تدمير ليبيا – م/ محمود فوزي

الثلاثاء، 7 يونيو، 2011



تدمير ليبيا – م/ محمود فوزي
http://egyptandworld.blogspot.com/2011/06/blog-post_07.html

يبدو أن القذافي مازال مصرا على تدمير ليبيا من كل مقوماتها بعد أن ظل يدمر مواردها طوال 42 عاما.

ليبيا

ليبيا دوله عربيه اسلاميه تملك العديد من الموارد الاقتصاديه ومن اهمها البترول حيث تملك فائضا كبيرا منه في حين أن السكان في حدود 5 مليون فقط وهو مايعنى أنها من الممكن ان تعيش حاله عاليه من الرفاهيه والرخاء ولكن ما يحدث أن هناك سلطه مستبده غاشمه تفرق سطوتها بالقوه على الشعب حتى صار الناس يخشون مجرد الحديث الهامس بينهم عن الاوضاع المترديه

هناك لا يمكن ان تستخدم اوراقا رسميه بدون ان تحوى كلاما من الكتاب الاخضر وترى في معظم الشوارع عبارات مكتوبه على الحوائط من نفس الكتاب بالاضافه الى ان أى محل صغيرا كان او كبيرا يجب ان يحتوي على صوره للقذافي

الثوره

عندما ثار الشعب على الظلم فى منتصف فبراير الماضي قابل النظام الفاشي هذا بالقوه المسلحه حيث وجدنا القتل والتعذيب بل وأحضر مرتزقه من بعض الدول الافريقيه يساعدونه في قتال شعبه بل ويمارسون القتل العشوائى والتعذيب والاغتصاب للمواطنين الليبيين حتى وجدنا انه في الشهر الاول وصل عدد الضحايا لعده الاف نتيجه القصف البري والجوي والبحري

وكل ذلك لم يثن القذافي لحظه واحده عن استمرار القتل والدمار فهو لا يهمه الشعب ولا الدوله ولكن فقط يريد الاستمرار فى السلطه وأخذ يعلن انه لم يستخدم القوه بعد رغم مقتل الالاف

بدأ سيل الانشقاقات ضده بسبب الوحشيه التى يمارسها ضد العزل وانضمت بعض وحدات الجيش للثوره واخذت الاحداث بعدا اخر فبدلا من ان تكون الرصاصات من جانب واحد اصبحت فى اتجاهين

الجامعه العربيه ومجلس الامن والناتو

في منتصف مارس اجتمعت جامعه الدول العربيه واتفقت على طلب حظر الطيران من مجلس الأمن وهوماحدث سريعا ثم تم تسليم الامر للناتو

وقد قررت بعض الدول العربيه بالمشاركه فى الحظر الجوي بأشكال متنوعه ثم بالتتابع اعلنت معظم الدول العربيه سحب اعترافها بالقذافى حاكما واترافها بالمجلس الانتقالى المؤسس في بنغازي

فمادام الأمر كذلك فلماذا لم يتم تسليح الثوار عربيا بدلا من ان يتم تركهم فريسه للناتو والمطامع الغربيه
فالناتو ليس مؤسسه خيريه تقدم خدماتها مجانا ولكن يجب ان يكون هناك مقابل

الموقف العسكري ومسرحيه القصف

الموقف شبه متعادل وان سيطرت قوات الثوار على مناطق اكبر نوعا ما والعتاد على الجانبين شبه متساو خاصه انه وضح تماما في هذه الاحداث ان الجيش الليبي متواضع جدا في تسليحه

يقوم الناتو بقصف مواقع عده في صفوف قوات القذافي وبالفعل ساعد الثوار في الاحتفاظ ببعض المدن وان تم فقدها لبعض الوقت
ولكن كل هذه الامور هى امور تكتيكيه اى مرحليه وليست استراتيجيه على المدى الطويل
اى انه يقصف قوات تحيط بمدينه ما او موقعا معينا وفقط

