الأنبياء مسلمون – م/ محمود فوزي

السبت، 24 مارس، 2012



الأنبياء مسلمون – م/ محمود فوزي

أتمنى أن من يقرأ هذه السطور أن يتمها لأخرها بدون انقطاع وأن لا يجعل لديه رفضا للامر قبل أن يعرف ما أقصده فالأمر ليس بسيطا لانه مرتبط بالعقائد.

من الأمور التى قد لايعرفها البعض وربما وجدها شيئا صعبا ولكننا نورد هنا بالأدله ان الاسلام هو دين الأنبياء (عليهم السلام) كلهم بدءا من أول البشر وحتى خاتم الانبياء (صلى الله عليه وسلم)
مع اختلافات بينهم في بعض التفاصيل التشريعيه والشعائر لكى تناسب الوقت المعين حتى جاء رسولنا الكريم (صلى الله عليه وسلم) ليكون مع التشريع الاعظم الذي يصلح لكل زمان ومكان حتى يوم القيامة.

تعالوا لرحله عبر القرآن الكريم لمعرفه ديانه الانبياء من قبل

(إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ وَمَنْ يَكْفُرْ بِآَيَاتِ اللَّهِ فَإِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ (19))
سورة آل عمران الآية 19

فإذا نظرنا الى ابراهيم (عليه السلام) أبو الأنبياء وولديه اسماعيل واسحق  وحفيده يعقوب عليهم السلام

(مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلَا نَصْرَانِيًّا وَلَكِنْ كَانَ حَنِيفًا مُسْلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (67))
سورة آل عمران الآية 67

 (وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (127) رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُسْلِمَةً لَكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ (128))
سورة آل عمران – الآيتان 127- 128

(إِذْ قَالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ قَالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ (131) وَوَصَّى بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى لَكُمُ الدِّينَ فَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ (132) أَمْ كُنْتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِنْ بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَهَكَ وَإِلَهَ آَبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (133))
سورة آل عمران – الآيات 131 – 133

وسيدنا لوط (عليه السلام) نجده أيضا مسلما
(فَأَخْرَجْنَا مَنْ كَانَ فِيهَا مِنَ الْمُؤْمِنِينَ (35) فَمَا وَجَدْنَا فِيهَا غَيْرَ بَيْتٍ مِنَ الْمُسْلِمِينَ (36))
سورة الذاريات الآية 35-36

وعندما نقرأ قصة سيدنا يوسف (عليه السلام) سنجده يقر بأنه مسلم ويدعو الله (عز وجل ) أن يكون هكذا حتى وفاته
(رَبِّ قَدْ آَتَيْتَنِي مِنَ الْمُلْكِ وَعَلَّمْتَنِي مِنْ تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَنْتَ وَلِيِّي فِي الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةِ تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ (101))
سورة يوسف الآية 101

وإذا انتقلنا إلى سيدنا موسي (عليه السلام)
(وَقَالَ مُوسَى يَا قَوْمِ إِنْ كُنْتُمْ آَمَنْتُمْ بِاللَّهِ فَعَلَيْهِ تَوَكَّلُوا إِنْ كُنْتُمْ مُسْلِمِينَ (84))
سورة يونس الآية 84

وبعد تهديد فرعون للسحرة بعد اسلامهم فان دعاءهم كان أيضا بالثبات على الاسلام
(قَالُوا إِنَّا إِلَى رَبِّنَا مُنْقَلِبُونَ (125) وَمَا تَنْقِمُ مِنَّا إِلَّا أَنْ آَمَنَّا بِآَيَاتِ رَبِّنَا لَمَّا جَاءَتْنَا رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَتَوَفَّنَا مُسْلِمِينَ (126))
سورة الأعراف الأيتان 125- 126

وحتى فرعون نفسه كان يدرك هذه الحقيقه فاعترف بها وقت غرقه وإن كان بعد فوات الأوان

(وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ وَجُنُودُهُ بَغْيًا وَعَدْوًا حَتَّى إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قَالَ آَمَنْتُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا الَّذِي آَمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَأَنَا مِنَ الْمُسْلِمِينَ (90) آَلْآَنَ وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ وَكُنْتَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ (91) فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آَيَةً وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ النَّاسِ عَنْ آَيَاتِنَا لَغَافِلُونَ (92))
سورة يونس الآية 90-92

