البطل هشام قنديل – م/ محمود فوزي

الثلاثاء، 31 ديسمبر، 2013


البطل هشام قنديل – م/ محمود فوزي

انه البطل الدكتور هشام قنديل رئيس الوزراء المصري الذي تحمل الكثير من الانتقادات الكثيره من مختلف الاطراف ورغم ذلك قدم الكثير لمصر .
واعتقد ان الكثيرين لم يعرفوا قيمته الا بعد الانقلاب العسكري.

تاريخه
هشام محمد قنديل (17/9/1962) تخرج من كلية الهندسة بجامعة القاهرة سنة 1984، وحصل على درجتي الماجستير والدكتوراه من جامعتي يوتا ونورث كارولينا بالولايات المتحدة الأمريكية عامي 1988 و 1993.
ساهم هشام قنديل في إنشاء المجلس الأفريقي للمياه ومرفق المياه الأفريقي.
فتولى قيادة فريق العمل لإعداد خطة البنك الأفريقي لتنمية الموارد المائية والري بالقارة الأفريقية
إلى جانب الإعداد والإشراف على تنفيذ مشروعات تنمية الموارد المائية في عدة دول أفريقية مثل أثيوبيا وتنزانيا وزامبيا ومالاوي وموزمبيق.

التحق قنديل بالمركز القومي لبحوث المياه، ومُنح وسام الجمهورية من الطبقة الثانية في عام 1995. وتولى منصب مدير مكتب وزير الموارد المائية والري لشؤون مياه النيل خلال الفترة من 1999 حتى 2005 وعين كرئيس لقطاع مياه النيل
شغل منصب وزير الموارد المائية والري منذ 21 يوليو 2011 بحكومة عصام شرف الثانية واستمر في حكومة كمال الجنزوري .
كلفه الرئيس محمد مرسي في 24 يوليو 2012 بتشكيل أول حكومة بعد توليه الرئاسة

بعض انجازاته

منذ تكليفه بتشكيل الحكومة حرص على أن تكون ممثله لكل الأطياف ولكن معيار الكفاءه كان هو الاساس.
وبالفعل وضع عدة اسماء لكل وزارة وناقش الامر مع اشخاص عديده جدا وقد رفض البعض المشاركة فيها.

وبالاضافه الى الكفاءه فان هناك العديد من الشباب شاركوا فى حكومته بتعديلاتها المختلفه وهو مكسب جيد لم نره كثيرا من قبل.

أعلن عن مشروع محور قناة السويس الذي يجلب العديد من فرص العمل والاستثمارات المختلفه ويوفر عائد رائع رغم الكثير من العراقيل التى واجهها.

أعلن عن خريطة استثماريه لمصر لا تكتفي بمحور قناه السويس ولكن تنشر التوسع الاقتصادي على مستوى المحافظات المختلفه
وقد رأينا ان شركة مثل سامسونج تفتتح مصنعا لها فى بنى سويف
وشركة انتل تقرر انشاء مقر لها فى مصر
مما يدل على مجهود كبير لاثراء مناخ الاستثمار.

تغلب وزير التموين في حكومته الدكتور باسم عودة على مشكله انابيب البوتاجاز التى كانت معتاده فى الشتاء.
بالاضافه الى تحسين بعض مواد التموين كالزيت مثلا
كما تقدم مستوى الخبز بشكل كبير وتوفيره بشكل افضل.

ازداد انتاج القمح فى عهده الى مستوى قياسي واقترب من الاكتفاء الذاتي الذى تم التخطيط للوصول اليه خلال 4 سنوات فقط وهو أمل كان المصريون يحلمون به عشرات السنين.

وزير الصناعه في حكومته اعاد افتتاح مئات المصانع التى تم اغلاقها من قبل سواء فى فتره مبارك او بعد الثورة مما يساعد على ايجاد فرص عمل جديده.

