محاربة النجاح – م/ محمود فوزي

الخميس، 7 نوفمبر، 2013


محاربة النجاح – م/ محمود فوزي

لا تهمنا  مصر المهم لا احد يرفع علامه رابعه
هذا منطق وزير رياضة الانقلاب طاهر ابو زيد

اتحاد الكونغ فو حصل على ميداليات ذهبيه وفضيه على مستوى العالم
ورغم ذلك يدرس حل الاتحاد لمجرد رفع علامه رابعه من لاعبين
هذا بعد شطب اسم البطل محمد يوسف الحاصل على ميداليه ذهبيه عالميه ومنعه من المشاركه عامين.
ثم التحقيق مع البطل هشام عبدالحميد بعد حصوله على ميداليه فضيه عالميه ايضا بسبب شعار رابعه.
هذا مع حملة هجوم وتشويه اعلامي رهيب متناسين ان هؤلاء ابطال عالميون في عملهم واحرزوا لمصر بطولات رائعه لم نحصل عليها من قبل.

اتمنى ان لا يلوم احد البطل محمد يوسف اذا وافق على الحصول على جنسيه دوله اخرى مقابل ملايين
هو حتى الان لم يفعل ذلك ولم يهدد او حتى يلمح لذلك لكن يجب ان ندرك الواقع حيث ان هناك الكثير من دول العالم تعرض جنسيتها لابطال عالميين ونحن ندفع ابطالنا دفعا لهذا.

وقبل ان تتهم محمد يوسف بالخيانه او يتهمنى بالعماله يجب ان تضع نفسك مكان هذا البطل حيث انه وبعد عمل دؤوب وجهد غير عادي حصل على المركز الاول عالميا
و رغم ذلك يفاجأ بأن الوزير نفسه يهاجمه بدلا من ان يكافئه
ويتم حرمانه من تمثيل مصر لمده سنتين
اى انك بلا عمل لمدة سنتين على الاقل بينما انت بطل عالمي
في حين انه من الممكن ان تجد دوله عاديه مثل فنلندا مثلا او اليابان حيث لاتوجد اى مشكله مباشره معهم يعرضون عليك ان تمثل دولتهم حتى ولو اشترطت عليهم انه لمده عامين فقط
وستحصل بالمقابل على ملايين بالاضافه الى انك ستمارس عملك فى جو افضل وامكانيات اعلى بكثير.

لماذا ندفع ابطالنا لمثل هذا الاختبار القاسي ونطلب منهم ان يعيش لمده عامين على الاقل بلا عمل؟
وهل اذا كان اللاعب قد رفع صوره السيسي مثلا هل كان سيواجه نفس التعامل؟!

بل يجب ان توجه تهم الخيانه والعماله للوزير واى مسئول يوافق على تلك الجريمه
ففي هذه الحاله المتهم الرئيسي هو طاهر ابو زيد وليس اللاعب البطل.

واتمنى ان لا يتكرم احد علىّ بالقول بان هذه اشاره سياسيه ولا يجب ان ندخل الرياضه فى السياسه
وبعيدا عن الدخول فى نقاش عقيم حول الرياضه والسياسه
فشعار رابعه رفعه اللاعب بعد التتويج وتم تصويره كأمر جانبي وليس اساسي
ثم ان طاهر ابوزيد هو اخر شخص يتكلم عن ادخال السياسه فى الرياضه فهو نفسه الذي قال ان الفوز على غانا سيكون بطعم سياسي وكان ذلك لمجرد الصعود لكأس العالم في حين ان البطلان محمد يوسف وهشام عبدالحميد حصلا على المركز الاول والثاني فى وزنيهما
وطبعا كلنا نعلم كيف كانت الهزيمه الساحقه بعد كلام طاهر ابو زيد
وكما يقول المثل الشعبي : اذا كان بيتك من زجاج فلا تلقى الناس بالحجارة.

وبالتالى نجد ان منطق الوزير ان البطولات هى اهداف سياسيه وليس لمصر فاذا استثمرنا البطوله لاهوائنا فلا مانع وسنجد المكافات
ولكن اذا كانت البطوله لاتجلب لنا ذلك فلتذهب البطوله للجحيم.
فالنجاح لا يهم ابدا ولكن المهم الانقلاب
حسبنا الله ونعم الوكيل

..................

0 التعليقات:

Blog Archive