نتائج ومسئوليات – م/ محمود فوزي

الخميس، 8 ديسمبر، 2011


نتائج ومسئوليات – م/ محمود فوزي

كانت نتائج المرحله الاولى من انتخابات مجلس الشعب متوقعه وحتى التعليقات عليها ايضا لم تدهشنا
وبعد نتائج الفردي فان الحريه والعداله حازت على حوالى 46% من المقاعد والنور 20% والكتله 10% والوفد 7% والوسط 2%
وكانت نسبه التصويت فى القائمه حوالى 40% حريه وعداله – 25 % النور – 14 % الكتله – 8 % الوفد والباقى متشتت بين القوائم الاخرى
وبعد انتهاء جوله الاعاده كانت النتيجه فوز الحريه والعداله ب 36 مقعد من اصل 52 مقعد في تلك المرحله مع تاجيل احدي الدوائر رغم انهم نافسوا على 45 فقط  وفاز حزب النور ب5 مقاعد بينما توزع الباقون على قوى اخرى مثل مقعد للكتله واخر للتجمع واثنين للعدل وهكذا
النتائج لم تكن غريبه وخاصه في مركزها الاول والثاني وان كنت اتوقع ان تقل نسبه الثاني قليلا فى المراحل القادمه بينما الثالث والرابع فاتوقع ان يتبادلا المراكز في النهايه

لا اري اى سبب للدهشه والصدمه التى اصيب بها الكثيرون من جراء هذه النتائج ومن لم يتوقعها فهو غالبا لايدرك مايحدث فى الشارع جيدا ويحكم على الامور من خياله واحلامه
فالاسلاميون وعلى راسهم الاخوان يتحركون بين الناس بقوه على مدار سنين طويله وواجهوا في سبيل ذلك صصعوبات وتضييقات واعتقالات رهيبه
بينما كان البعض يهاجمهم بدون ان يتعب نفسه مشقه معرفه مايريده الناس او يتقرب اليهم فيكتفوا بالحضور فى القاعات الفخمه والاستوديوهات المكيفه فيشتم هؤلاء وينتقد دون ان يقدم البديل العملى

هناك الكثير من الملاحظات حول النتائج لمختلف الاطراف
-الاعلام احتفل كثيرا بفوز عمرو حمزاوي بمقعد في دائره مصر الجديده بالقاهره واعتبر ان هؤلاء هم الذين يفهمون فقط وتناسى هؤلاء انه في نفس الدائره فازت قائمه حزب الحريه والعداله ايضا بقوة
وهو مايعنى انه تدليس اعلامي كبير وقديرى البعض انه جاء نتيجه اتجاه البعض لاحداث توازن في المجلس فانتخبوا قائمه الحريه والعداله وفى الفردي انتخبوا حمزاوي
ربما كان هذا صحيحا ولكنى ارجح انه اذا كان حزب الحريه والعداله قد نزل بمرشح اقوى من مرشحه في نفس الدائره فانه قدتكون القضيه مختلفه

التوازن
يفكر البعض عمليا فى انه قد ينتخب مالايريده لاحداث توازن في المجلس وهى نظريه خاطئه تماما في رايي المتواضع
لان التوازن سيجىء تلقائيا لانه بالفعل فان الناخبين ليسوا كلهم على نفس التفكير ولا يوجد حزب او اتجاه سيحصل على 100% من الاصوات
ولكن من يفكر بهذا المنطق فانه سيعطى بعض القوى حجما اكبر منها وهو امر غير مفيد فى الحياه السياسيه عموما

حزب الحريه والعداله
مبروك لفوزكم وهو نتاج طبيعي لمجهودات سنوات طويله من العمل الشاق والمعاناه على المضايقات الكثيره
ولكن الموقف ليس هينا والمسئوليه صعبه والتوقيت تاريخي فيجب ان تعرفوا جيدا ان الامر تكليف خطير من الشعب لكم لقيادة البلاد للاصلاح
النظام السابق دمر مصر وتركها محطمه ينخر فيها سوس الفساد وما تلف خلال 30 سنه يحتاج لمجهودات رهيبه لاعاده بناءها مره اخرى
لا يجب الزهو بل التواضع ثم التفكير للمستقبل واتمنى ان تتم الدعوه مره اخرى منكم لتحالف يضم كل القوى مره اخرى