الذهاب غزة
خلال العدوان الصهيوني على غزة (14/11 -21/11/2012) ذهب رئيس الوزراء المصري لاول مره الى غزة بعد يومين فقط من بدء العدوان (16/11) وقام بزيارة رئيس الوزراء الفلسطيني اسماعيل هنيه وقاما معا بزيارة سريعه لمستشفى الشفاء
وأكد على ان مصر الثورة لن تتوقف عن مساعدة الاشقاء الفلسطينيين.
هو موقف شجاع جدا حيث ذهب الى هناك تحت القصف الصهيوني ولم يبال بذلك بل كان له هدف الدعم للاشقاء الفلسطينيين في غزة وهم خط الدفاع الأول عن مصر.

جولاته التفقديه
كانت له زياراته المفاجئه لمرافق عديده في مصر ليقف بنفسه على المشاكل ويحاول حلها.
كما انه يعطي ثقه للمواطن عندما يجد رئيس الوزراء بجواره.
حيث وجدناه يقف فى مترو الانفاق ويذهب الى مستشفى قصر العيني وغيرها
حتى انه تعرض موكبه لاطلاق النار ذات مره ولكنه اعتبره حدث عارض لم يثنيه عن عمله لمصر.

الاعلام
الاعلام كان بالفعل احد المشاكل التى يواجهها الدكتور هشام قنديل حيث كان القصف الاعلامي يعمل ضده بكل الاساليب المشروعه وغير المشروعه حيث كان يتم نشر العديد من الاكاذيب والسخريه منه.
بينما جهازه الاعلامي كان ضعيفا ولم يوضح للناس حجم التقدم الذى كان يحققه وهى نقطه تحسب عليه بلاشك.
حيث كان من المفترض ان يكون هناك فريق اعلامي للوزاره يعلن للناس ماهى النجاحات والاخفاقات.

المشاكل قبل الانقلاب
حاول حل المشاكل المفتعله قبل الانقلاب من انفلات امنى وانقطاع التيار الكهربائي ومشاكل الوقود ولكنه فشل في ذلك حيث كان تحالف الانقلاب اقوي منه.
وقد ظهر بعد الانقلاب مباشره انها كانت مشاكل مفتعله حيث عاد التيار الكهربائي وظهر الوقود فجأه.

استقالته ومبادرته

أعلن استقالته يوم8 يوليو 2013 و أوضح انه يقدمها للرئيس الدكتورمحمد مرسي وهو الرئيس الشرعي للبلاد.
ثم اعلن فيما بعد مبادرة قد يختلف البعض معها او يؤيدها بعض اخر لكن كان الواضح ان الانقلاب رفضها رفضا باتا بل تجاهلها تماما.

قضية عمال طنطا للكتان
في 2005 بيعت شركة طنطا للكتان والزيوت للمستثمر السعودي عبد الإله الكعكي مقابل 83 مليون جنيه بعد أن كانت أصولها قد قُيّمت في 1996 بما يعادل 211 مليون جنيه، وهو ما دفع عمال الشركة للاحتجاج والاعتصام ورفع دعاوي ضد الحكومة.

في 21 سبتمبر 2011 قضت محكمة القضاء الإداري ببطلان خصخصة الشركة وعودتها لملكية الدولة، إلا أن الحكم لم ينفذ.

في 17 أبريل 2013 وأثناء توليه رئاسة الوزراء أصدرت محكمة جنح الدقي حكمًا غيابيًا بسجن رئيس الوزراء سنة واحدة ودفع كفالة قيمتها 2000 جنيه وعزله من الوظيفة لامتناعه عن تنفيذ الحكم القضائي.

صرحت رئاسة الوزراء أنها لم تكن تعلم عن القضية وأن الحكم صدر غياباً على صفة رئيس الوزراء لا على شخص قنديل.

في 3 يوليو صدر حكم نهائي يؤيد حبس قنديل وعزله في احد فصول تحالف القضاء (الا من رحم ربي) مع الانقلاب.

