الأصنام بمصر – م/ محمود فوزي

الجمعة، 29 مارس 2013



الأصنام بمصر – م/ محمود فوزي

لقد سقط صنم –بفضل الله – و لكن خرج علينا العديد من الأصنام الأخرى المتنوعه.
صنع مبارك من نفسه صنما كأصنام الجاهلية فتقوم آلته الاعلاميه والأمنيه بصد أي شخص يفكر في الاقتراب منه أو من المقربين منه
ولكن (بحمد الله) أثمرت تحركات الضغط الشعبي عبر سنوات طويله فأصبح مضطرا لأن تضيق الدائره قليلا بحيث يتم البطش بمن يقترب منه هو وتقل درجات الحمايه عن الاخرين.
حتى كانت نهاية حكمه (بتوفيق من الله ) وتم خلعه.

أما بعد الثورة فكان هناك من يريد وراثة تلك المكانة والحصانه فيتصور أنه فوق القانون بل وفوق مستوى النقد
و كل من يقترب من أحدهم فيتحالف باقي الاصنام وآلتهم الاعلاميه بمهاجمته بكل ضراوة وشراسه مستخدمين كل الوسائل المشروعه وغير المشروعه.
فلا مانع من الكذب والنصب والتدليس
بل لا مانع لديهم من استخدام الرصاص والمولوتوف وتبريره بشتى الاساليب.

الثوري
فمثلا مصطلح (الثوري) أصبح يطلق علي أي شخص مهما فعل
صرنا نجد البعض يحمل هذا اللقب ويحتكره ويبرر به أي أفعال ويعتبرها ثوريه فحرق المجمع العلمي والقاء المولوتوف على مجلس الشعب والشورى أعمال ثوريه
حرق مقرات الاخوان واصابه الناس بل وقتل البعض يعتبر ايضا من الاعمال الثوريه المشروعه في عرفهم.
في المقابل اذا انتقد البعض مثل تلك الاعمال الجنائيه فانه يلاقي الايذاء المعنوي وربما المادي.
و طبعا اذا وجه أحدهم اتهاما له ( و البعض منهم معترف بجرائمه فى التلفزيونات) فانه يعتبر نفسه أكبر من أن يذهب للمسائله القانونيه حيث أنه (ثوري)
بينما فى الحقيقه أن هناك ملايين شاركوا فى الثوره بشكل مباشر بينما هؤلاء لا يمثلون الا انفسهم
فكلنا يتذكر ان تقديرات الايام الاخيره للثوره كان العدد حوالى 12 مليون شخص فى شوارع مصر بطولها وعرضها
ولم نر أي نجاح لهؤلاء (الثوريين) في اى استحقاق شعبي سواء انتخابات او استفتاء ونتذكر جيدا اول استفتاء بعد شهر تقريبا من الثوره وكيف كانت خسارتهم فادحه
و لكن في كل الاحوال فالكل مواطنون ويجب تجريم وعقاب أي شخص يرتكب افعالا جنائيه بلا أى استثناء

النخبة والقوى السياسيه

مصطلحان ايضا ظهرا حديثا حيث يحتكرهما البعض ايضا بحيث انه يعتبر الاخرين لا يفهموا فى السياسه فهؤلاء الوحيدون الذين لهم الحق فى الحديث السياسي بينما (الآخر) ليس من حقه حتى الدفاع عن نفسه
ونجد رموزهم تتجول في مدنيه الانتاج الاعلامي بين القنوات المختلفه
الكثير منهم يدعى البطولات الزائفه بينما كانوا خلال فتره مبارك من المؤيدين له
فمنهم من بكى أثناء الثوره بعد خطاب مبارك
ومنهم من كان في حملة تلميع جمال
ومنهم من نادى بعودة المتظاهرين من الميادين والسماح لمبارك بالبقاء 7 أشهر أخرى
ومنهم من اعتبر نزول الاخوان في يوم 25 يناير 2011 سببا فى الصلوات الجماعيه في الميادين واتهمها صراحه في برنامج (البيت بيتك) يومها بانها وأخرين سببا في ما اسماه اثاره الشغب.
كل هؤلاء وغيرهم يطلون علينا في ثوب الثورة والحفاظ على الشعب المصري