المرحله الاولى ليست نهايه الانتخابات ولكنها جزء فقط ولذلك يجب عدم التكاسل والاستمرار بقوه حتى نهايتها
اتمنى ان ننسى اى شيء حدث في الانتخابات بين حزبي (الحريه والعداله ) و(النور) فأى امور صغيره يجب ان نتخطاها سريعا واعجبني تصرفات الكثيرين مثل ما حدث في دمياط من تواجد المرشحين من الحزبين معا

حزب النور

مشكلتكم انكم اخطاتم كثيرا فى السنوات السابقه من عدم الدخول فى معترك السياسه وهو ماجعلكم الان قليلى الخبره السياسيه فتصدر منكم بعض الهفوات التى يتصيدها اعلام علماني متحيز غير منصف فيضخم الامور ويجعل من كل امر صغير كارثه

بالاضافه الى انه يجب التفكير فى الاولويات فى البرنامج وتوضيحه للناس ودراسه الترويع الاعلامي والرد عليه في ارض الواقع من خلال ممارسات طيبه وبرنامج يخدم مصالح الناس

كما انه يجب تقييم المرحله الاولى بقوه  للاستفاده من الاخطاء وخاصه ما اشيع من تاييد البعض فى الحزب لطارق طلعت مصطفى و ان كان قد نفي البعض فى الحزب ذلك فان الشبهات كثيره
ايا كان الامر يجب التحقيق الداخلى فورا في ذلك والعمل على عدم تاييد اى شخص شارك فى الفساد
تعاونوا مع اخوانكم في حزب الحريه والعداله واعتقد ان العلاقه بالفعل جيده بين طرفين مهمين فى التيار الاسلامي بمصر

الكتله المصريه

تطالبون بفصل الدين عن الدوله ثم تستفيدون من التوجيه الكنسي للاقباط للتصويت لكم وهو تناقض مريب
كما ان لهجه التحدي في انكم (ستقاتلون) في البرلمان القادم هى لهجه مشئومه فالعمل البرلماني ليس حربا كما ان مصر ليست بحاجه الى حربا داخليه بل الى تعاون كل اطراف المجتمع لاصلاحه

لذلك يجب ان لا تكون النيه مبيته لافساد الحياه البرلمانيه لمجرد الانتقام من الاسلاميين
كماان النسبه التى حصلتم عليها هى مفهومه وربما اكبر من المتوقع فلماذا هذا الحديث عن انها لاتعبر عن الشعب
انزلوا الى الناس وافهموا منهم ماذا يريدون كي تنجحوا في تمثيلهم فعلا

الوفد
خسرت بالخروج من التحالف الديموقراطي والانفراد في الانتخابات وجنيت استسلامك النوعي للتحجيم في فتره حكم مبارك رغم ان الوفد كان التعامل معه اقل بكثير من التعامل القاسي مع الاسلاميين
تعتمد على التاريخ دون نظر حقيقي للمستقبل والاعلانات التلفزيونيه او القنوات لاتفيد كثيرا على ارض الواقع لذا يجب ان تكون لك ارضيه حقيقيه بين الناس
اضعت الكثير بوضع الكثير من اعضاء الحزب الوطني المنحل على قوائمك ففقدت الكثير من ثقه الناس فيك وهو امر غريب جدا ان تترك وطنيين في التحالف الديموقراطي ثم تؤيد اعضاء سابقين بالحزب الوطني

النخبه والعلمانيون والليبراليون

يجب ان تكونوا موضوعيين فبدلا من الاعتراف بالواقع ومحاوله فهمه فانكم تمارسون نفس نظره التكبر على الناس فيتم اتهام الناس بالجهل والغباء لمجرد انهم لايريدونكم
بدلا من ذلك انظروا كيف يفكر الناس وماهى مشاكلم حتى تستطيعوا حلها ومارسوا النقد البناء
حاولوا ان تضعوا مصلحه البلاد فوق هواكم العلماني فللاسف مايحدث ان معظمكم تضعون افكاركم في المقام الاول قبل اى شيء حتى ولو كان ذلك هو مصر نفسها

التعاون
الاختبار الحقيقي ليس فى الانتخابات ولكن بعدها فيجب التعاون بين الكل والتغلب على اى صعاب في صالح بلدنا كلنا
ومن يرسب في هذا الاختبار لايلومن الا نفسه عندما تلفظه الجماهير بعيدا جدا عند اول استحقاق انتخابي جديد
...................

0 التعليقات:

Blog Archive