وسيدنا سليمان (عليه السلام) عندما أرسل الهدهد برسالته الى ملكه سبأ فانه دعاهم للاسلام
(قَالَتْ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ إِنِّي أُلْقِيَ إِلَيَّ كِتَابٌ كَرِيمٌ (29) إِنَّهُ مِنْ سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (30) أَلَّا تَعْلُوا عَلَيَّ وَأْتُونِي مُسْلِمِينَ (31))
سورة النمل الآية 29-31

ونصل لسيدنا المسيح عيسى (عليه السلام) نجده والحواريين مسلمين

(فَلَمَّا أَحَسَّ عِيسَى مِنْهُمُ الْكُفْرَ قَالَ مَنْ أَنْصَارِي إِلَى اللَّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنْصَارُ اللَّهِ آَمَنَّا بِاللَّهِ وَاشْهَدْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ (52))
سورة آل عمران الآية 52

ويوضح الله (سبحانه وتعالى ) الأمر بكل وضوح بأنه لايمكن أن يدعو أحد  الآخرين (حتى ولو كان نبيا ) أن يعبدوه من دون الله

(مَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُؤْتِيَهُ اللَّهُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ ثُمَّ يَقُولَ لِلنَّاسِ كُونُوا عِبَادًا لِي مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلَكِنْ كُونُوا رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنْتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنْتُمْ تَدْرُسُونَ (79) وَلَا يَأْمُرَكُمْ أَنْ تَتَّخِذُوا الْمَلَائِكَةَ وَالنَّبِيِّينَ أَرْبَابًا أَيَأْمُرُكُمْ بِالْكُفْرِ بَعْدَ إِذْ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ (80))
سورة آل عمران الآية 79-80

وحتى الجن فان المؤمنين منهم أسلموا أيضا
(وَأَنَّا مِنَّا الْمُسْلِمُونَ وَمِنَّا الْقَاسِطُونَ فَمَنْ أَسْلَمَ فَأُولَئِكَ تَحَرَّوْا رَشَدًا (14) وَأَمَّا الْقَاسِطُونَ فَكَانُوا لِجَهَنَّمَ حَطَبًا (15))
سورة الجن الآية 14-15

وهنا قد أوضحت بالأدله الدامغه بأن الأسلام هو الدين منذ آدم (عليه السلام) وحتى سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم)

التحريف والكفر

وعندما كان الناس يحرفون الكتب السماويه ويبتعدون عن الاسلام فيرسل الله نبيا أو أكثر ليكونوا كالطبيب لعلاج البشريه وتصويب اتجاهها والعوده مره أخرى للطريق المستقيمه

وقد كان بنو اسرائيل أكثر الأمم التى أرسل إليها رسلا لابتعادهم المتواصل عن دين الله (عز وجل ) حتى ارسال خاتم الرسل (صلى الله عليه وسلم) للبشريه كلها بالقرآن الكريم المحفوظ من الرحمن الرحيم

ويتحرج البعض من الحقيقه بكفر أى اعتقاد محرف ولكن الآيات صريحه وواضحه تماما

(لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ قُلْ فَمَنْ يَمْلِكُ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا إِنْ أَرَادَ أَنْ يُهْلِكَ الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا يخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (17))
سورة المائدة الآية 17

(لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ (72) لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلَاثَةٍ وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلَّا إِلَهٌ وَاحِدٌ وَإِنْ لَمْ يَنْتَهُوا عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (73) أَفَلَا يَتُوبُونَ إِلَى اللَّهِ وَيَسْتَغْفِرُونَهُ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (74) مَا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلَانِ الطَّعَامَ انْظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الْآَيَاتِ ثُمَّ انْظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُونَ (75))
سورة المائدة الآية 72-75

وهذا أمر طبيعي ومنطقي لأنهم حتى هؤلاء الذين يعتقدون بالضلال يعتبرون المسلمين الموحين كفارا

