الوطنية الرياضيه – م/ محمود فوزي

الخميس، 24 أكتوبر، 2013


الوطنية الرياضيه – م/ محمود فوزي

نظام مبارك كان يحاول الهاء الناس واشغالهم بأى شيء بعيدا عن مشاكلهم الحقيقيه للتغطيه على الخراب والدمار الحاصل فى البلد.
فكانت أهم تلك الوسائل هى الرياضة

حيث كان الاعلام يستغل الرياضه لجعلها الاهتمام الرئيسي للناس وتعلقهم الوحيد حتى اصبحت البطوله الرياضيه هى الانجاز الوطني الذى يحضره الرئيس ويهلل له البعض.

حتى ان بطولة افريقيا غطت على كارثة العباره الغارقه في 2006 والتى غرق فيها اكثر من الف مواطن مصري راحوا ضحيه الاهمال والفساد.

يحاول النظام الانقلابي الحالى تكرار نفس الامر للتغطيه على جرائمه الدمويه وفشله السياسي والاقتصادي الرهيب.

مباراه غانا ومصر فى التصفيات النهائيه لكأس العالم كانت فرصه سانحه للانقلاب كي يتم تسويقه على انه البطل المنتظر لانقاذ مصر وتطويرها

فوجدنا الكثير يبيبع فراء الدب قبل صيده
حيث ان وزير الرياضى الانقلابي طاهر ابو زيد قال ان الفوز سيكون بطعم سياسي
وظلت وسائل الاعلام تمارس نفس الدور المريب الذى كان وقت مبارك حيث التطبيل والتهليل حتى قبل اللقاء.

والان وبدلا من بحث اسباب الهزيمه فى اطار رياضى بعيدا عن التهويل والتهوين فاننا نجد نفس النظام يتهم معارضى الانقلاب بالخيانه الوطنيه وكأنهم لعبوا مع فريق غانا
بل راينا احدهم يلقى باللوم على بعض الجماهير التى رفعت شعار رابعه فى المدرجات
ومازال السؤال معلقا فى الهواء:
أين احترام العقول؟

ملحوظه صغيره
لقد فاز المنتخب المصري في كل مباراياته في نفس التصفيات المؤهله لكأس العالم في عهد الدكتور مرسي وهى سابقه نادره فى تاريخ الرياضه المصريه
وبنفس تفكيرهم فان هذا دليل على التقدم الساحق والطفره الهائله التى احدثها الرئيس مرسي

بينما خسرنا من غانا 6-1 وهى هزيمه نكراء لم تحدث في اى مباراه رسميه منذ زمن طويل
وبالتالى يعتبر هذا فشلا ذريعا وانهيارا خطيرا لمصر في عهد الانقلاب

بالطبع سيكون الرد من الكثير بالاتهام بالخيانه والعماله لكل دول الكون حتى تلك الموجود على كوكبي عطارد والمريخ.
ولكنى اود التذكير بأن امريكا واليابان من اكبر دول العالم اقتصاديا وسياسيا ولكنهما لا يعدان ابدا من الدول المتقدمه فى كرة القدم.

الانتماء ليس محصورا في مباراة كرة قدم
والتقدم الاقتصادى والسياسي لا ياتى بمجرد الفوز في مباراه
والحزن على الاف الشهداء والمصابين والمعتقلين لا يذهب باحراز هدف
وتدمير الديموقراطيه لا ينسى حتى لو صعدنا كأس العالم

هل وصلت الرسالة؟
................

0 التعليقات:

Blog Archive