الاعتقال

في يوم 24/12/2013 تم الاعلان عن اعتقال الدكتور هشام قنديل وكان معه الدكتور احمد البيلي محافظ الغربيه المستقيل ايضا بعد الانقلاب.
وظهر فى الصور وقد تمت تغطيه عينيه مما يوحي بمعامله غير كريمه خاصه لرجل قاد حكومه مصر فى وقت صعب للغايه.

الخلاصة

بالطبع كانت له انجازاته وعيوبه ولكن بعد كل ماحدث يمكننا القول أن
الدكتور هشام قنديل مع الدكتور مرسي قادا البلاد وتقدمت ببطء وكان ضدهم تحالف الاعلام والقضاء والدوله العميقه (الا من رحم ربي)
بينما حاليا فشل الببلاوي فشلا ذريعا رغم انه يملك معه كل هؤلاء بل انه لم يظهر علينا بخطه واضحه للتقدم وكان اغلب كلامه عن التعامل الامني.
كان كلامى محاوله لرفع بعض الظلم الذي تعرض له هذا البطل –كان الله في عونه وعوننا.

..............

انفجارالمنصوره وتجميد الاموال

الثلاثاء، 24 ديسمبر، 2013

انفجار المنصوره جريمه كبيره بلا شك
مسئوليه القبض على الفاعلين هى مسئولية الانقلاب لان هذا هى وظيفته الحقيقيه
لكن اليس مريبا ان يتم الانفجاربعد ساعات من قرارتجميد اموال 1055 جمعيه اهليه؟
ابحث عن المستفيد لكى تكتشف الفاعل او المتهم الرئيسي
حاليا الكلام الاعلامي هو التركيز على جريمه المنصوره واختفاء الحديث عن جريمه تجميد الاموال
وهى جريمه خطيره جدا ليس فقط فى حق الاف الابرياء الذين حاولوا خدمه الناس ومساعده المحتاجين
ولكن جريمه فى حق ملايين المواطنين الذين لم يخدمهم النظام بل ويحارب من يساعدهم.
للعلم من الجمعيات المجمد اموالها الجمعيه الشرعيه وهى تخدم الملايين بالمساعدات المباشره او بطريق غير مباشر بالخدمات الطبيه المجانيه وشبه المجانيه
بالاضافه الى تحفيظ القرأن الكريم وتعليم الناس دينهم
ولم تشترك الجمعيه الشرعيه فى السياسه فى اى وقت سواء وقت مبارك او الثوره او المجلس العسكرى او الرئيس مرسي او الانقلاب ورغم ذلك حاربوهم
حسبنا الله ونعم الوكيل
...........

أحداث لم تحدث – م/ محمود فوزي

السبت، 14 ديسمبر، 2013


أحداث لم تحدث – م/ محمود فوزي

مازال البعض حتى الان يجادل في انه ماكان للاخوان أن يرشحوا احدا في انتخابات الرئاسه وأن هذا هو سبب مانحن فيه.

حسنا سأحاول قراءه الموقف حاليا بعد عام من حكم الدكتور مرسي وحوالى 6 شهور من الانقلاب.
احداث كثيره مرت اوضحت مواقف اطراف عديده وتمكننا من قراءه متاخره لموقف الترشح من الانتخابات الرئاسيه.

لكنى مبدأيا سيكون عندي نقطتان مهمتان في القراءه وهما
-اننى ساتكلم بشكل عملى بعيدا عن اى شعارات او هتافات.
-يجب ان لا نعمل على اعاده نظام مبارك بشكل معدل مره اخرى
اما اذا كنت ترى اننا طوال عشرات السنين قبل الثوره في رخاء وحريه وعداله افضل من النرويج فهذا شأنك ولكن للاسف يبدو أنى كنت في بلد اخر.

الموقف وقتها
عندما حان وقت الترشيحات للرئاسة كان مجلس الشعب عمره حوالى 3 شهور وقد بدأ الخلاف بين المجلس والحكومة حتى ان كمال الجنزورى قال للاخوان ان قرار حل المجلس في درجه.
أي ان التهديد بحل المجلس كان صريحا وواضحا وهو ما حدث بالفعل فيما بعد.
وبالتالى فان خساره الثوره لمنصب الرئيس يعنى اننا بصدد العوده بشكل صريح وقاطع لنظام مبارك ولكن بشكل معدل.