اذا كان الناتو جادا فى انهاء الموقف سريعا لكان الامر تدمير مواقع القياده والسيطره ثم خطوط الامداد بين افرع القوات وبالتالى اصبحت القوات بلا رأس ولا امدادات فسيكون من السهل السيطره على كل وحده وخاصه ان التسليح الليبي ضعيف

ولكن الناتو يريد الابقاء على الوضع كماهو عليه حتى يتم استيضاح نوايا الثوار ومعرفه خططهم بل ومحاوله استمالتهم لاستمرار الامتيازات التى كان يحصل عليها الغرب من القذافي والزياده عليها فكما قلت ان الناتو ليس مؤسسه خيريه

ولكن هذا لا يعنى ان البديل هو استمرار القذافي فالشعب الليبي يدفع يوميا ضحايا بسببه بالاضافه الى تدميره للمقومات الدوله الليبيه عبر 42 عاما من التسلط
انما اعنى ان يتم التعاون مع الثوار.

جاءت فتره وتحجج البعض بأن هناك خلافات داخل الناتو تمنعه من التحرك بشكل واسع داخل ليبيا لان القرار يحتاج لاجماع فى الناتو الذي يعترض فيه البعض على التكلفه وهى تمثيليه اخرى علينا لاخفاء الهدف الاصلى حيث أن تكلفه ضربات سريعه مؤثره اقل بكثير من ضربات غير مؤثره استراتيجيا تستمر طويلا

ظهر واضحا ان العروض الغربيه تتزايد يوما بعد اخر لاستماله الثوار فبدات مكاتب التمثيل الغربيه تتوالى ثم استضافه بعضهم فى العواصم الغربيه
كل ذلك ضمن الخطه الاساسيه وهى اثبات انه لا يمكن اسقاط القذافي الا بمساعده الغرب واطاله امد الحرب لكي يبرهنوا على ان هذا لا يتم بسهوله وبالتالى يجب ان يكون الثمن غاليا ايضا

التمويل

سيطرت قوي الثوار على مناطق بتروليه كبيره وبدأ تصدير البترول بشكل غير مباشر وللاسف لم تتحرك فى المنطقه سوى دولتين فقط وهما تركيا وقطر للمساعده في تصدير البترول للثوار

الطريق

من الصعب التعويل على ان يفيق القذافي ويتحرك بعقلانيه ولكن يجب على الشعب الليبي ان يتحرك لاسقاطه هو و نظامه الفاسد حتى ولو ادي لقتل القذافي نفسه

يجب على الثوار التعامل مع الغرب بحذر شديد حتى ولو كانوا يضعون في حساباتهم ان طلب المساعده كان للضروره فلا يقدموا اى تنازلات للغرب بحيث يسقطون نظاما عميلا لانشاء نظام عميل اخر

على الدول العربيه تسليح الثوار بدلا من ان يصدأ السلاح في مخازنهم وهو افضل بالتأكيد من ان نجد ليبيا مقسمه او شبه دوله او محتله.
..........................

2 التعليقات:

غير معرف يقول...

ثوار الناتو المرتزقه هم من قاموا بتدمير ليبيا وتسهيل استعمارها
فالواضح لا يمكن اخفائه
كيف يرفع اعلام دول اجنبيه تقتل الليبين في هذه الدوله
وكيف يقبلون صورة ساركوزي ويسجدون له
شيء عجاب

م/محمود فوزى يقول...

غير معرف
لا ادرى عن من تتحدث
القذافى ونظامه دمروا ليبيا طوال 42 عاما
وهذا واقع لاينكره احد
القذافي استجلب مرتزقه من افريقيا لقتل شعبه

لم ار شخصا يسجد لساركوزيه

اما الاستعانه بالناتو فهذا امر مرفوض تماما
ولكن يجب ان تنظر للموقف ايضا من اكثر من جهه
هناك جامعه الدول العربيه هى التى نادت الامم المتحده بالتدخل بدلا منها
كما انه اذا كان رد الفعل مرفوض فان المتهم الاساسي هو الذى تسبب فى الفعل
وهو المجرم القذافي
رينا يصلح الاحوال

Blog Archive