الفلول
بعد كل ذلك نجد الاعاجيب التى تنافي أي منطق او عقل والمبررات جاهزه

فبينما كان الفلول في منطق الشعب هم الذين ساندوا واستفادوا من نظام مبارك الفاسد فاننا نجد حاليا من يدافع عنهم بل ويتحالف معهم ويعتبر ذلك جزءا من الثورة

رجل أعمال تحايل على القانون ليتهرب من دفع ضرائب بالمليارات (وهو شخصيا معترف بما فعل بدليل محاولته دفع جزء من المبلغ على سبيل التصالح) و لكننا نجد من يدافع عنه بقوة ويعتبره بطلا ثوريا

جرائم القتل وحرق المقرات تعتبر عملا بطوليا ولكن ان يدافع البعض عن ممتلكاته الخاصه فانه يعتبر مجرم

كانت المطالب في السابق اقاله النائب العام ولكن عندما يحدث ذلك يصبح في نظرهم بطلا وطنيا

كان شعار (يسقط حكم العسكر) تتم المزايده به على الجميع ولكن عندما يتحقق بالفعل فإننا نجد المطالبه بعودتهم

وهكذا الكثير من التناقضات التى لا يقبلها أى عقل.

الشعب

أغلبية الشعب واعيه وتفهم جيدا من يعمل لمصلحة البلاد ومن يعمل لخرابها
و هم يفهمون ذلك جيدا لذلك تجدهم يتهربون دوما من اى انتخابات او استفتاء ويقاومون ذلك بأى وسيله حتى ولو كانت اشعال البلاد كلها
ولكن في النهايه سينتصر - الشعب بإذن الله – وسيحقق هدف التقدم والنهضة مهما حاول البعض منعه.
......................

2 التعليقات:

غير معرف يقول...

مقالة رائعة يا بشهندس
و لكن ارى من وجهة نظرى المتواضعة جدا اوى خالص يعنى
انه حدث من حضرتك خلط فى النخبة والفلول

فمن يقرا يشعر ان الكلام على الفلول هو نفس ما قلته على النخبة

فلو بامكانك افصاح مجال لكل منهم لتبين لنا ما الفرق بينهم

وموفق دايما

تحياتى
شريكك فى السد العالى

م/محمود فوزى يقول...

جزاكم الله خيرا على كلامك الجميل جدا
بجد فرحت جدا باعجابك بالمقال المتواضع مني

النخبه والفلول يتداخلان ويتحالفان بشكل كبير منذ زمن

فاذا اعتبرنا الفلول هو كل (مسئول ) استفاد من النظام السابق
فان كثير من النخبه كانت متحالفه ومتعاونه بشكل ما معهم قبل الثوره وتقريبا كلهم تحالفوا بعدها

وبالتالى النخبه هم من يذهبون الى اعمالهم ليلا الى مدينة الانتاج الاعلامي لينشروا الاكتئاب

والقوى السياسيه هى تلك الاحزاب الكرتونيه مثل الدستور والتيار الشعبي والوفد وغيرهم
واقول كرتونيه لان الحزب يكون له اهداف وبرنامج وقرارات يؤمن بها الاعضاءويشاركون فى اتخاذ المواقف التى يتبناها الحزب
ولكن ما نراه هو عكس ذلك

القوي الثوريه هى التى فشلت ان تكون حزب فليس لديها فكر معين ولا اشخاص يتفقون معا لتكوين هيكل ما يمكن به انشاء حزب
فبينما فشلوا فى تجميع الف شخص لتكوين حزب فانهم يريدون أن يلووا ذراع مصر كلها لارادتهم

اتمنى ان اكون قد اوضحت شيئا ما
واعتذر لاى لبث حدث

اشكرك مره اخرى يا شريكي العزيز

وكنت اتمنى ان نؤخر الاعلان عن شراء السد العالى حتى نتم التجديدات اللازمه ونعيد افتتاحه بعد تجديد المحل اقصد السد

ربنا يبارك لنا فى ما اشتريناه و اتمنى انتهاء صفقه الهرم قريبا قبل ان تشتريه قطر

ربنا يصلح الاحوال
ربنا يكرمك ويوفقك ويبارك فيك

شريكك فى فنار الاسكندريه قريبا باذن الله

Blog Archive