تم اختراع العديد من الاسباب الواهيه لازاحه العديد من المرشحين المهمين امثال حازم ابو اسماعيل وخيرت الشاطر.
وقد دخل الدكتور مرسي في اخر يوم لقبول الاوراق وكان البعض جاهزا باوراقه خارج اللجنه كإجراء احتياطي بدلا منه في حاله وضع اى عراقيل مما يوحي بالفعل بأن هناك تخطيطا لاحباط طرد المرشحين.

وفي النهايه اصبح لدينا 13 مرشحا للرئاسه انسحب السفير عبدالله الأشعل وقتها لصالح الدكتور محمد مرسي وهو امر جيد يحمد عليه بل انه وبصفته مرشح رئاسي فقد اصبح لديه صلاحيه اعطاء توكيل لمراقب فى كل لجنة وهو تبرع بتوكيلاته للمراقبين من حملة الدكتور مرسي لزياده المراقبه.

الشيخ حازم ابو اسماعيل

تعرض ابواسماعيل للاقصاء من الترشح لانتخابات الرئاسه ونتيجه لذلك فهو ليس احد الخيارات المتاحه (بشكل عملى) في ذلك الحدث الكبير.
بل ان الرجل نفسه وقف بقوه مع الدكتور مرسي في الجولتين الاولى والثانيه
وله مواقفه البطوليه ولذلك كان احد الاوائل الذين اعتقلهم نظام الانقلاب.

المرشحون
اذا استرجعنا المرشحين والنتائج فاننا نجد ان أعلى الاصوات فى المرحله الاولى كانت كالتالى
الأول الدكتور محمد مرسي
الثاني احمد شفيق
الثالث حمدين صباحي
الرابع عبدالمنعم ابو الفتوح
الخامس عمرو موسي

أي اننا اذا اردنا ان يمثل الثوره رئيس يجب علينا الاختيار من بعض هؤلاء فقط.

الدكتور سليم العوا
فمثلا مع احترامنا وتقديرنا للدكتور سليم العوا الا ان محاولة تأييد الاخوان له خاصه مع تأييد حزب النور للدكتور ابو الفتوح فان الاصوات سيتم تشتيتها
بالاضافه الى ان تسويق الدكتور العوا (مع التقدير له) كرئيس داخل الاخوان سيكون صعبا وبين الشعب اصعب كما ظهرت من نتائج الانتخابات.

الدكتور عبدالمنعم أبو الفتوح
نفترض ان قادة الاخوان اتخذوا قرارا بتأييد الدكتور عبدالمنعم ابو الفتوح
لكن هناك بعض الاشكاليات مع هذا الطرح
مبدايا هناك صعوبات كبيره فى اقتاع افراد الاخوان أنفسهم به خاصه انه فى هذا الوقت قد هاجمهم بشكل رهيب فكيف سيخرج ابناء الاخوان باقناع الاخرين به.
مع افتراض ذلك وقد ابتلع الاخوان تلك الاهانات وذهبوا لتجميع الاصوات له.
فاننا نجد ان الناس انفسهم لم تتقبله بشكل كبير خاصه انه كانت له حملته الخاصه بالاضافه الى تأييد حزب النور و الجماعه الاسلاميه له وبالرغم من ذلك اخذ المركز الرابع بفارق كبير عن الاول والثاني.

كما ان ردود فعل ابوالفتوح متذبذبه وتتجه من النقيض للنقيض
فمثلا انه يؤيد الديموقراطيه ثم يؤيد حركة تمرد ومظاهرات 30 يونيو التى كانت تدعو للانقلاب العسكري بكل وضوح.
واذا كان يعرف فهى مصيبه واذا لم يكن يعرف فالمصيبه اكبر.

