احرقوا الأخوان – م/ محمود فوزي

الاثنين، 13 يونيو، 2011



احرقوا الأخوان – م/ محمود فوزي
http://egyptandworld.blogspot.com/2011/06/blog-post_13.html

ترضيه للعلمانيين والليبراليين أطالب المجلس الأعلى للقوات المسلحه أن يقوم بعمل مجزره جماعيه كبيره –ولتكن فى الصحراء الغربيه – وذلك لاعدام كل من ينتمي للاخوان
وبعد الانتهاء منهم نتخلص من السلفيين
ثم من أيد أفكارهؤلاء وهؤلاء
ثم كل من لا يتبع نفس خط تفكير الذين يسمون أنفسهم النخبه حتى ولو لم يتبق في البلاد سوى 1% من السكان أو أقل.

أعتقد أننا بهذا قد – وأكرر قد – نريح النخبة من هذا التواجد (الشرير ) من مصر لأنهم لا يتحركون الا ضد صالح الوطن ولاهداف لا يعرفها الا الله - ولذلك يجب التخلص منهم

هؤلاء لا يصلح ان يتواجدوا على قيد الحياه لانهم رفضوا ان يكونوا طوع النخبه التى تفكر وتجهد نفسها لصالحهم وهم يأبون في حين أنهم لن يجدوا من لديه القدره على التفكير خارج النخبه

انها جريمه كبيره لا تغتفر أن يحاول احد الخروج عن الوصايه النخبويه فهو بذلك يستحق الاتهام بالخيانه والعماله لجميع دول العالم بما فيها ترينداد وتوباجو (للعلم فهو اسم لدوله واحده فى امريكا اللاتينيه)

وسأذكر هنا مواقف لبعضهم وهى على سبيل المثال لا الحصر

نجد مثلا احدهم (وللصراحه فقد كنت اصنفه انه منصف) ظل لسنوات طويله يدافع عن حرية الرأى ويهاجم الاستبداد ثم نجده عندما يتحقق ماكان يحلم به يقول ان الاغلبيه ليست دوما على حق
بينما اذا قال ذلك أحد الاسلاميين (الاشرار) لقامت الدنيا ولم تقعد واصبحت الكلمه تقال صباحا ومساء وبعد الظهر مثل المضاد الحيوي الذي يجب ان تأخذه
ثم اصبحت المقالات والبرامج الحواريه وغير الحواريه حتى اشك انى ساسمعها في برامج الطبخ أن الاسلاميين (الأوغاد) يرفضون الديموقراطيه ويفضلون الاستبداد

ثم نسمع أخرى توضح تماما الاولويات لديها حيث تقول انها غير مبهوره بما فعله حزب العداله والتنميه في تركيا من تقدم اقتصادي لانه خبيث فقد تقدم بالبلاد لهدف (شرير) أخر وهو السماح بلبس الحجاب
وهو بالطبع أمر قاس عليها تخاف على المجتمع التركي منه وبالتالى فتقدم البلاد لا يوجد لديه اهميه كبيره لديها فالمهم ان يتم منع الحجاب بالقوه
هكذا تكون الحريه والديموقراطيه في رأيها

ثم تهاجم حكومه عصام شرف بقوه لانها اتركبت جرما كبيرا وخطيئه لاتغتفر وهى انها استعانت في حل بعض المشاكل بالاسلاميين وهو بالطبع لايمكن نسيان تلك البقعه السوداء الضخمه في تاريخ هذا الرجل
فالاسلاميون في نظرها مواطنون درجه ثانيه وربما ثالثه (بدون تكييف وربما في عربه الحيوانات) فلا يمكن أن نتعامل معهم كمصريين عاديين ابدا

وربما تناست أنه لايوجد اسلامي في قائمه المحافظين او الوزراء او قيادات التلفزيون او الصحافه ولم يشتك الاسلاميون رغم احتواء تلك القوائم على تيارات مختلفه فكريه وحزبيه

بل ان الاخوان اعلنوا عدم تأييدهم لاى مرشح رئاسي وسينافسوا فى حدود 40% من مجلس الشعب ولكن هذا بالطبع لا يرضي النخبه لانه لايصلح ان يدخل اسلامي واحد في الحياه العامه

فالاسلاميون (المارقين العملاء) لا يصلحوا لأن يكونوا نوابا فى المجلس بل ان مكانهم الطبيعي هو السجون

تخيلوا معي لقد وصل الشطط بالاسلاميين حتى أنهم ظنوا انهم مواطنون لهم حقوق وعليهم واجبات وقد وجدناهم طوال سنوات طويله يقدمون الخدمات للمواطنين وحتى الان نجدهم يساعدون في علاج مشاكل مثل انابيب البوتاجاز او معارض لسلع منخفضه الثمن بينما بعضهم يتعالى على المواطنين ويتهمهم بانهم لا يفهمون فى السياسه ولا قيمه لرايهم

هذا بالطبع لأن عقول النخبه افضل بكثير من عقول العامه والغوغاء وهم باقى الشعب
فالنخبه هم مجموعه من العباقره لا يستوون ابدا مع الأخرين (الاغبياء ) لذلك فكلامهم يجب ان ينفذ حتى ولو لم يكن متوافقا مع 77% من الشعب
وهذه هى الحريه برأيهم
..............................

