الإسلام الأمريكاني - د. محمد عمارة

الخميس، 12 مايو، 2016


الإسلام الأمريكاني - د. محمد عمارة

عندما أعدم الشهيد سيد قطب (1324- 1386هـ، 1906- 1966م) كان عدد من علماء الأزهر في لقاء خاص مع الإمام الشيخ محمد أبو زهرة (1316- 1394هـ، 1898- 1974م)،
 فلما جاءهم نبأ الإعدام، خاض بعض فقهاء السلاطين في سيرة سيد قطب ومواقفه،

 فقال الشيخ أبو زهرة: "لقد سألت ابني سيد، بعد عودته من أمريكا عام 1949م:
-
كيف حالك يا سيد؟
-
فقال: يا أستاذي، لقد ذهبت إلى أمريكا مسلما، وعدت منها مؤمنا"!

ففي أمريكا، شاهد سيد قطب فرح المنصرين واحتفالهم بمقتل حسن البنا (1324- 1368هـ، 1906- 1949م)،

ورأى نوع الإسلام الذي يسعى الأمريكيون إلى زرعه في بلاد المسلمين، وكتب عنه يقول:

"إن الإسلام الذي يريده الأمريكان وحلفاؤهم في الشرق ليس هو الإسلام الذي يقاوم الاستعمار وليس هو الإسلام الذي يقاوم الطغيان،
 ولكنه فقط الإسلام الذي يقاوم الشيوعية، إنهم لا يريدون للإسلام أن يحكم،

ولا يطيقون من الإسلام أن يحكم، لأن الإسلام حين يحكم سينشئ الشعوب نشأة أخرى،
وسيعلم الشعوب أن إعداد القوة فريضة، وأن طرد المستعمر فريضة، وأن الشيوعية وباء كالاستعمار، فكلاهما عدو، وكلاهما اعتداء.

الأمريكان وحلفاؤهم إذن يريدون للشرق "إسلاما أمريكانيا"
يجوز أن يُستفتى في منع الحمل، ويجوز أن يُستفتى في في دخول المرأة البرلمان، ويجوز أن يُتسفتى في نواقض الوضوء،
ولكنه لا يُستفتى أبدا في أوضاعنا الاجتماعية أو الاقتصادية أو نظامنا المالي،

ولا يُستفتى أبدا في أوضاعنا السياسية والقومية وفيما يربطنا من صلات،
 فالحكم بالإسلام والتشريع بالإسلام والانتصار للإسلام لا يجوز أن يمسها قلم ولا حديث ولا استفتاء"!

وهذا الذي كتبه سيد قطب عن "الإسلام الأمريكاني" عام 1949م قد أكد عليه الرئيس الأمريكي الأسبق "ريتشارد نيكسون" (1913- 1994م) في كتابه "الفرصة السانحة" عام 1988م، عندما دعا الغرب - من أمريكا إلى روسيا - إلى الاتحاد في وجه "الأصوليين المسلمين" الذين:
1-يريدون استرجاع الحضارة الإسلامية السابقة عن طريق بعث الماضي.
2-والذين يهدفون إلى تطبيق الشريعة الإسلامية.
3-وينادون بأن الإسلام دين ودولة.
4-وعلى الرغم من أنهم ينظرون إلى الماضي، فإنهم يتخذون منه هداية للمستقبل، فهم ليسوا محافظين، ولكنه ثوار!.

وهو نفس الإسلام الأمريكاني الذي تحدث عنه المفكر الاستراتيجي الأمريكي "فوكوياما" أوائل عام 2002م، عندما قال:

 "إن الإسلام هو الحضارة الرئيسية الوحيدة في العالم التي لديها بعض المشاكل مع الحداثة الغربية،
فالعالم الإسلامي يولد خلال الأعوام الأخيرة حركات أصولية لا ترفض السياسة الغربية فحسب، وإنما ترفض أيضا المبدأ الأكثر أساسية للحداثة وهو العلمانية،

 وإن التطور الأهم ينبغي أن يأتي من داخل الإسلام نفسه،
فعلى المجتمع الإسلامي أن يقرر فيما إذا كان يريد أن يصل إلى وضع سلمي مع الحداثة، خاصة فيما يتعلق بالمبدأ الأساسي حول الدولة العلمانية؟ّ أم لا؟!".

هذا هو الإسلام الأمريكاني، الذي يريدون إحلاله محل الدين الذي جاء به رسول الإسلام (عليه الصلاة والسلام)!
.......................
المصدر:موقع الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين

.............

0 التعليقات:

Blog Archive