بالاضافه الى انه بعد الانقلاب والجرائم الدمويه المتواليه نجده يتخذ مواقف رخوه وغير جاده بل نفاجأ بأنه يجلس مع سلطه الانقلاب
كما اننا لم نسمع انه يدعو الى مظاهرات للاعتراض على الانقلاب كما كنا نراه متحمسا جدا فى الهجوم على الدكتور مرسي.

وبالتالى فان مجموع ماسبق نجد ان تأييده فى انتخابات الرئاسه قد يؤدي الى فوز احد رجال مبارك أو حتى اذا فاز هو فان مواقفه لا تبشر بخير للثوره والديموقراطيه.

حمدين صباحي

بنفس ماحدث من الدكتور ابوالفتوح تكرر من حمدين صباحي حيث وجدناه يهاجم الاخوان بشكل كبير رغم انه نزل على قوائمهم فى انتخابات مجلس الشعب قبل شهور من انتخابات الرئاسه.
فكيف كان من الممكن اقناع قواعد الاخوان بذلك فضلا عن حمدين نفسه.

ووجدنا اندماج حمدين فى جبهه الانقاذ ونشاطه الكبير فيها
كما رأينا انصاره يهاجمون مقرات الاخوان ويحرقونها
ثم تأييده الانقلاب العسكري
ولم نر أي انفعال له على سيل الدماء التى اريقت
بل انه حتى يصور قائد الانقلاب بالبطل وأنه سيرشح نفسه اذا لم يتقدم السيسي للرئاسه.
كل هذا يؤكد تماما مواقف حمدين ضد الديموقراطيه وينم على مايمكن ان يحدث من كوارث على مصر فى حال فوزه (لاقدرالله) بالرئاسه.

احمد شفيق وعمرو موسي

الاثنان هم رجال نظام مبارك وفوز احدهما هو عودة مره اخرى للاستبداد.
وهذا واضح تماما لمشاركتهما فى الانقلاب وتأييدهما في كل خطوات القمع الدموى والقتل والاعتقالات التى حدثت بعد 3 يوليو.
وبالتالى لا يمكن ان يكون تأييد احدهما مطروحا فى الاساس او حتى ترك الساحه لهما.

النتيجه

كان اقتراح النائب حاتم عزام بان يتم اعلان النتيجه في كل لجنه فرعيه بعد الفرز مباشره لكل المندوبين امرا هاما للغايه في عدم التزوير فى انتخابات الرئاسه.
وقد استغلها فريق العمل بحملة الدكتور مرسي افضل استغلال لمنع التزوير حيث تم تجميع كل النتائج من اللجان الفرعيه على مستوى الجمهوريه فى تناسق رائع وتم الاعلان عن النتيجه بمجرد انتهاء الفرز فجر اليوم التالى في مشهد جميل .

طبعا المشهد لم يعجب الكثيرين وحاولوا القاء الاتهامات جزافا وتضليل الناس بأنه افتئات على السلطه رغم اننا راينا نفس المشهد تقريبا فى انتخابات امريكا في كل مره تقريبا وحتى اخرها فى التجديد لاوباما حيث اعلنت حملته انه قد فاز قبل حتى الانتهاء الكامل من الفرز لان الفارق كان كبيرا.

وظلت لجنه الانتخابات اياما قبل اعلان النتيجه التى جاءت مقاربه لنفس النتيجه التى اعلنتها حملة الدكتور مرسي.

أي ان السبب الرئيسي فى نزاهه الانتخابات  (بعد فضل الله) ان هناك ماده قانونيه تسمح بالرقابه القويه
بالاضافه الى التنسيق الرائع وسرعه الاعلان عن فوز الدكتور مرسي بالوثائق واصدار كتاب به صور محاضر فرز اللجان الفرعيه كلها على مستوى الجمهوريه.

اهميه الانتخابات الرئاسيه

تبرز اهميه الانتخابات الرئاسيه بقوه عندما فقدنا مجلس الشعب في لحظه واحده بسبب حكم عجيب من المحكمه الدستوريه وتم تنفيذه بسرعه رهيبه من قوات الجيش بمنع النواب من دخول المجلس.