4 التعليقات:

7dmo3yen يقول...

اولا كده لازم لازم نفرق بين الفكر وبين أصحابه الاخوان زيهم زي اي تيار حتي السلفيين ليهم أخطاء المشكلة تتلخص في أن اي نقد ليهم يساوي نقد للتيار باكمله او للاسلاميين ككل وده مش صح أما النخبة بقي فالمفروض بقي أنهم يتكلموا عن نفسهم وبس لأنهم بقوا أوفر أوفر

م/محمود فوزى يقول...

7dmo3yen
لم يقل احد ان الاسلاميين انهم فوق النقد سواء الاخوان الو السلف او غيرهم
فهم بشر ومن الممكن ان يصيبوا او يخطئوا كأشخاص
بل يتقبلون النقد بلا ادنى مشكله
باذن الله

اما النخبه فبالفعل اصبح اسلوبهم غريبا جدا وينقلبون على ما ينادون به من حريه راي واحترام راى الاغلبيه

يجب ان نتسامي جميعا لننهض بالبلاد
ربنا يكرمك ويوفقك

North pole يقول...

ولماذا أصلا يصفون بالنخبة؟؟
لماذا نطلق عليهم نخبة مثقفة؟؟
فهم مرار يلوحون بان المؤيدين للفكر والتيار الدينى هم العامة من الجهلاء البسطاء الذين من السهل حشدهم فى المعسكر الاسلامى وهذا غير صحيح بالمرة..
كونى عضوة فى أرقى وأعرق نادى اجتماعى فى مصر أرى مدى انتشار الحجاب والانتماء للتيار الاسلامى الراشد المعتدل..وأرى ان هناك فرصة فعلا وواقعية بان من سيؤيد الاسلاميين هم من تلك الطبقة التى يطلق عليها نخبة بالفعل ..ولكنها النخبة الحقيقية المثقفة الواعية الراقية المتدينة وليست طبقة الجهلاء التى يحاول التيار العلمانى الادعاء بانها هى التى تؤيد التيار الدينى فى مصر..فتلك هى الاكذوبة..كما انى ارى ان قيادات الاخوان هم من النخبة-رغم انى لا انتمى سياسييا لأى تيار ولكنى أعرف جيدا تاريخ الاخوان فى النضال الوطنى-فقيادات الاخوان لو قرأت السيرة الذاتية لكثير منهم ستجدهم من حملة الدكتوراه وكذا ماجيستر ودراسات عليا عديدة وهذا يؤكد تفوقهم العلمى والدينى..
وبالطبع هذا لا يعنى انهم فوق مستوى النقد ولكن يعنى اننا نود من جميع التيارات ان يكون نقدها بناء وحقيقى..وليس كرها فى سيادة الدين كتيار معتبر ذو مرجعية اخلاقية تبنى قيم الاسرة والمجتمع وتبعد عنه ما وصلت له اوروبا-بعلمانيتها- من شذوذ واباحية وذم فى الدين

م/محمود فوزى يقول...

North pole

جزاكم الله خيرا على هذا التعليق القيم
بالفعل النخبه الحقيقيه هى ليست حكرا على هؤلاء الذين يملئون الفضائيات والصحف كلاما عن الليبراليه و العلمانيه في مجتمع لا تنتشر فيه تلك الافكار

لا ادرى لماذا هذه النظره الفوقيه التى ينظر بها هؤلاء للشعب رغم ان الشعب واع وليس غبيا ويدرك جيدا الغث من السمين

الاخوان وغيرهم من الاسلاميين يتحركون لخدمه بلدهم بدون تعال ولا تكبر
وكما قلت حضرتك فهم من ابطال النضال الوطني وفي نفس الوقت مجموعه مثقفه فعلا

وأؤكد على ماقلته بانهم ليسوا فوق مستوى النقد ولم يقل احد منهم ذلك
ولكن البعض من (النخبه) يتهمهم برفض النقد بينما هم انفسهم يرفضون الاراء الاخرى ويمارسون الارهاب الفكرى

ربنا يصلح الاحوال
ربنا يكرمك ويوفقك

Blog Archive