القبض على المرشد – م/ محمود فوزي

الثلاثاء، 20 أغسطس، 2013




القبض على المرشد – م/ محمود فوزي


أعلن الاعلام الحكومي القبض على المرشد العام للاخوان المسلمين الدكتور محمد بديع فجر 20/8/2013 وتظهر الصور بأنه كما تقول قناة ساويرس انه في مكان آمن.

تخيل الانقلابيون انه بالقبض على المرشد او القيادات انه ستنهار الجماعه ويتوقف الاعتراض على الانقلاب وهم بذلك واهمون تماما ويؤكد انهم منفصلون عن الواقع.

فتنظيم الأخوان مستمر منذ حوالى 85 عام وتعرض لمحنات رهيبه من اعتقالات وتعذيب وقتل ورغم ذلك مازال مستمرا بفضل الله.
وغالبا ما يعتمد على الاداره اللامركزيه وهذا ما اتاح لها التغلب على قيود كثيره في اوقات ضغوط الدوله وتخطيها بنجاح فمثلا (ساضرب مثال قريب) عندما كانت تتم انتخابات مجلس الشعب ايام مبارك فتكون حمله هوجاء لاعتقال كوادر وقيادات كثيره ويتم التضييق الخرافي ورغم ذلك ينجح الكثيرون.

وما يؤكد كلامى عن قوة التنظيم انه قد تم تعيين الدكتور محمود عزت نائب المرشد كمرشد مؤقت لحين انتخاب مرشد جديد خلال دقائق من اعلان اعتقال المرشد.
هل يمكن ان يحدث هذا في اداره ضعيفه ؟

ولكن هناك ملاحظات بسيطه توضح كيف يتلاعب الاعلام بعقول الناس:

-اذا كانت الاخوان جماعة مسلحه فكيف يتم القبض على المرشد بدون ادنى مقاومة
حيث كان الأولى ان تكون هناك قوة مسلحة لحمايته وتشتبك مع الامن لحين تهريبه.

-المرشد استشهد ابنه منذ ايام فى مظاهرات الجمعه 16 اغسطس أى انه لا يبخل اى من القيادات بأبنائه او بنفسه أي ليس كما يزعم اباطرة الاعلام الكاذب.

-المرشد نفسه تم اختياره ضمن "أعظم مائة عالم عربي" وفقاً للموسوعة العلمية
العربية التي أصدرتها الهيئة العامة للاستعلامات المصرية 1999. أي ان قيادات الاخوان على مستوى عال من العلم والثقافه وليسوا مغيبين.

-وحتى المرشد المؤقت الدكتور محمود عزت حاصل على الدكتوراه فى الطب منذ حوالى 28 عاما ودبلوم الدراسات الاسلاميه واجازة قراءة حفص من معهد القراءات وغيره الكثيرون.

-الجماعة تعتمد على فكره واعتقاد وليس افراد مثلما يحدث مع احزاب اخرى كثيره فمثلا يمكنك ملاحظه انه خلال مظاهرات الاخوان طوال عشرات السنين الماضيه لم نر احد منهم يرفع صورة المرشد
 بينما نجد احزابا كثيره لا يعرف اسمها بل يعرف الحزب بمؤسسه فيقولوا حزب فلان.

-الكلام عن أنه في (مكان آمن) ينفي وجود دولة القانون أو وجود دوله اصلا
فالرئيس مخطوف فى مكان لا يعلمه احد او حتى النائب العام منذ اكثر من شهر ونصف ولا يسمح لاى زياره له حتى لاهله
هل هكذا تدار دولة؟

-أيام مبارك لم يتم اعتقال اي مرشد رغم وجود اكثر من مرشد خلال 30 سنه في حكم مبارك وذلك ربما لادراكه ان المسأله ليست مرشد أو انه لايريد أن يصل الاستفزاز لخط احمر
وهنا بذلك يتضح الفارق بين طاغيه يصل لهدفه بنوع من السياسه الشكليه حتى ولو فاسده
وبين طاغيه أهوج يعتمد على انفعالاته أكثر من أي شيء اخر.

ولكن فى النهايه اعتقد أن تلك الابيات معبره عن الموقف بشكل كبير

لا تأسفن على غدر الجبان لطالما...رقصت على جثث الأسود كلاب
لا تحسبن برقصها تعلو على أسيادها...تبقى الأسود أسودا والكلاب كلاب
تبقى الأسود مخيفة في أسرها...حتى وإن نبحت عليها كلاب
تموت الأسد في الغابات جوعا... ولحم الضأن تأكله الكــلاب
وعبد قد ينام على حريـــر...وذو نسب مفارشه التــراب
......................

0 التعليقات:

Blog Archive