وبالتالى فاصبحت السلطه التشريعيه فى يد الجيش ولم يبق سوى السلطه التنفيذيه فاذا ذهبت لرجال مبارك فاننا بذلك نكون اعدنا انتاج نظام مبارك مره اخرى وفقدنا كل شيء.

وهنا يتضح انه لا يجب ايضا اتخاذ خيار اللامبلاه او المقاطعه
فعدم ترشيح احد او مقاطعه الانتخابات فستكون النتيجه هى عوده الاستبداد مره اخرى.

الدكتور محمد مرسي

وجدنا من هذه القراءه المتواضعه للاحداث ان ترشح و فوز الدكتور مرسي هو افضل الحلول وقتها.
ولكن ربما يتساءل البعض وماذا بعد فوز الدكتور مرسي؟

سنتحدث عن أهم مطالب الثوره وهو الحريه والكرامه والديموقراطيه.

رغم محاربه الدوله العميقه له الا ان الحريات كانت فى حكمه فى اعلى صورها فى التاريخ الحديث بل تخطت كل خطوط الحريه الى الشتائم والاكاذيب.

ورغم ذلك وجدناه يقف بجانب الحريه بكل قوة
 وأرى ان اهم ماحققه الدكتور مرسي هو محاولته القويه لبناء مؤسسات الدوله مع محاوله انعاش الاقتصاد وتأسيس اقتصاد قوي واراده سياسيه مستقله.

كما لايجب ان ننسى ازاحته للمجلس العسكري فى 12 اغسطس 2012 بعد 42 يوم فقط من توليه السلطه.
وهو حدث فريد لاول مره منذ عقود .وللاسف عمل البعض بقوه على عودته مره اخرى بأسوا من قبل.

وحارب الرئيس مرسي على كل الجبهات لانفاذ راي الشعب فى عمل دستور واستفتى الشعب عليه
وحاول بكل قوه لعودة مجلس الشعب المنتخب
وحتى بعد ذلك كانت انتخابات مجلس النواب التى قررها فى يناير بعد اعتماد الدستور والتى وقف القضاء عقبه مره اخرى امامه.

وكانت انتخابات مجلس النواب هى الحل السحري للمشكله السياسيه ولكن بالطبع يهرب منها من هو متأكد انه لن يفوز بها.
هذا بالرغم من ان دستور 2012 كان يعطى صلاحيات واسعه للحكومه المشكله من البرلمان
بل اعطى البرلمان نفسه صلاحيه محاسبه الرئيس ومحاكمته
حتى انه اذا اختلف البرلمان والرئيس واراد الرئيس حل البرلمان وجب عليه اخذ راى الشعب
فاذا وافق على حل البرمان كان له ما اراد الشعب
واذا اعترض الشعب فانه يتحتم على الرئيس ان يستقيل.

وهذا هو الفارق الان بين 11 فبراير 2011 و 3 يوليو 2013 فالان لدينا رئيس وبرلمان منتخبان ودستور مستفتي عليه.

اعلاء قيمه راي الشعب هذا هو اهم انجاز كان يصر عليه الرئيس مرسي وهو ماكنا نفتقده خلال العقود السابقه ويحاول البعض بكل ما اوتى من قوه ان يسحبه منا مره اخرى
ولكن (باذن الله) سيستعيد الشعب حريته وكرامته فحريه الاختيار المسئولين و احترام راى الاغلبيه عن طريق الصندوق ليست مجال نقاش
وستعود مصر لاهلها- ان شاء الله.

...............

ديكور الدستور – م/ محمود فوزي

الجمعة، 6 ديسمبر، 2013


ديكور الدستور – م/ محمود فوزي

بعض سائقي سيارات الأجره المتهالكه يحاولون أن يضعوا عليها علامة مرسيدس.

ربما يضعوها من باب التفاؤل او التزيين أو حتى التفاخر ولكن بالتأكيد كل من يري السياره القديمه لا يطرأ إليه شك أنها ليست تلك السياره الفاخره حتى لو وضع عليها عدة علامات او كتب اسم مرسيدس بأي لغه عليها.

