أسرع قضيه بالعالم – م/ محمود فوزي

الثلاثاء، 21 يناير، 2014


أسرع قضيه بالعالم – م/ محمود فوزي

رقم قياسي مصري جديد. أسرع قضيه في العالم حيث تم بدء القضيه والتحقيق فيها ومرافعه الدفاع والنقاش فيها بل والحكم فيها في خمس دقائق

أثناء جلسة محاكمة حازم ابواسماعيل (20/1/2014) طالب ابو اسماعيل أكثر من مره بان يتم توافر كل شروط المحاكمه القانونيه ومنها ان تكون الجلسات علنيه والا فانها غير قانونيه وبالتالى فانه لا يعتبر نفسه فى قضيه.

ولكن القاضى اعتبر ان كلامه هذا يعتبر اهانه للقضاء فأمر بتحريك دعوى قضائيه ضد ابو اسماعيل.
ومن هنا بدأت القضيه الجديده أثناء نظر القضيه الاولى
قال الدفاع عن ابو اسماعيل بأن الامر ليس اهانه بل هو مجرد توضيح قانوني ومطالبه مشروعه بتطبيق كافه المعايير القانونيه للمحاكمة.
ولكن القاضى رفض هذا وأصدر حكمه فى القضيه الجديده بحبس ابو اسماعيل لمدة سنه. وتأجيل القضيه الاصليه ليوم 22-1-2014

فلا ادري في أي قانون أن يتم رفع القضيه واعلان اطراف القضيه وسماع مرافعه الدفاع والحكم فيها فى دقائق
بالاضافه الى ان القاضى هنا طرف مباشر فى القضيه الجديده فكيف يكون طرف وقاضى فى نفس الوقت.

ولكن بما اننا في مصر ونحن دوما نقدم الجديد للعالم الذي لا يعرف كيفيه ادارة جلسات القضاء مثلنا فليس الامر مستغربا.
فاذا كان هذا لا يمكن ان يحدث فى اى دوله فى العالم المتقدم فهذا لانهم لا يعرفون شيئا عن العدالة ويمكننا ان نساعدهم في هذا المجال فهانحن نقدم لهم دروسا عمليه فى كيفيه اقامه العداله.

ملحوظة صغيره أود ان اقولها حيث انه في الاساس محاكمة حازم ابو اسماعيل عن مسأله جنسيه والدته رغم انه قد حسمها القضاء من قبل ولكن لاننا دوله قانون فيبدو انه يجب عليه ان يعرض على كل القضاه .

كما اننا اذا استعدنا ذاكرتنا منذ حوالى 6 شهور فقط حيث تم القبض على ابو اسماعيل مساء 5-7-2013 في منزله بالجيزه بتهمه التحريض على العنف واهانه المؤسسه القضائيه والمؤسسه العسكريه وكان هذا ما نشره الاعلام وقتها وبعد ان تم الاعتقال تم فتح ملف قضيه جنسيه والدته (رحمها الله) مرة اخرى أمام المحكمه ولا وجود فى المحاكمه لاى كلام عن تحريض على العنف او باقى التهم الاعلاميه الاخرى.
وهو مايؤكد مره ومرات على أن لا نصدق كل مايقوله الاعلام.

أما اذا فكرت قليلا فى كل تلك الملابسات وتاريخ القبض عليه فاننا نكتشف بكل سهوله ان السبب الرئيسي لحبسه هو رفضه ومعارضته للانقلاب العسكري والخوف من جماهيريته.

هكذا تكون العداله فى مصر بعد الانقلاب وحسبنا الله ونعم الوكيل

................

0 التعليقات:

Blog Archive