التعامل مع غير المسلمين

ولكن الأمر ليس قاسيا فالاقرار بالكفر هنا لا يعنى انتقاصا من الحقوق بل يجب التعامل معهم بالعدل والرحمه حيث أن الناس سواسيه أمام القانون سواء بالثواب إذا أصاب او العقاب إذا اجرم

(لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ (8))
سورة الممتحنه الآية 8

مع العلم بأنه ليس مجرد حقوق بلا واجبات ولكن يجب اقرار العدل ايضا بلا ظلم فجاء الامر فى الايه التاليه مباشره

(إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ أَنْ تَوَلَّوْهُمْ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ (9))
سورة الممتحنة الآية 9

اعتذر عن الإطاله ولكنى وجدت ان أبين تلك الحقائق التى قد يتحرج منها البعض جهلا بمعناها او عدم معرفه ببعضها
فالحمد لله على نعمة الإسلام وكفى بها نعمة
....................

كارثة القروض – م/ محمود فوزي

السبت، 10 مارس، 2012


كارثة القروض – م/ محمود فوزي

تصر حكومة الجنزوري يوما بعد آخر أن تزيد من أعباء الحكومات القادمة

في أسبوع واحد وجدنا حكومة الجنزوري (بصلاحيات رئيس جمهورية) قد تعاقدت مع صندوق النقد الدولي والبنك الدولى على قرض قيمته 3.2 مليار دولار أي حوالى 20 مليار جنيه منها ماقد نحصل عليه بعد 6 أشهر أي بعد خروج الحكومه نفسها من الخدمة (بإذن الله)
بالاضافه الى اصدار سندات خزانه بحوالى 3 مليار جنيه وهى بالطبع ذات فائده عاليه وتتعهد الحكومه بسدادها خلال اشهر قليله وهو ايضا بعد انتهاء مدة الحكومه

هناك عدة أسئله مهمه
 لماذا الاقتراض ؟
ولماذا بالذات من صندوق النقد وكلنا نعلم انه مسيس وبعد ان صفقنا من قبل في بدايه حكومة عصام شرف عندما رفض الاقتراض منه؟
هل نحن في حاجه لكل تلك القروض؟
فيم يتم صرفها؟

اذا بدأنا فى التفكير في أسباب الاقتراض فاننا نجد أنه قد يكون هناك حالة اقتصاديه صعبه سببها الرئيسي الدمار الاقتصادي الذى أنشاه مبارك ونظامه الفاسد ولكن هناك أمور زادت الامر سوءا وهو زيادة الاضطرابات والاضرابات ومنها ماكان هدفه سياسي من أجل تاجيل الانتخابات متناسين أن هناك بلدا يجب الاتحاد لبنائه بدلا من تخريبه
ومن الاهميه بمكان ان نتذكر انه قد تم اصدار سندات خزانه بقيمه 6 مليار جنيه منذ عدة أشهر وللاسف كلما تم تذكيرهم باقتصاد مرهق فاننا نجد سخريه لاتناسب موقف حريص على البلاد.


ولكن قبل التفكير فى الاقتراض فاننا يجب ان نعرف جيدا هل استنفذنا كل الطرق البديله من زيادة الاستثمارات والانتاج؟
وهل الانفاق العام مناسب لتلك الحاله الاقتصاديه أم ان هذاك تبذيرا في بعض الجوانب؟
وهل هناك موارد غير موجوده في الميزانية مثل الصناديق الخاصه التى تحوي مئات المليارات؟
كما انه الا يوجد مكان اخر غير صندوق النقد الدولى الذي عادة لا يقدم قرشا بلا مقابل
وماهو المقابل الذى يريده؟

وهل الوعود البراقه التى تطلق في وسائل الاعلام وقتها المناسب حاليا ام أنه قد تم التخطيط مسبقا لتدبير نفقاتها عن طريق الاقتراض؟

وقبل كل ذلك من أكثر هيئه يمكنها اجابة كل تلك الاسئله
اليس هو مجلس الشعب المنتخب من ملايين المواطنين؟

