن تخلد فيها و لا أدامك الله فيها. اتق الله فهو أولى أن تخشاه، و لا تدع غيرك يستتر وراء كلماتك، فأنت تحمل ما هو أمضى من السيف، فلا تضرب بقلمك رقاب قوم ليس لهم سوى الله هو حسبهم و هو وكيلهم. من المفترض أن تكون من فرسان الكلمة فجاهد بشرف ولا ترم بسيفك تستبدله بخنجر مسموم تطعن به ظهور بني قومك. لو كان ادعاؤك الحرص على مصلحة البلاد و العباد صادقا لصححت لقرائك ما كان يجب أن تكون عليه أهداف الثورة الثانية لا أن تجعل كل همك الشماتة في فشل ما حملوه من أهداف. يرى غيرك أن معارضي الثورة الثانية خونة للثورة الأم، و هذا تعسف في الحكم على الآخر فهل لك عذر أن تخطئ أنت نفس خطأ العامة و الجهال؟ لا أختم معك إلا بقولة تغضب الجاهل، فلتثبت لي أنك هو، و أتمنى أن تغضب أو تصحح مسارك: "اتق الله" هذه مقولتي لك، فهل تفهم شيئا من معانيها؟

Prethart يقول...

يرجى وضع الأمور في نصابها فلم يطلق عليها أحد ثورة وإنما أطلقوا عليها تظاهرة حاشدة، ولم يطالب أحد بإسقاط المجلس العسكري وإنما وجهوا إليه النقد واللوم على التأخر في أحداث محاسبة رموز النظام السابق، وكانت أهداف المظاهرة سامية ولم تكن بهذا الشكل الشنيع الذي تصفونها به، اتقوا الله في مصر فأنتم من استحدث وصفها بـ"ثورة ضد الشعب" من الشعب الذي تدعون؟ أنتم؟ أعتقد أنكم لا تعدون الواحد على مليون من الشعب. شكراً

غير معرف يقول...

تقريبا شكل اللى كاتبين التعليق مش عايشين فى مصر الراجل ده كلامه صح ميه الميه بس يا ريت تقراو الاخبار كويس

م/محمود فوزى يقول...

الى غير معرف
المجهول الذي رفض ذكر اسمه (لا ادري خوفا ام ماذا )

جزاكم الله خيرا على النصيحه بتقوي الله واتمنى ان اكون من المتقين
وبدورى انصحك بنفس النصيحه

للعلم فانا افهم احيانا ولكن لا اعدك ان افهم دوما فهذا امر عسير على شخص جاهل مثلى

اعرف تماما انى لن أخلد في هذه الدنيا وكذلك انت
اما دعاؤك عليّ فلتعلم أن لكل منا أجل في هذه الدنيا لا نتقدم او نتاخر عنه

أما عن موضوع المقال
فانا بالفعل صححت الاهداف فى المقال السابق بعنوان (لا لثوره اخرى) في نفس هذا الموقع

ولكن كان يجب ان اوضح الحقائق على ارض الواقع للناس بعد ان اصبح الكثيرون يضللون الناس باكاذيب
ولا ادرى لماذا تهرب من الحقائق وتخشاها لهذا الحد
وهل اخرجنا نظاما مستبدا لنعيد مره اخرى تنصيب مستبدين اخرين يرفضون الحقائق

هذا بقدر فهمي الضئيل الذي لا يتوازى بالطبع مع فهمكم العالى الرفيع

فهكذا البعض يظن نفسه الوحيد الذي يملك عقلا بينما الاخرون عباره عن خرافا ونعاجا لايفقهون شيئا

ربنا يهديني ويهديك

م/محمود فوزى يقول...

Prethart
اذا رجعت للحقائق ايضا فستجد ان الدعوه فى الاساس وحتى يوم المظاهره كان عن ثوره ثانيه لاسقاط المجلس العسكري وعمل مجلس رئاسي وتاجيل الانتخابات
هذا ما كان يحدث
اذا كنت لا تتابع الاحداث بشكل جيد فهذا شأنك
ولكن لا اريد ان يستخف احد بذاكرتي
ربنا يكرمك ويوفقك

م/محمود فوزى يقول...

غير معرف
جزاكم الله خيرا على كلامك الجميل
بالفعل يبدو من كلامهما انهما لا يعيشان بمصر ولا يتابعون الاحداث بشكل جيد
ربنا يصلح الاحوال
ربنا يكرمك ويسعدك

Blog Archive