شهر على مذبحة الفض –م/ محمود فوزي

السبت، 14 سبتمبر 2013




شهر على مذبحة الفض –م/ محمود فوزي

منذ شهر كان يوم المذبحة
يوم ماتت فيه الانسانيه
كان يوما رهيبا في تاريخ مصر
قام الانقلابيون بشن حرب على المتظاهرين السلميين
كان الحصار بالمدرعات والقناصه والطائرات
تم حرق المستشفي الميداني في رابعه والنهضه بالمصابين والجثث
استشهد أكثر من 3000 شخص واصيب اكثر من 15 الف واعتقل الالاف
حتى الان مازال هناك مفقودين لا احد يعلم هل هم اموات ام معتقلين
حتى الان هناك جثث محترقه في المشرحة لا يعلم عنها اهلها شيئا
ماطلوا اهالى الشهداء  حتى ياخذوا تصريح الدفن فقد كانوا يريدون ان يكتبوا فى شهاده الوفاه انهم منتحرين
ظل القناصه يصطادون المتظاهرين فى رابعه طوال اليوم امام سمع وبصر العالم
الجرائم فوق الوصف وأكبر من ان تحكي

هل تتخيل شخصا يتصل بأحد لا يعرفه ليخبره انه قريبه قد نجا باعجوبه من الحرق بعد القتل؟
هل تتخيل أن يقوم شخص بحمل جثه اخيه المتفحمه بيديه ليخرج بها الى المشرحه؟

هل تتخيل أن يقوم شخص بحمل اخر مصاب فيطلق القناصه النار على السليم فيصاب ايضا؟
هل تتخيل جثث متفحمه مازالت النار تاكل فيها وقد تم فض اعتصام النهضه ولم يقم احد حتى باطفاء النار عنها ؟

هل تتخيل مشهد جثه متفحمه وقد رفع صاحبها يديه كأنه يدعو؟ فهذا معناه بكل بساطه ان الشهيد كان مصابا فلا يستطيع الحركه وقد تم حرقه حيا؟

هل تتخيل انه بعد كل ذلك مازال هناك من يشمت في هؤلاء او ان يحملهم المسئوليه بدلا من القتله السفاحين؟

في النهايه اقول لكل من شمت فى الشهداء او مازال يؤيد الانقلاب
اذا لم تستطع ان تنصر المظلوم فلا تساعد القاتل
لقد رحمك الله من ان تخوض فى الدماء بيدك بشكل مباشر فلا تصر على ذلك بطريق غير مباشر
حسبنا الله ونعم الوكيل
.....................

0 التعليقات:

Blog Archive