انها من أسوأ عيوب استمرار الفتره الانتقاليه لهذه المدة الطويله أن يتم التخطيط لميزانيه مصر بهذا التخبط والعشوائيه بدون مراقبه قويه من هيئه منتخبه؟
حيث كان التخطيط يتم بواسطه مجموعه صغيره من الوزراء (المعينين) ومستشاريهم وفقط
حتى بدون التشكيك في نزاهه اى احد من المسئولين حيث أنه من الصعب ان تتم سرقه بعد الثوره ولكن السؤال
هل ماحدث هو التصرف الأمثل ؟

لما يتم اغراقنا بالديون حتى وصلنا لأكثر من تريليون جنيه (ألف مليار جنيه) ؟ بالطبع جزء كبير منها كان في عهد الرئيس المخلوع ولكن هل كنا محتاجين بالفعل لهذه القروض وخاصة ان بعضها قد تم الاتفاق عليه وسنحصل عليه بعد أشهر أي بعد خروج الحكومه بالفعل

يجب على مجلس الشعب فتح هذا الملف الخطير لكى يعرف الشعب جيدا كيف تتم ادارة ميزانيته.
...........................

محاولة لفهم ما جرى – فهمي هويدي - مقال رائع


صحيفة الشرق القطريه السبت 17 ربيع الآخر 1433 – 10 مارس 2012
محاولة لفهم ما جرى – فهمي هويدي

منذ متى كانت واشنطن تغضب وتثور دفاعا عن المنظمات الأهلية في بلد أجنبي؟.

إن الناطقين (الأمريكيين) باسم تلك المنظمات يتعاملون مع الإجراءات التي اتخذت بحقها في مصر باعتبارها تدخلا في أنشطة منظمات حكومية خيّرة وغير مسيسة، منخرطة في مساعدة المصريين في تحقيق التحول الديمقراطي،
وهذا التعميم إذا صح في جوهره، إلا أنه يعكس أيضا حالة بائسة من الجهل، وربما انطوى على خداع متعمد، ذلك أن وصف بعض تلك المنظمات بأنها غير حكومية، أو أنها تعبر عن المجتمع المدني هو تزييف للواقع، لأن الوصف الأكثر تطابقا مع طبيعتها هو أنها منظمات حكومية غير رسمية.

لست صاحب السؤال، ولا علاقة لي بالجواب، إنما الذي سأل وأجاب هو ريتشارد فولك القانوني الأمريكي المخضرم، الذي عمل أستاذا للقانون الدولي بجامعة برنستون طوال 40 عاما، كما عمل ممثلا للأمم المتحدة لحقوق الإنسان في فلسطين.

وقد كتب الرجل مقالة في الموضوع نشرتها «الجزيرة نت» ومواقع أخرى في 15 فبراير بمناسبة الضجة التي حدثت عقب الإجراءات التي اتخذتها السلطات المصرية إزاء بعض المنظمات الحقوقية العاملة في البلاد، وبمقتضاها اتهمت 47 أجنبيا بينهم 19 أمريكيا بممارسة أنشطة غير قانونية، وأحالت الجميع إلى محكمة الجنايات، وهو ما أثار أزمة في العلاقات بين القاهرة وواشنطن، هدأت بصورة نسبية بعد إلغاء قرار المحكمة بمنع الأمريكيين من السفر، ثم مغادرتهم البلاد فعلا على النحو الذي فجر أزمة أخرى في مصر لا تزال تداعايتها مستمرة إلى الآن.

خص فولك بالذكر ثلاث منظمات أمريكية شملت الإجراءات المصرية ممثليها هي:
المعهد الجمهوري الدولي
والمعهد الوطني الديمقراطي
وبيت الحرية،

وقال: إن المنظمتين الأوليين تحصلان على كل تمويليهما من الحكومة، وقد تأسستا في الأصل عام 1983 عقب الخطاب الذي ألقاه (الرئيس الأمريكي الأسبق) رونالد ريجان أمام البرلمان البريطاني، ودعا فيه إلى تقديم العون للبلدان غير الغربية المستقلة حديثا من أجل مساعدتها على إقامة البنى الديمقراطية، ومنذ لحظة إنشائهما
وهما يحصلان على تمويل سخي بملايين الدولارات من خلال منح سنوية يقدمها الكونجرس، إما مباشرة وإما عن طريق كيانات حكومية مثل الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية والوقف الوطني للديمقراطية،