الكارثه أن يشك أحدهم فيتخيل ان سيارته قد تحولت الى مرسيدس جديده وهو الذي يتنفس الصعداء اذا أكملت مشوار واحد بدون اعطال.

هذا هو حال الانقلابيين عندما ارادوا صنع دستور جديد فحاولوا أخذ الكثير من الشكليات من دستور 2012 الشرعي الذى وافق عليه 64% من الشعب المصري.
و ان كانوا قد وضعوا بعض لمساتهم التي تتناقض مع العرف الدستورى نفسه .
بالطبع كل ذلك وانا اتكلم عن الشكليات فالمضمون هومعبر عن اهواء الانقلابيين الفكريه والسياسيه ولا يمكن ان يكون مفيدا لمصر في اى مجال.

التشكيل
اخترع الانقلاب لجنه العشره من القانونيين المعينه والتى اجتمعت فى غرف مغلقه واخرجت منتج سري ارسلته الى لجنه الخمسين المعينه ايضا.

في تشكيل لجنه الخمسين حاولوا ايهام الناس انها معبره عن طوائف الشعب ولكنها فى حقيقه الامر هى لجنه انقلابيه فى الاساس
فمثلا وضعوا ممثلا للمهندسين فاحضروا مهندسا تابعا لهم وزعموا انه مندوبا عن نقابه المهندسين ولكن النقابه العامه للمهندسين اصدرت بيانا اوضحت فيه انها لم ترسل اى مندوب لها فى لجنه الخمسين اصلا
وهذا مجرد نموذج لماحدث فى التشكيل.

التقليد
بعد تشكيل اللجنه اختاروا مجلس الشورى كمكان للانعقاد تشبها بدستور 2012 وكانوا كمن يقلد تقليدا اعمى
حيث ان اللجنه التأسيسيه للدستور وقتها لم تجد مكانا للاجتماع فيه حيث ذهبت لمجلس الشعب ولكن تم رفض ذلك حيث ان مجلس الشعب المنتخب كان قد تم حله من المحكمه الدستوريه
وبالتالى وافق مجلس الشورى وفتح ابوابه لهم.
بينما حاليا مجلس الشعب المنتخب على نفس الحال من الحل
ومجلس الشورى قد تم تعطيله قسرا من الانقلاب.

عندما بدات اللجنه عملها لم تكن تدرى ماذا تفعل حيث أن التعديلات قد تمت تقريبا كلها فى لجنه العشره.
ولكنهم ارادوا ان يضعوا ديكورا على ما يفعلون حتى يصدق البعض انهم يصنعون دستورا
فاصطنعوا بعض اللقاءات مع بعض الفئات فكانت طبعا ممثلين من اوائل من قابل لجنه الخمسين.

ولكن فاتهم ان اللجنه التاسيسيه طافت جمهوريه مصر العربيه وقابلت جميع الفئات
بل وفتحت باب الاقتراحات سواء بالبريد العادى او باليد على مكان اللجنه فى مجلس الشوري او على موقع اللجنه على الانترنت.
وبالفعل استقبلت اللجنه الاف الاقتراحات وقامت بدراستها.

كما ان جلسات اللجنه التأسيسيه كانت كلها مذاعه على الهواء مباشره وينتقدها الجميع فى كل حركاتها.
لكن لجنه الخمسين كانت سريه وكأن الشعب ليس من حقه ان يعرف شيئا.

عرف دستوري
في التصويت النهائي كان الوضع واضحا جدا خاصه فى الجلسه الاولى كمن يؤدي تمثيليه حيث ينطلق عمرو موسي بقراءه المواد ويتم الموافقه عليها بدون ادني كلمه وحتى اذا تفوه احدهم بكلمه كان رئيس اللجنه يستمر كأنه لم يسمع شيئا.
وبالفعل كان من الممكن ان ينهى جميع المواد في نفس الجلسه لكنه فجأه اوقف التصويت واصدر قراره برفع الجلسه قبل موعدها واكمالها فى اليوم التالى
حيث كان من الواضح ان هناك اوامر له بعدد معين من المواد فى ذلك اليوم وقد انهاها سريعا.

