ضميركم مات – م/ محمود فوزي

الخميس، 22 أغسطس، 2013




ضميركم مات – م/ محمود فوزي

بعض الناس فيهم بعض اصحابي من مؤيدي الانقلاب فرحين بجرائم السيسي وحرب الاباده التى يقوم بها
تمت المجازر تلو المذابح و هم لا يحركون ساكنا ولا يطرف لهم رمش ولا نسمع لهم حرفا
يحاولون الان ارضاء ضمائرهم (او ما تبقى منها) بمحاولة الاقتناع بانه كان هناك سلاح مع المعتصمين وان السيسي يحارب الارهاب والمؤامره الامريكيه الصهيونيه الاخوانيه
هم لم يذهبوا الى رابعه او النهضه ليروا بأنفسهم السلاح او الارهاب الذي يتحدثون عنه
كما انه مايحدث فعليا ان الكيان الصهيوني يقوم بحملة دعايه قويه وضغوط دبلوماسيه لصالح الانقلاب بينما الاداره الامريكيه تخرق القوانين الامريكيه نفسها وتحاول بكل الطرق ان تساعد الانقلاب
كان هناك الاف تقتل وعشرات الالاف تصاب
تم حرق المستشفيين الميدانيين بما فيه من مصابين وجثث
أصبح انجازا ان يجد اهالى الشهداء الجثث سليمه
ثم اصبح حلمهم ان يدفنوهم
كل ذلك حدث ولم نسمع لهؤلاء البعض صوتا
بل كانت الفرحه و التاييد
رأوا كيف تم القبض على العشرات من كبار القيادات ولم يحدث اشتباك واحد او اطلاق رصاصه واحده او ان يجدوا مسدسا واحدا لديهم
عموما اقول لهم
اذا كانت حياه الالاف لا تساوى شيئا عندكم- فبالتأكيد أنا في نظركم لا استحق الحياه؟
ولكن لا يهم لديكم هذا ايضا
هل ارضيت ضميرك الان؟
هل اصبحت مسرورا؟
حسنا
تذكر كل ذلك يوم القيامة عند الحساب
هناك نلتقي
حسبنا الله ونعم الوكيل
.................

0 التعليقات:

Blog Archive