ورغم أنهما يدعيان أنهما غير حزبيين، فإن كلا منهما تابع صراحة لأحد الحزبين السياسيين المسيطرين في الولايات المتحدة، وله مجلس إدارة ولديه موظفون وكذلك مستشارون أغلبيتهم العظمى مسؤولون وموظفون حكوميون سابقون مرتبطون بهذين الحزبين السياسيين الأمريكيين،

والطابع الأيديولوجي والحكومي لهاتين المنظمتين تلخصه طبيعة قيادتيهما، إذ إن مادلين أولبرايت وزيرة الخارجية في عهد بيل كلينتون هي رئيسة مجلس إدارة المعهد الوطني الديمقراطي،
في حين أن المرشح الجمهوري السابق للرئاسة والسيناتور البارز حاليا جون ماكين يتولى المنصب ذاته في المعهد الجمهوري الدولي.

أضاف: أما بيت الحرية وهو المنظمة الثالثة التي استهدفها الإجراء القضائي المصري فإنه يعتمد بنسبة تزيد على 80٪ من تمويله على الوقف الوطني للديمقراطية، كما أنه مرتبط بدوره بالسياسات الحزبية الأمريكية، وقد أنشئ عام 1941 كبادرة مشتركة من الحزبين خلال الحرب الباردة.

اعتبر الكاتب أن نشاط المنظمات الثلاث في مصر كان تدخلا مقنعا في السياسة الداخلية للبلاد يمثل تهديدا محتملا لاستقلالها السياسي،
ومن الحكمة أن تصر مصر على أن تلك المنظمات المرتبطة بالحكومة الأمريكية يجب أن تسجل لتحصل على ترخيص بالعمل بها.

وقال إن السويد لو عرضت أن تقدم مساعدة للولايات المتحدة في مجال الديمقراطية لقوبل الطلب بالرفض بلهجة خشنة باعتباره مهينا لسيادة الولايات المتحدة.

في هذا السياق أشار فولك إلى أن التحقيقات الموثقة أثبتت أن المعهد الجمهوري الدولي والمعهد الوطني الديمقراطي لعبا أدوارا في زعزعة استقرار حكومات أجنبية معادية للسياسة الأمريكية.
والأول أسهم في تمويل الانقلاب في هاييتي للتخلص من حكومة الرئيس جان برتران ارستيد واستبداله بسلطة أخرى رجعية.
كما كان له دور في تقوية أحزاب الوسط ويمين الوسط ببولندا، الأمر الذي يعد تدخلا في شأنها الداخلي.

رغم تفهمه للموقف المصري فإن الباحث الأمريكي اعتبر أن الأمر أكثر تعقيدا مما يبدو، لأن السلطة العسكرية في مصر ربما تكون قد تعمدت إثارة الزوبعة، فتذرعت بحكاية التراخيص والأنشطة غير القانونية لمنظمات المجتمع المدني لقمع وترهيب مختلف الجمعيات الأهلية التي أدانت الانتهاكات التي ارتكبتها بحق المتظاهرين.

كما أن واشنطن ربما لم تسترح من جانبها لاحتمالات تفاهم الإخوان والسلفيين مع المجلس العسكري في التخطيط لمستقبل مصر، فسعت إلى تأييد المعارضة الديمقراطية لتعزيز إمكانية إقامة حكم علماني في البلاد يكون أقل تهديدا للمصالح الأمريكية والإسرائيلية.

وختم كلامه قائلا: إن الحكومتين الأمريكية والمصرية تناوران وتخفيان نواياهما الحقيقية في حين تعرضان حججا وحججا مضادة تعتم على دوافعهما الخفية بدلا من كشفها،
وهو كلام إذا صح فهو يعني أن الجزء الغاطس في المسألة أكبر بكثير مما ظهر على السطح.
...................

Blog Archive