وقد نبهه احدهم بأن هناك وقت لانهاء كل المواد فى نفس اليوم وهذا هو العرف الدستوري.
وهوماسخر منه الكثيرون فى دستور 2012 حيث اوهموا الناس انه قد تم سلق الدستور فى ليله واحده
بينما الحقيقه ان هناك عرفا دستوريا فى كل دساتير العالم ان يتم التصويت علي كل مواده ماده ماده مره واحده حتى اذا ارادوا تأجيل بعض المواد ليوم اخر كان واجبا عليهم ان يبداو من اول ماده مره اخرى.

وهنا وقعوا فى عوار دستوري جديد لمجرد تنفيذ الاوامر او حتى يحافظوا على شكلهم امام الناس بحيث لا يكرروا جلسه طويله امام الناس.

وتم استكمال تقليلد الشكل فى النهايه عندما عزفوا السلام الجمهوري مثلما فعلت اللجنه التاسيسيه لدستور 2012.

خلاصه
هذا كان مجرد توضيح لما فعله الانقلاب من محاوله لتجميل تلك الوثيقه التى يريد بها ان تكون دستورا.
واعتذر ان فهم البعض اننى اقارن في الشكل بين لجنه الخمسين واللجنه التأسيسيه فشتان بين لجنه مفروضه بقوه السلاح وبين لجنه اختارها الشعب.
يظنون انهم بذلك يصنعون دستورا ولكن مهما ظن الباطل انه منتصر ولكنه دوما الى زوال باذن الله.

...................

موت زرافه – م/ محمود فوزي

الخميس، 5 ديسمبر، 2013


موت زرافه – م/ محمود فوزي

زرافه ماتت فى حديقه الحيوان حيث انحشر راسها بين قضبان الحديد
طبعا اهمال كبير
لكن الاخبار المنشوره توحي ان هناك لجنه تم تشكيلها للتحقيق
لكن الاتجاه الاعلامي حول الموضوع يدور حول
اتهام حارس الزرافه للاهمال
او انها انتحرت بسبب ضيقها من سلوك الزائرين

طبعا كلام غريب لان حارس الزرافه بالتأكيد يريد لها البقاء لانها مصدر رزقه حيث يأخذ نقود الزائرين للتصوير معها او اطعامها فغالبا انه قد ابلغ المسئولين عن حاجتها للمساعده

كما ان الزرافه موجوده منذ فتره أي انها اعتادت الناس وليس اول شهر لها كي نقول انها انتحرت بسببهم

اعتقد انها محاوله لاخفاء اهمال المسئولين
سؤال أخير :
هل تتذكرون الهجمه الاعلاميه ايام مرسي بسبب خبر كاذب عن موت زرافه ؟
هل تتذكرون كيف كان الهجوم على الرئيس مرسي وقتها؟
بينما الان السبب يكون العامل البسيط او الزائرين انفسهم
هذا مجرد نموذج لما يفعله الاعلام من تضليل مقصود ولكن المشكله ان هناك من يسمع ويصر على تصديقهم رغم وضوح هذا الافك.

حسبنا الله ونعم الوكيل

.................

بالفيديو الشرطه تضرب الجامعه بالخرطوش والغاز

الاثنين، 2 ديسمبر، 2013


بالفيديو الشرطه تضرب الجامعه بالخرطوش والغاز

ردا على كلام الاعلام والداخليه
فيديو يوضح هجوم الداخليه على هندسه القاهره بالخرطوش وقنابل الغاز
مما ادي الى استشهاد الشهيد (باذن الله) الطالب محمد رضا
واصابه العديد منهم اثنين فى حاله حرجه وفقدان احدهم احدي عينيه
28/11/2013

لمشاهده وتحميل الفيديومن الرابط التالي

أو من هنا

...................

Blog Archive